أكتشـف معطيات النـّــص


ما هي الأمم التي تغلب عليها العرب؟ الشّام و العراق و مصر و فارس
فيما كملت حضاراتهم؟ النظام المدني ، العمران الاقتصادي ، الرّقي الاجتماعي ، و التقدم العلمي.
كيف انتقل العرب إلى تلك البيئات الجديدة؟ اتجهوا نحو الحاجات العملية طيلة نشاطهم الفكري ، و إخضاع الأمم لحكمهم.
شارك الخلفاء في في مسيرة التحضر، كيف؟و من هم؟ الأولوية لعلوم الأعاجم و نقلها و ترجمتها إضافة إلى علم النجوم و الفلك و الحساب و كان المنصور الدّعاة إلى هذا و كان الرشيد كذلك في إكرامه للعلماء إذ نقل في عهده كتاب " اقليدس" "أصول الفلسفة" و بطليموس في الفلك المعروف بـ "المجسطي" ، و كان المأمون عالما بارزا و محبا للفلسفة اليونانية و لجميع علومهم إذ بنى "بيت الحكمة" كدار خاصة لتوسيع نطاق الترجمة و جهزها و أشرف عليها بأبرع المترجمين.
اذكر أهم المراكز العلمية في تطوير الحواضر العلمية. بغداد ، مدينة مروفي أوسط فارس ، قاعدة جند يسابور ، حرّان ، المساجد ، المؤسسات العلمية ، المكتبات ، حوانيت الوراقين ، معاهد العلم ( مكتبة بيت الحكمة –بغداد- ، مكتبة الحكم الثاني –قرطبة- ، مكتبة دار العلم- القاهرة-)
كيف يقاس فضل الأمة في التقدّم؟ في كلّ كشف عن علم أو تحسين أسلوب و في كل ما سبق ذكره عبر تاريخهم و حسب خلفائهم.

أناقـش معطيات النّـــص

ترصد العرب بدّقّة متناهية بساطا فكريّا بنوا قواعدهم عليه ، فيم تمثل ذلك؟ الفلسفة اليونانية ، و علم الكلام و التصوف إذ شربوا من كلّ رافد يحمل ثمار التقدم و التغيير و ما يتوافق مع العقيدة نسبيا و بتخطيط محكم توصلوا إلى ما يسمى بالحضارة.
هل أحكم العرب زمام الأمور و انشغلوا بما يخدمهم؟ في بداية الأمر كان عليهم أن يتفرغوا لنشر الرّسالة و تعميم القراءة و رواية الحديث و تدوين قواعد اللّغة و ما إلى ذلك ، لكن أدركوا ذلك بعد نقلهم و ترجمتهم و تسخير ما حولهم و السيطرة عليه.
ما سبب دعوة و مشاركة الخلفاء في الحركة؟ حركة الإصلاح من ذوي العقول الراجحة و المبادئ السّامية حُمّاة الدّين.
إلى أي مدى نجح العرب في مسيرتهم؟ حينما شهد لهم التاريخ بما أنجزوه تمحيصا و غربلة و حمل لواء العلم مدة قرون أسهمت في تقدم الإنسانية لمّا ننظر بمنظار الموضوعية نحو الغرب فضلا عن أنّهم أسهموا قدما نحو المكانة المرموقة في تاريخ الفكر الإنساني.


أستخلص
و أسجل

حدّد مظاهر البيئة. بيئة عربية تتخللها رتوشات و لمسات المدنية و العمران الاقتصادي و الرّقي ّ الاجتماعي و التقدم العلمي في شتى مناحي الحياة.
أدرك العرب غايتهم عبر كفاح مستلهم من حضارات؟؟؟.وضّح. اليونان،الفرس و الهند امتصّ العرب منهم ما يخدمهم و يزكي أحوالهم و يلهمهم القوّة الروحية و العلمية و الإستراتجية لتكوين حضارة تحت عرش تترصع حواشيه ذهبا.
ما شهادة التاريخ؟ لم يطمس الحضارة و حتى إن قيل أين حضارة العرب؟ فالجواب فيما يشهده العالم المتقدم الآن.

الأحرف المشبهة بليس

1: قال الشاعر:
وما الحسن في وجه الفتى شرفا له ** إذا لم يكن في فعله والخلائق
2: أكتشف أحكام القاعدة:
- لاحظ الحرف"ما":ما المعنى الذي يفيده؟ النّفيّ
- لماذا شبهت بليس؟ لأنّها تنفي وقوع الخبر

- حدّد عمل "ما". بلاغة النّفيّ ، و نحوا رفع المبتدأ(اسمها)،و نصب الخبر(خبرها)
-لاحظ الأمثلة التالية:لات وقت مزاح –أن احد خيرا من احد إلا بالعقل والعلم- لا شارع مزدحما.
-أذكر الحروف التي تعمل عمل ليس. إن وما ولا و"لات"
3: أبني أحكام القاعدة :
تعمل إن وما ولا و"لات"النافيات, عمل ليس فترفع الاسم وتنصب الخبر, بشروط
مثل:إن الأنهار فائضة-وما الحصون منيعة.
1)-يشترط في عمل إن وما أن يتقدم اسمها على الخبر وأن لاينتقض نفيهما بإلا.
2)-ويشترط في عمل "لا" إضافة إلى الشروط المتقدمة أن يكون اسمها وخبرها نكرتين.
3)-ويشترط في عمل لات أن يكون اسمها وخبرها اسمي زمان وأن يحذف أحدهما مثل:لات وقت ندامة.

المساواة
و الإيجاز
و الإطناب
تعلمت أنّ الأديب يستعمل الألفاظ ليعبّر عن الأفكار. فقد تكو ن العبارة أطول من المعنى و قد تكون مساوية له و قد يعبّر عن معاني كثيرة في عبارة قصيرة.






تأمل الأمثلة الآتية:
فيما تكمل قيمة الإنسان؟ بم يعلو شأنه؟رجاحة العقل و حسن خلقه و خلقه
لو لم يكن للإنسان شأن لأصبح أقلّ شأنا من الحيوان.
قارن بين معاني هذه العبارة و ألفاظها. تساوي
- كيف يسمى هذا الأسلوب بلاغيا؟ المساواة
إذا عبّرنا بألفاظ تزيد عن المعنى. كيف يسمى هذا؟ الإطناب



أستنتج الخلاصة :
حين تكون بصدد التعبير عن فكرة من الأفكار فلا مفرّ في أن تعبّر على النّحو التالي:

بألفاظ تساوي الفكرة و يسمى هذا التعبير بالمساواة و يغلب استعماله في البحوث العلمية.
بألفاظ أقلّ من الفكرة و يسمى هذا التعبير بالإيجاز و ينقسم إلى قسمين:


إيجاز حذف: و هو أن تكون الألفاظ فيه أقلّ من المعاني ، بسبب حذف كلمة أو جملة أو أكثر مثل: ما لك تفتأ تذكر إخوانك بالسوء.
إيجاز قصد: و يكون بتضمين العبارة القصيرة معاني كثيرة من غير حذف و هذا النوع من الإيجاز موضع عناية البلغاء مثل قول الإمام علي – كرّم الله وجهه-" آلة الرّئاسة سعة الصّدر"