تتقاطع داخل (أوراق ) أصوات مختلفة ولغات متنوعة وأشكال خطابية وأدبية متعددة تمنح النصتميزه و فرادته ويقف المتلقي على أنماط أسلوبية متنوعة نطتفي بالاشارة منها الى :
1-
التهجين : ويقوم على تنويع المستويات اللغوية داخل خطاب معين الأمر الذييمنح العمل الأدبي إمكانية أكبر لتقريب رؤى وتصورات الأطراف المتفاعلة داخل المتنوان اختلفت مرجعياتها ومستوياتها الاجتماعية ومن صور التهجين داخل أوراق نجد:
أ- اللهجة المغربية : وتخترق هذه التوظيفات المتن الروائي بين الفينة والأخرى يوظفهاإدريس في أوراقه كما يوظفها شعيب والسارد " بات ما صبح" 198 يتفقون على من يدهب يتقضى من عند اليقال ص 75 كما توظفها أطراف أخرى ترصد الأوراق تفاعلها " حوار الرجال الخميسة يوم عيد الفطر " الامام اليوم ما قصر - الفقيه والله عندو ما يقول " ص 46
ب- الللهجة المصرية " وتحضر بشطل خاص في مقطع المحاضرة : مع عبد الرحمن عوده " على كلامي رايح لبلدك .موش خايف - إزاي ..." ص 228
ج- الدخيل من لغات أخرى : من ذلك مثلا " رجال يقفون جنب الكنطور " ص 168 " سجلته بدونريتوشص 187د- التنضيد ويقوم على تنوع مستويات التوظيف اللغوي , إذ يفق المتلقي في أوراق على :لغة المثقف التقليدي :" وفي نفس الطبقة صفي الدين أبو علاء إدريس ..." ص 13
لغة الصحافة :" دهب فالا وبونيطاس ودو تفيل الى مراكش صلبوا مهلة أربع وعشرين ساعة ...." ص 62 ويطبع هذه اللغة الجانب التوثيقي
لغة المفكر : توظف في مواقع مختلفة خاصة منها ما ارتبطبالتعاملي مع مفاهيم وقضايا فكرية
لغة الناقد : وتتجلى بشكل خاص في نقد ادريس لأعمال سينمائية مختلفة (فصل الدوق)
لغة المؤرخ القديم :" هذا ما قال الأميرالحكيم في نفسه فجمع العلماء والأشراف وأمناء التجار والصناع وشاورهم في الأمر " ص 193
2-
أنماط أسلوبية : توظف أوراق أنماط أسلوبية مختلفة نقف منها على ما يلي :
أ- اليوميات وتحضر خاصة في فصل الوطن حيث يعتمد إدريس الى ملاحقة مجموعة من الأحداث فيتواليها وتتابعها الكرونولوجي
ب – نمط المقالة : وتحضر بدورها في سياق الردودالتي أنجزها إدريس في حق ما قرأه من مؤلفات واستفزته بطريقة أو بأخرى من ذلك ردإدريس على الشرايبي في مقال عنونه بالفكر الفوضوي ص 104/105
جالخاطر : وترد في سياق الأوراق خواطر متعددة , هي بمثابة تعبير ذاتي ينحو منحى أدبيا أو جماليا من ذلك مثلا ما نقف عليه من تأمل في الصفحة82 " مرة أخرى" استيقظ فيها جسمي القنوط وأتمنى أن اتخفف من النفس والجسم والذكرى ..." ص82
د- الرسالة : من ذلك رسائله الى القناة الألمانية
ه- قراءات في كتب ومن ذلك قراءته لكتاب مالك بن نبي : وهو أسلوب يقوم على عرض أفكار المقروء وتبيان جوانب الضعف والتهافت فيه
و- المحاضرة : وتجسدها الكلمة التي ألقاها في الندوة المنظمة من طرف إحدىجامعات ألمانيا الغربية حول تجديد دراسته تاريخ إفريقيا
ز- الكتابة الدراسية : تجسدها ما أورده في فصل التعبير من نماذج حكائية ( الصومعة , الكهف,...)
وبذلك نقف على مدى التنويع الذي يحققه عبد الله العروي في هذا المستوى والذي يدل بشكل واضح على تمكنه من أدوات الكتابة
3-
الحوارات
تتخلل( أوراق) حوارات خارجية مختلفة , وأبرز الأطراف المتفاعلة داخل المتن : السارد و شعيب :
وتعكس الحوارات التي تدور بينهما أمرين اثنين :
حوارات شعيب في عمومها عبارة عن أسئلة وتراكيب استفزازية في السارد الإضافة والنقد والتعليق بينما حوارات السارد تتحرك في إطار ماحدد له من وظائف النقد والشرح والتفسير....
تعكس حواراتهما تضارب المرجعية الفكرية لكل من السارد وشعيب , مثال ذلك :
السارد : إنه مكر التاريخ
شعيب : إنه مكر الله خير الماكرين" ص 43
يضاف الى ماسلف حوارات إدريس مع الأطراف التي تفاعل معها وهي صورة من صور الحوار تخترق المتنمن بدايته الى نهايته وحوارات الأطراف التي يتحدث عنها إدريس في أوراقه : مثال ذلك الحوار بين الطلبة في فصل الوطن ( ص52) وكذا الحوار بين الأب وابن أخيه في نفس الفصل ( ص57).