التكنولوجيا: هي مجموعة التطبيقات للمهارات والخبرات والمعارف الإنسانية







البيئة: هي مجموعة العوامل التي من شأنها أن تؤثر تأثيرا مباشرا أو غير مباشر على الكائنات الحية

أضرار التكنولوجيا على البيئة: كما أن للتكنولوجيا محاسن كثير جدا، فإن لها آثارا خطيرة أهمها التلويث الذي طال البيئة بعناصرها الطبيعية (الهواء، الماء، التربة، النبات، الحيوان، الإنسان)، وأفسدت المدنية الحديثة، وألحقت السوء بالحضارة الإنسانية.



كيفية المحافظة على سلامة البيئة:


تركيب آلات امتصاص وتصفية كل أضرار السيارات وآلات ومداخن السيارات، وإبعادها عن التجمعات السكانية.
إلقاء المخلفات والنفايات في الأماكن المخصصة لها.
البحث عن أسباب التلوث وإيجاد حلول طبيعية بيولوجية لها (المعالجة البيولوجية بالحشرات عوض المبيدات الكيميائية مثلا).
تخصيص زوايا يومية في وسائل الإعلام لتوعية المواطن بأخلاقيات التعامل مع البيئة ورفع الحس الأمني لديهم.
وضع قوانين صارمة تمنع الاعتداء على الغابات بقطع الأشجار أو حرقها وفرض غرامات قاسية للمخالفين.

المبادرة إلى المزيد من المعاهدات الد


بعض مظاهر التلوث ونتائجها:

مظاهر التلوث بعض نتائجها
استخدام الأسلحة النووية والبيولوجية الموت، التشوّه الجسدي، الإضرار بالتربة والمزروعات، الأمراض المستعصية ...
إلقاء نفايات الصاعية في البحار والأنهار تسمم المياه، تضرر الكائنات البحرية والنهرية ..
إلقاء النفايات النووية والكيميائية في أراضي وشواطئ بض البلدان النامية إحداث مشكلات بيئية خطيرة، الإضرار بالبلاد وإتلاف مصادر رزقها (الأرض، البحر...)
الإفراط في استخدام المبيدات الكيماوية إفساد التربة، الإضرار بصحة الإنسان
استخدام الكربون السام كطاقة على نطاق واسع بعد قيام الثورة الصناعية في أوربا تلوث الهواء، تشويه المحيط، أمراض العيون، الرئتين...
ما تطلقه السيارات والمصانع من حرارة (الاحتباس الحراري) وخطر زوال بعض المناطق من الخريطة (جزر المالديف مثلا)
استغلال الغابات وحرقها ظاهرة تصحر الأرض، منع إخصابها، التقليل من سقوط الأمطار
اتساع ثقب الأوزون اضطرابات مناخية، ظهور أمراض خطيرة خصيب الكائنات كسرطان الجلد ...