تحضير نص التقاليد و الأخلاق و المثل العليا - سنـة اولـى ثانـوي ج م ع ت - منتديات هيباوي الجزائرية

دراسة نصّ: التقاليد و الأخلاق و المثل العليا
الأهداف التعَلُّمِية:
- أكتشف المعنى العام للنص.
- أتعرف على عصر الأديب و ما يتميز به.
- أكتشف معنى الكلمات انطلاقا من سياق
الجملة.
- استنتج الأحكام الأدبية من النص.
تصميم الدرس
• تمهيد
• تقديم
• أثري رصيدي اللغوي
• أسئلة حول النص
• أجوبةحول النص
• أسئلة تتعلق بالفهم
• أسئلة تتعّلق بالأفكار و المعاني و العاطفة
• أجوبة أسئلة الفهم
• أجوبة تتعلَّ ُ ق بالأفكارِ، والمعاني و العاطفةِ
• أسئلة تتعلق بأسلوب النص
• أجوبة تتعلق بالأسلوب.
• أسئلة التصحيح الذاتي.
• أجوبة أسئلة التصحيح الذاتي
• تمهيد:
العصر الجاهلي
- ما المقصود بالعصر الجاهلي ؟
- ما الأدب الجاهلي ؟ و ما بيئته؟
الطيش، و حدة « الجهل » على حياة العرب قبل الإسلام، و المقصود بكلمة « الجاهلية » أطلق القرآن الكريم اسم
الطبع، و الغضب لأتفه الأسباب، و انتشار العداوات و الحروب ، و عبادة الأوثان...و ليس إلى عدم الثقافة
و نقص المعرفة، كما يفهم من المعنى الّلغوي.
و الأدب الجاهلي هو مجموعة الآثار المكتوبة التي وردت إلينا في قالب شعري، أو نثري، و إن كان النثر قلي ً لا جدا
مقارنة بالشعر، و تعود أقدم هذه الآثار إلى أواخر القرن الخامس أي إلى مائة و خمسين عاما قبل البعثة النبوية.
أمّا الأدب الذي سبق هذه الفترة، فهو مجهول لضياع آثاره، و لا نعرف عنه شيئا.
و قد نشأ الأدب الجاهلي، و ترعرع في شبه الجزيرة العربية، و هي بلاد واسعة أغلب أراضيها صحراوية، يحدها
شرقا الخليج العربي، و غربا البحر الأحمر، و جنوبا المحيط الهندي، و شما ً لا أرض تمتد من العراق إلى خليج
العقبة، و كانت البادية هي الموطن الأصلي للشعر الجاهلي، و قد كان لها أثر كبير في تفكير الشعراء، وعواطفهم و
خيالهم، فأحسنوا تصويرها.
خريطة تمثل شبه الجزيرة العربية
قبل البعثة المحمدية
تقديم:
من التقاليد السَّلبيَّة التي عرفها العصر الجاهلي التفاخر بالأنساب، و نصرة ذوي القربى، و
التحريض على القتال و الانتقام، و في المقابل عرف أخلاقا رفيعة كنجدة المستغيث، و الصلح
بين المتخاصمين، و إقراء الضعفاء و المحتاجين و الأبيات الآتية تبين لك بعض المثل العليا.
1) فَرِحْ ُ ت بِمَا ُ خبِّرْ ُ ت عَنْ سَيِّدَيْكُمُ و كاَنا امْرَأَيْنِ ُ كلُّ أَمْرِهِمَا يَعُْلو )
2) رَأى اللهُ بالإِحْسَانِ ما َفعَ َ لا بِ ُ كمْ َفأبْ َ لاهُمَا َ خيْرَ البَ َ لاءِ الَّذِي يَبُْلو )
3) َتدار ْ كُتمَا الأحلا َ ف َقدْ ُثلَّ عَر ُ شهَا وَُذبْيَانُ َقدْ زَلَّ ْ ت بِأَقدامِهَا النَّعْلُ )
4) إَذا َفزِعُوا طاروا إلى مُسَْتغِيثِهم طِوالَ الرِّماحِ لا ضِعا ُ ف وَ َ لا عُزْلُ )
5) بِ َ خيْلٍ عَََليْهَا جِنٌَّ ة عَبْقَرِيٌَّ ة جَدِيرون يَوْمًا أن يَنالوا َفيَسَْتعُْلوا )
6) إَِذا السَّنَ ُ ة الشَّهْبَاءُ بالنَّاسِ أَجْحََف ْ ت وَ َنالَ كِرامَ المالِ في الحجْرَةِ الأَكْلُ )
7) رأَيْ َ ت َذوِي الحاجاتِ حَوْلَ بُيُوتِهِمْ َقطِيَنا بِهَا حّتى إذا َنبَ َ ت البَقْلُ )
8) وفيهم مقاما ٌ ت حِسَانٌ وجُوههم و أَنْديٌَ ة ينتابُهَا القول و الفِعْلُ )
9) وإنْ جِئتهُمْ ألَفيْ َ ت حَوْلَ بُيُوتِهِمْ مَجَالِسَ قد ي ْ شَفى بِأَحْ َ لامِهَا الجَهْلُ )
10 ) َفمَا يَكُ مِنْ َ خيْر أََتوْهُ، فإنَّمَا َتوَارَثهُ آباءُ آبائِهِم َقبْلُ )
11 ) وَهَلْ يُنْبِتُ الخَطِيَّ إِلاَّ وَشِيجَهُ وَُتغْرَسُ إ َّّ لاَ في مََنابِتِهَا النَّخْلُ )
- زهير بن أبي سلمى-
• أثري رصيدي اللغوي :
* فرحت بما خبرت عن سيديكم : فرح بما سمع عن السيدين، الحارث بن عوف، و هرم بن سنان من
تمكنهما من الصلح، و تحمل ديات القتلى.
* امرأين: مثنى امرئ، إنسان، شخص.
* أبلاهما: صنع الله إليهما خير الصنيع
* الأحلاف: مفردها حلف، القبائل المتحالفة وهي، أسد، عطفان طي.
* عرشها: بناؤها.
* إذا فزعوا طاروا إلى مستغيثهم: حين يستغاثون يطيرون إلى من يستغيث بهم
* ولا عزل: ليسوا عزلا من السلاح (سلاحهم).
* السنة الشهباء: السنة المجدبة.
* الحجرة: الشديدة البرد التي تحجر الناس في بيوتهم، و تمنعهم من الخروج.
* الخطىّ: جمع خطية، الرمح المنسوب إلى الخط، و هو مرفأ للسفن كانت تباع به الرماح.
* وشيجه: شجر تصنع منه الرماح.
• أسئلة حول النص :
-1 الأسئلة
س/ 1- عرف بصاحب النص و المناسبة.
أ- من صاحب النص؟
ب- متى، و أين ولد؟
ج- كيف نشأ، و أين؟
د- ما مناسبة قول الأبيات؟
و- ما أهم آثاره؟
س/ 2- اشرح الكلمات الآتية وفق السياق مستعينا بالمعجم.
- جنة – تداركتما، - ُثل – زّلت – النعل – أجحفت – قطينا – البقل – مقامات – أَحْلامها.
-2 إيضاحات تتعلق باستخدام المعجم :
عزيزي الطالب، للبحث عن معاني الكلمات في المعجم، اتبع الخطوات الآتية:
أ- إذا كانت الكلمة مجرّدة، فاطلبها في أول حرف أصليٍّ، ُثمَّ الذي يليه:
مثل: فَرح/ ف
بعثر/ ب
ب- إذا كانت الكلمة مزيدة، فجردها، ثم اطلبها في باب الحرف الأول من حروفها الأصلية.
مثل: أجحفت/جحف/ ج
ج- إذا كانت مقلوبة، فردّها إلى الأصل، ثم اطلبها في باب الحرف الأول.
مثل: قال: قول/ ق
باع: بيع/ ب
د- ابحث عن المعنى المناسب للكلمة.
و لكي يتيسر عليك استعمال المعجم، لا بد أن تتح ّ كم في ترتيب أحرفه و هي:
أ- ب- ت – ث – ج – ح – خ- د- ذ- ر- ز – س – ش- ص – ض- ط – ظ - ع – غ- ف – ق – ك – »
.« ل – م – ن – ه - و - ي
• أجوبة حول النص :
الأجوبة :
ج 1- التعريف بصاحب النص، و المناسبة:
زهير بن أبي سُلمَى ( 530 م- 527 م) شاعرٌ جاهلي، من أصحاب ا لمعّلقات، عرف بالحكمة و سداد الرأي، و حبِّه
للفضائل، نشأ و ترعرع في غطفان في بيت كثر شعراؤه، فأبوه شاعر، و خال أبيه شاعر، وأختاه سلمى والخنساء
شاعرتان، فتأثر بهذا الجوّ، وانطلق لسانه بقول الشعر مبكرا، وأصبح شاعرا مجيدا.
عاصر الشاعر حرب داحس، و الغبراء التي دارت بين فبيلتي عبس و ذبيان، بسبب رهان بين فارسين من القبيلتين
المذكورتين، كان أحدهما يمتطي جوادًا اسمه داحس، ومنافسه يمتطي فرسا تسمى الغبراء.
و في أثناء السباق دبَّر بعض شباب ذبيان مكيدة، فاعترضوا داحس وفازت الغبراء، وانكشفت المكيدة، و كانت
الحرب، ويقال إنها دامت أربعين سنة، أنهكت القبيلتين، وأحلافهما، وأكلت الأخضر و اليابس.
فتقدم رجلان كريمان لرأب الصدع، وحقن الدماء هما: هرم بن سنان و الحارث بن
عوف، و تحملا ديات القتلى من مالهما، فهزّ مسعى الصلح عواطف الشاعر، فأثنى عليهما، و على عشيرتهما
بقصائد خلدتهما.
للشاعر ديوانُ مطبوعِ أَهمّهُ المعلَّق ُ ة التي َن َ ظمَهَا بَعْدَ حَرْبِ دَاحِسَ و ال َ غبْراءَ، وُترْجِمت إلى عدّةِ لغاتٍ، توفي الشاعر
سنة 527 م عن عمر يناهز 97 عاما