التعريف بالكاتب :
ـ مالك بن نبي المفكر العربي الجزائري ولد عام 1905م في قسنطينة، وأنهى دراسته الثانوية في تبسة. وتخرج مهندسا كهربائيا من جامعة باريس، ثم عاد إلى الجزائر، فالقاهرة. نشر أكثر كتبه بالفرنسية، وترجم معظمها إلى العربية، منها: الظاهرة القرآنية، شروط النهضة الجزائرية، مشكلة الثقافة، في مهب العركة،. وتوفي عام 1973 م



ـ الأفكار الرئيسية:
الزَّمَنُ نَهْرٌ قَدِيمٌ يَعْبُرُ الْعَالَمَ مُنْذُ الأَزَلِ مِنْ دُونِ تَوَقُّفٍ.
الْعَاقِلُ يَهْتَبِلُ الْوَقْتَ وَيُصَيِّرُهُ ثَرْوَةً وَجَاهًا وَمَجْدًا وَرِفْعَةً.
الْخَامِلُ يُضَيِّعُ أَوْقَاتِهِ وَلاَ يَشْعُرُ بِذَلِكَ إِلاَّ بَعْدَ فَوَاتِ الأَوَانِ.
x ــ المغزى العام :

قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :« { اِغْـتَـنِـمْ خَـمْـسًا قَـبْـلَ خَـمْـسٍ: شَـبَـابَـكَ قَـبْـلَ هَـرَمِـكَ، وَصِـحَّـتَـكَ قَـبْـلَ سَـقَـمِـكَ، وَغِـنَـاكَ قَـبْـلَ فَـقْـرِكَ، وَفَـرَاغَـكَ قَـبْـلَ شَـغَـلِـكَ، وَحَـيَـاتَـكَ قَـبْـلَ مَـوْتِـكَ }» رواه الحاكم.

التلخيص الجماعي: الزَّمَنُ نَهْرٌ قَدِيمٌ يَعْبُرُ الْعَالَمَ مُنْذُ الْأَزَلِ، يَفِيضُ بِالسَّاعَاتِ الْيَوْمِيَّةِ الَّتِي لاَ تَغِيضُ ، فَيَصِيرُ ثَرْوَةً فِي مَجَالٍ مَا، وَيَتَحَوَّلُ عَدَمًا فِي مَجَالٍ آخَرَ. إِذْ أَنَّهُ حَيْثُمَا لاَ يَكُونُ مِنْ أَجْلِ الْإِثْرَاءِ أَوْ تَحْصِيلِ النِّعَمِ الْفَانِيَّةِ، مِـنْ بَـقَـاءٍ وَمَـجْـدٍ وَرِفْعَةٍ، تَكُونُ دَقَّاتُ السَّاعَةِ الْهَارِبَةُ نَاقُوسًا يُنْذِرُ الْفَاشِلِينَ، وَيُنَبِّهُهُمْ إِلَى هَذِهِ الثَّرْوَةِ الضَّائِعَةِ وَالَّتِي لاَ يُمْكِنُ تَعْوِيضُهَا