التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


قصة واقعية من قلب سليم -صميم القلب

أبو فهد زميل عمل يبلغ من العمر نحو 50 عامًا، في ليلة وبمناسبة سَكَنِه في منزل جديد، أقام مأدبة عشاء للزملاء، لبيت العزيمة وليتني لم ألبيها, يعلم الله بأني ندمت

قصة واقعية من قلب سليم -صميم القلب


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: قصة واقعية من قلب سليم -صميم القلب

أبو فهد زميل عمل يبلغ من العمر نحو 50 عامًا، في ليلة وبمناسبة سَكَنِه في منزل جديد، أقام مأدبة عشاء للزملاء، لبيت العزيمة وليتني لم ألبيها, يعلم الله بأني ندمت

  1. #1
    الصورة الرمزية حنين*
    حنين*
    حنين* غير متواجد حالياً

    عضو ماسي Array
    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 3,286
    التقييم: 50
    النوع: Crimson

    افتراضي قصة واقعية من قلب سليم -صميم القلب

    أبو فهد زميل عمل يبلغ من العمر نحو 50 عامًا، في ليلة وبمناسبة سَكَنِه في منزل جديد، أقام مأدبة عشاء للزملاء، لبيت العزيمة وليتني لم ألبيها,
    يعلم الله بأني ندمت على ذهابي خلوكم متابعين وبقولكم لمَ الندم.
    تجمع الزملاء وذهبنا إلى منزله، بيننا المسن والشاب ، لفيف من الزملاء أكتظ بهم مجلسه ، ثلاثة من أطفاله أخذوا مكانا في طرف المجلس (محمد وأنس ومعاذ).
    كان أبو فهد يصب القهوة بشوشًا ضاحكًا فرحًا، أتت اللحظة الحاسمة والتي قلبت فيها كيانه، قلبت فرحه لحزن، وأبكيته دون أن أعلم ما يخفي هذا الخمسيني. لم يرق لي صب (أبو فهد) للقهوة، كبير في السن ويصب القهوة لنا الشباب لم أتعودها في محيطي وقمت وألحّيت عليه كي أصبها، لكنه حلف وأجبرني على الجلوس، قلت له ممتعضًا وين فهد ليه ما يجي يقابل الرجال ويساعد أبوه، لم أكن أعرف عن فهد إلا أنه ابنه البكر ولهذا تمت تسميته أبو فهد.
    كنت منتقل حديثًا للإدارة ولم أعرف أسرار الزملاء ولا أي أمر خاص لهم ، كانوا بالنسبة لي صناديق مغلقة ، لا أعرف عن حياتهم الخاصة أي شيء.
    عندما سألت عن فهد، صمت المجلس عن بكرة أبيه، وتغيرت ملامح أبي فهد، اختفت الابتسامة، ولجمت الألسن، علمت أني جبت العيد ، وصمت . لاح بوجهه بعد أن وضع الدلة على الطاولة ، وخرج من المجلس وتبعه أطفاله الثلاثة، التفت على زميلي اللي جلس إلى جواري.
    وقلت: وش فيه؟ قال: فهد ميت، وإنت جبت العيد. قلت: متى؟ قال: من 10 سنوات. يااااااه عشر سنوات وما زال يذكره ، يا لرقتك يا أبا فهد . عاد أبو فهد بعد أن أفرغ ما به وأثار البكاء بادية على وجهه ، تعشينا ، وأصريت أن أبقى حتى رحيل آخر الضيوف وأقدم له العذر.
    بالفعل عندما رحل آخر الزملاء اقتربت منه، وقلت: أنا آسف لم أعلم أن فهد ميت ، هذا قدره ، وهو طريق سيمشيه الجميع .
    التفت علي وقال: حصل خير، لا تعتذر فذكراه لا تغيب.
    قلت: ولكن يا أبو فهد عشر سنوات وأنت تبكيه، أين الإيمان بالقدر.
    قال: أنا مؤمن بالقدر، حزني لم يكن للوفاة!! فقد فقدت معه طفلة أخرى في حادث وقع لنا ونحن عائدون للرياض قادمين من أبها في إحدى الإجازات الصيفية ولم أبكها كما بكيته. مات وهو يبكي.. مات بعد أن أغضبته.. مات بعد أن ضربته.. مات قبل أن أضمه.. لم أطيب خاطره..
    كان أبو فهد قادمًا من أبها بصحبة عائلته، كان فهد عمره عشر سنوات، وكان في المقعد الخلفي لاهيًا ومسببًا إزعاجًا لوالده ، لم يحتمل أبو فهد الأمر ، ونزل العقال وضربه ضربًا مبرحًا . بكى فهد، وتألم والده ، تألم ومع ذلك قال في نفسه ، سأراضيه في الرياض!!
    وقع الحادث وفهد يجهش بالبكاء، مات فهد وطفلة رضيعة ، وأصيبت بقية العائلة وتم نقلهم للرياض على طائرة إخلاء طبي . يقول أبو فهد : ليته يعود لو لساعة ، مات والحسرة في صدري ، فقط أرغب في ضمه ومسح دموعه ، أنا مؤمن بالقضاء والقدر ، ولكن ما زالت الحسرة في قلبي. مات وهو غاضب، مات وهو باكٍ، مات دون أن أضمه إلى صدري وأطيب خاطره. ليت الليالي تعود.. ****** نقسو على من نحب، ونردد الأيام كفيلة بإرضائهم، ولا نعلم أن الموت ربما يكون له رأي آخر. قريب لي ماتت والدته وهي غاضبة عليه، ماتت وهو يسوف ويقول غدًا أطيب خاطرها، ماتت قبل غد!! وبقيت الحسرة في صدره منذ موتها، ولن تتركه الحسرة إلا برحيله. ****** زوج خرج من بيته وقد أغضبته زوجته، وكانت (ترضيته بأسلوب ما) كفيلة بأن تذيب جليد هذا الغضب!! كرامتها أبت عليها! وقالت: أخبئها له حين يعود!! لكنه، خرج ولم يعد!! ****** زوجة تركها زوجها بين جدران بيتها تموت كمدًا وظلمًا، خرج، وعناده يؤزّه ألاّ يطيّب خاطرها. هو عند عتبة الباب، كان يخبّئ لها (وردة مخمليّة) وهو عائد إليها، لكنه، دخل فوجدها مسجاة على فراش الموت!! ****** ابن عاق يجرّ باب البيت بقوة -ومن خلفه أم تبكي أو أب يندب حسرة!- لاهثًا وراء رغبات الصحبة والرفقة، جعلته يؤجّل أن ينطرح عند قدميهما يقبّلهما إرضاءً واعتذارًا، أغلق الباب وهو يحدّث نفسه، حينما أعود أرضيهما! لم يعد إلاّ بصوت هاتف يهاتفه (عظم الله أجرك) فيهما!! ****** لي .. ولك .. ولكل إنسان يحمل بين جنبيه قلب (مسلم): تذكر دائمًا لا تُغضب غاليًا، ثم تؤجّل إرضاءه إلى غد!!.



  2. = '
    ';
  3. [2]
    سـ مـ اا يـ ل
    سـ مـ اا يـ ل غير متواجد حالياً
    المراقبة العامة Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 15,070
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي

    تذكر دائمًا لا تُغضب غاليًا، ثم تؤجّل إرضاءه إلى غد!!.
    في كثير من الاوقات يكون للقدر رأي آخر ..

    قصة فيها من العبرة الكثيرررر ..

    سلمت الايادي حنين

    تحياااتي الك

  4. [3]
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً
    نائبة المدير العام Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي

    فعلا قصة رائعة

    يسلموووووو ايديكي حنين

    تقبلي مروري

  5. [4]
    عاشق مصر
    عاشق مصر غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 4,999
    التقييم: 50

    افتراضي

    حنيــــــــــــــن

    سلمت أناملك - طرح روعة فيه عبرة وموعظة أنا راح استفيد منها كتير
    يعطيكي العافية خيتو
    تقبلي مروري المتواضع

  6. [5]
    حنين*
    حنين* غير متواجد حالياً
    عضو ماسي Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 3,286
    التقييم: 50
    النوع: Crimson

    افتراضي

    وبحر وعاشق وسمايل اسعدتوني كثيرا بحروفكم الرائعة كروعة زهور حضوركم من الاعماق اشكركم لتواجدكم ونوركم ودمتو بود الف شكر

  7. [6]
    kenzy*
    kenzy* غير متواجد حالياً
    كبار الكتاب Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2010
    المشاركات: 8,536
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي

    قصة رووووووووووووووعة حنين
    يسلموووووووو دمتى بخيرر
    تقبلى مرورى
    تحيااتى

  8. [7]
    نور الايمان
    نور الايمان غير متواجد حالياً
    عـضو نـشيـط Array


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 91
    التقييم: 50

    افتراضي

    قصه كلها عبر

    يسلمو الايادى

    تقبلي مروري

  9. [8]
    ياسر المنياوى
    ياسر المنياوى غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 12,774
    التقييم: 70
    النوع: Black

    افتراضي رد: قصة واقعية من قلب سليم -صميم القلب




    هاااااااااااااااااااااااا ااايل تهنئتى القلبيه

    الله يعطى لقلبك العافية

    ولقلمك التميز

    ولشخصك النجاح



+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سكين في صميم القلب
    بواسطة املي بالله في المنتدى صفحة white page بيضاء
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2013-04-12, 07:57 PM
  2. احبك من صميم القلب
    بواسطة املي بالله في المنتدى الصوتيات والمرئيات الاسلامية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2012-11-21, 07:43 AM
  3. من صميم القلب ومن روح ا|لأخاء اذرف دمعتي واقدم تعزيتي
    بواسطة مايا في المنتدى التهاني ومناسبات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 2010-10-10, 09:18 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )