الأرنب الصغير
كانت الأرانب تعيش فى سلام و أمان.
تأكل الحشائش، وتلعب و تقفز. فجأة هجم عليها أسد جائع.
أسرعت الأرانب إلى الجحر. فكرت: ماذا تفعل؟!
الأرنب الصغير: عندى فكرة . ذهب الأرنب الصغير إلى الأسد، و قال له:أحضرت لك أرنباً لتأكله، لكن أسداً آخر خطف منى الأرنب عند البحيرة
جرى الأسد إلى البحيرة
فرأى صورته فى الماء.
قفز الأسد فى البحيرة فغرق
قالت الأرانب:شكراً أيها الأرنب الذكى.