إرشادات لتهيئة الأبناء للعودة إلى المدرسة




يؤكدالمختصون على أهمية تهيئة الأبناء على اختلاف أعمارهم لاستقبال العام الدراسي بدءاً من تغيير العادات السلوكية اليومية التي كانت متبعة خلال الإجازة مروراً بالاستعدادالنفسي والتحضيرالذهني. فينبغي على الأسرة إشاعة مناخ جديد عنوانه الالتزام والانضباط ،وبقرب إنقضاء الإجازة تتحمل الأم غالباً المسؤلية في تغير سلوكيات الأبناءالتي كانت ممارسة خلال الإجازة الصيفية وتهيئة أجواء الدراسة وإستقبال العام الدراسي الجديد .


إليك عزيزتي الأم بعض الإرشادات والنصائح لتهيئة أجواء الدراسةللأبناء:
- ينبغي أن تكوني أنت مستعدة نفسيا وسعيدة لعودة أبناءك وانتظامهم في الحياة الدراسية ،وإبتعدي عن التذمروالقلق من تغيرالنظام بعد إجازة طويلة حتى لا ينعكس أثره علىيهم.
- من المفترض أن تكوني قد انتهيتي من تجهيزات العودة المدارس مسبقاً بشراء المستلزمات والأدوات المدرسية الضرورية حتى نتجنبي الفوضى وتبتعد عن الزحام الذي يحصل في المكتبات والقرطاسيات في مثل هذا الوقت من


كل عام.


- أحرصي على تعديل عادات السهر والنوم التي تعود عليها الأبناء في الإجازة، وتعويدهم على العودة إلى النوم والاستيقاظ مبكرا .
- نظمي وقتك جيدا,واستشيري أبنائك وشاركيهم في وضع خطة لتحديدالأوقات المناسبة لهم للاستذكاروالراحة واللعب والنوم حتى يشعرون معك بالمسؤولية.
- قومي بقراءة الكتب المدرسية الجديدة مع الأبناء والتعرف على المادة بشكل عام قبل بداية العام الدراسي فهومهم لتهيئتهم نفسيا على التحضير للدراسة.