قد شاءت إرادة المولى عز وجل أن يكون أول خلقه من بنى البشر هو سيدنا آدم عليه السلام وليس حواء ، ولم يكن ذلك الأمر عبثاً – حاشا لله – وإنما كان لحكمة أرادها الله سبحانه وإحتفظ بها فى علمه ولم يخبر بها حتى ملائكته العابدين الساجد ين الراكعين ليلَ نهار ، وإلا كيف نفسر قول الله تعالى " وإذ قال ربك للملائكة إنى جاعل فى الأرض خليفة ، قالوا أتجعل فيها من يُفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ، قال إنى أعلم ما لا تعلمون " صدق الله العظيم . . . وكان سبحانه وتعالى قد خلق آدم بيديه من طين ثم نفخ فيه من روحه ، وإستخلفه فى الأرض لإعمارها هو وذريته من بعده حتى يوم القيامة ، وتلك هى أمانة المسئولية التى فرضها الله سبحانه على الإنسان وقَبِلها ، ولم يكن يدرى ما بها من المصاعب والمشقة ، وإلا كيف نفسر قول الله تعالى " إنا عَرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال ، فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان ، إنه كان ظلوماً جهولا " صدق الله العظيم .
فقد خلق الله سبحانه آدم ، وخلق من بعده ذريته رجالاً ونساءً، وفرض على ذرية آدم من الرجال مسئوليات جسيمة ومضاعفة تتجاوز مسئوليات النساء ، فالرجل فى نطاق الأسرة مسئول عن رعاية أفراد أسرته وتنشئة الأبناء ، وهذا هو دوره الأسرى ، أما فى نطاق المجتمع فهو مسئول عن العمل والسعى والبناء للنهوض بالمجتمع من أجل إعمار الأرض وبقائها إلى أن يشاء الله .
وتلك بلا شك مسئولية جسيمة وعظيمة تقع على كاهل الرجل ، فيها من المشقة والمكابدة والمعاناة ما لا تقوى على تحمله أقوى النساء ، وأشدهن بأساً وصلابة ، وأمضاهن عزيمة .

وكم قابلت فى حياتى رجالاً ليس لهم من وصف الرجال إلا هيئاتهم وأسماءهم فحسب ، فالرجولة مسئولية عظيمة فى الحياة ، مسئولية تخفى فى باطنها العديد من المسئوليات ، مسئولية الموقف الصلب والجاد الذى لابد أن ينجلى وقت الأزمات ، ومسئولية القرار الذى لا مناص من صدوره ساعة الحاجة إلى قرار ، ومسئولية الكلمة والرأى الذى لا يحيد عن الحق ، ومسئولية المواجهة وعدم الفرارعندما تستعر معارك الحياة ويشتد وطيسها ، ومسئولية الزود والدفاع عن الحرمات .
أما ذلك النوع من الرجال . . . الذى تبحث عنه فلا تجده عندما يعز الرجال ، والذ ى يتخاذل ويتراجع ويتوارى خلف النساء ، إما لضعف كينونته وذاته أو لأنانية متأصلة فى أعماقه تدفعه إلى التراجع والتقهقر إلى الوراء ، كى لا يُقحم نفسه أويُرهق نفسه أو يتحمل مسئولية ذاته أو من عداه ، فذلك هو الرجل الطامة ، الرجل الذى لا طائل من ورائه ، الرجل المتخاذل ، الرجل السئ . . . لا وألف لا . . . بل أنه – على الإطلاق – أسوأ الرجال