تعبت أمشي وسط دنيا بها الخافق غدا مذبوح
تعبت اظهر فرح زايف وأنا تخنقني عبراتي

ياربي هو كذا عمري قضيته في لعب ومزوح
قضيته دون ماأدري غريقه في ملذاتي

ياربي قبل ماأرحل وتنزع من حشاي الروح
ابي تغفر لي ذنوبي تجاوز عن خطيّاتي


وأبي لامن غدا جسمي وسط ذاك الثرى مطروح
تونس وحدتي وضيقي تيسر لي حساباتي

على قبري أبي الرحمه ترفرف تعتلي وتلوح
وأبي لامن قضى عمري يطيب بصافي نياتي

وأبي من بين طيات الكفن ريح الفضيله يفوح
أبي دمع الندم فيني يطفي حّر جمراتي


وداخل جنتك يارب تعلّي لي قمم وصروح
وتجعل زين أفعالي تنير سطور صفحاتي

أنا جيتك وأنا لغيرك بذنبي مانويت آبوح
أبي أنوار غفرانك دليلي في متاهاتي