هُنآكَ بعضُ آلأمآكِن ..
تَمُر بِهآ فَ تشُم رآئِحة [ مآضِيك ] !
وَ كأنّهآ تُعيدْ آلزّمن إِليكْ :
بِ طُقوسِه ، سآعآتِه ، ذِكريآته
مَع أُنآسٍ قآسمُوك يوماً كُل شيْ :
. . . . . . . . . . " حتّى أنفآسَكْ " !