السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الزهور من أجمل ما خلق الله تعالى . . خلقها لنتمتع بجمالها فهو جل جلاله "جميل يحب الجمال"

للزهور أنواع متعددة و أشكال و ألوان كثيرة, و لها أيضاَ أسماء
و لكل اسم حكاية

هذه الحكايات من الأساطير العالمية و أعرف أنها غير حقيقية و أنها خرافة لكن من الجميل أن نعرفها كقصص لا أكثر لكننا بالطبع على يقين بأنها من نسج خيال القدماء لزهور. . لكل زهرة حكاية vertag[1].gif

زهرة عصفور الجنة

لزهور. . لكل زهرة حكاية attachment.php?attac
يُقال أنها سُميت تيمناً بالأسطورة الإسبانية التي تقول أنه في قديم الزمان وصل إلى إسبانيا شاب شهم وكريم الأخلاق, أقام في مزرعة تدعى الجنة, هناك تعرف على خلاسية شابة أحبها وتزوجها, إلا أنه في مزرعة مجاورة, كان يقيم شاب اسمه رودريغو أقسم على الانتقام من تلك الشابة الت رفضت عرضه للزواج, فلجأ إلى الحيلة للانتقام منها, فتقرب من زوج الفتاة, حيث دسّ له السم ذات ليلة في الطعام الذي كان يتناوله, فمرض الزوج ومات دون أن يعرف أحد السبب, وقد أصرّت زوجته على دفنه في الحديقة, التي
طالما اهتم بها قريبًا من البيت, في الليلة ذاتها التي دفن بها الزوج, نبتت على حافة القبر زهرة تبدو كأنها عصفور, لكن لونها كان رماديًا, ثم تحولت هذه الزهرة إلى طير طار إلى مزرعة رودريغو, وأخذ يدق على نافذته كل ليلة, فجن,
أما الزوجة المفجوعة, فلم تتحمل فراق زوجها, فمرضت ثم ماتت, وقد طلبت أن تدفن في القبر نفسه مع زوجها. في الليلة ذاتها التي دُفنت فيها الزوجة الوفية, تحولت الزهرة الرمادية إلى اللون البرتقالي, حيث تفاجأ الجيران بهذه الزهرة التي تشبه العصفور, ومنذ ذلك الحين عرفت زهرة عصفور الجنة بألوانها الرائعة....


زهرة النرجس
لزهور. . لكل زهرة حكاية attachment.php?attac

يحكى في الاساطير الاغريقيه ان شخصا اسمه نارسيس كان لا يكترث لكل من يحبه وكان شديد الولع بالصيد في احد الايام وهو يمارس هوايته في الغابه شعر بالتعب والارهاق فاحب ان يرتاح قليلا فوصل الى بقعه ظليله حيث يختفي بين الاشجار العاليه نبع ماء صغير فتوقف نارسيس ليشرب الماء لكنه كف فجاة وهو في غاية التعجب حيث انعكس على سطح الماء الساكن اجمل وجه شاهده على الاطلاق وهي صورة وجهه حيث لم تكن هناك مراة في حينها فراح يحدق فيها بدهشه حيث وقع نارسيس اخيرا في الحب لكنه مع نفسه.

فقد كل رغبه في الاكل والنوم فهو يضجع خلال الليل واثناء النهار ولساعات طويله فوق االاعشاب محدقا الى صورته المعكوسه في الماء حتى اعتراه التعب تدريجيا وازداد جسمه نحولا حتى مات.

بموته حزنت حوريات الانهار وحوريات الغابه لفقدان صديقهن احضرن لموته وتم احراقه حيث كانوا يحرقون اجسام الموتى وبنفس المكان الذي حرقت الجثه نبتت زهره جميله وهي زهرة النرجس وهي تنحني باستمرار نحو صورتها المنعكسه في الماء والى هذا اليوم فان وردة النرجس تجدها قرب البرك الساكنه تحدق بصورتها في الماء.