التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


ملف شامل كل ما يخص المعاقين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ملف شامل ويخص المعاقين وكيفية التعامل معهم مبادئ أساسية في تعليم الطفل ذو الاحتياجات الخاصة 1-الحب والعطاء والابتسامة 2- أداء النموذج 3- التقليد

ملف شامل كل ما يخص المعاقين


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ملف شامل كل ما يخص المعاقين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ملف شامل ويخص المعاقين وكيفية التعامل معهم مبادئ أساسية في تعليم الطفل ذو الاحتياجات الخاصة 1-الحب والعطاء والابتسامة 2- أداء النموذج 3- التقليد

  1. #1
    الصورة الرمزية نغم
    نغم
    نغم غير متواجد حالياً

    من الاعضاء المؤسسين Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 1,941
    التقييم: 50

    افتراضي ملف شامل كل ما يخص المعاقين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ملف شامل ويخص المعاقين وكيفية التعامل معهم

    مبادئ أساسية في تعليم الطفل ذو الاحتياجات الخاصة

    1-الحب والعطاء والابتسامة
    2- أداء النموذج
    3- التقليد
    4- المحاولة والتدرج
    5- التشكيل
    6- تقسيم النشاط إلى خطوات صغيرة
    7- الحث ( المساعدة )
    8- إشارات البدء
    9- الطريقة المناسبة للتعلم
    10- إيجاد الدافع للتعلم
    11- التحلي بالصبر
    12- الانتباه والتركيز
    13- تعزيز والمكافأة ( الحصول على المكافئة بعد النجاح )
    14- الاهتمام بترتيب الفصل
    15- اختيار الوقت المناسب
    16- تحديد مستوى الإتقان
    17- التعديل السلوكي
    18- معرفة الصح والخطأ
    19- تعدد القنوات الحسية
    20- المواد المستخدمة
    21- معدل العرض ومدته
    22- المحتوى والخطوات
    23- حالة الأخصائي
    24- تفريد التدخل
    25- العمل مع مجموعات
    26- الاعتماد على المحسوسات
    27- الاتصال المباشر بالأشياء ( التعايش الطبيعي للوقف )
    28- التكيف والمرونة
    29- الانطلاق من المألوف
    30- توزيع التدريب
    31- التذكير المستمر بالجوانب التي تعلمها الطفل
    32- عدم إطالة حصص المتعلم
    33- التركيز على النواحي العملية للمواد الدراسية
    34- التأكيد على جوانب القوة أكثر من جوانب الضعف
    35- الممارسة والاستعادة مع المساعدة
    36- الاحتفاظ بالمعلومة والتعميم
    37- تحليل الفشل والمحاولة مرة أخرى
    38- الدمج مع الأسوياء
    39- التعاون بين الأسرة والمدرس
    40- التواصل مع الوالدين
    41- تمكين الوالدين
    42- القياس والتقويم

    إرشادات لأولياء أمور المعاقين في تعاملهم مع أبنائهم


    1- امتدح نجاح طفلك والأعمال التي يعملها بشكل صحيح حتى ولو كانت صغيرة .

    2- أعط طفلك الملاطفة الجسمانية والدعم مثل : التربيت على الكتف ، لكون الأطفال الصغار وخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة قد لا يستوعبون كلمات الثناء وحدها .

    3- تكلم مع طفلك بوضوح وبصوت عادي ، حيث إنه من غير المفيد أن تتكلم إلى الطفل بطريقة تحدث طفولي ، أو بالصراخ على الطفل الذي لديه إعاقة في السمع .

    4- استخدام أكثر من طريقة كلما كان ذلك ممكناً للتحدث مع طفلك عن أشياء حوله . فدعه يلمس ، ويتذوق ، ويشم الأشياء ، حيث إن استخدام جميع الحواس مهم خاصة مع الأطفال الذين لديهم مشكلات حسية .

    5- التزم بشكل ثابت بما تقول ، وما تعمل لكي لا يؤدي ذلك إلى إرباك الطفل في معرفة الصواب من الخطأ .

    6- التزم أنت وبقية أفراد الأسرة على سياسة موحدة في معاملة الطفل .

    7- لا تفرط في تدليل طفلك ولا تبخل عليه بالثناء على نجاحه .

    8- شجع طفلك في استخدام المعينات السمعية والبصرية والأجهزة التعويضية بأسلوب محبب على سياسة موحدة في معاملة الطفل .



    9- عندما لا تنجح طريقة ما لمساعدة طفلك لكي يتعلم فحاول تجريب أساليب أخرى باستخدام أساليب التعزيز الإيجابي .

    10- اعمل على توفير خبرات متنوعة عن طريق اللعب والخبرة المباشرة بقدر الإمكان .

    11- تعامل وتخاطب مع طفلك باحترام وتقدير دون استهزاء .

    12- عود طفلك على تحمل المسئولية في إمكاناته .

    13- أتح الفرصة لطفلك في اختيار احتياجاته الخاصة مما يعطيه الثقة في النفس واتخاذ القرار .

    14-شجع طفلك على الاعتماد على نفسه في حل واجباته المدرسية مع توجيهه بطريقة غير مباشرة .

    15- شجع طفلك على اللعب وتكوين علاقات اجتماعية وأقرانه في العائلة أو الحي أو المدرسة .

    16- لا تعاتب طفلك على إتلاف الألعاب التي تقوم بشرائها له ويمكنك توجيهه بالمحافظة عليها .

    17- لاحظ قدرات ابنك وحاول تنميتها .

    الإعاقة العقلية للأطفال.. قبل وأثناء وبعد الولادة

    تعتبر الإعاقة العقلية من أكثر الأمراض خطورة التي يمكن أن تصيب الطفل خلال مراحل تكوّنه في الرحم، ثم ولادته، ونموه في الوسط الاجتماعي والأسري.. ويمثل انتشاره تحدياً أمام الأسر والمجتمع، عبر زيادة الوعي بهذا المرض الخطير، وتجنبه قدر الإمكان، خاصة وأنه يصيب أعداداً كبيرة من الأطفال.
    ففي مصر مثلاً، يوجد نحو مليوني شخص مصاب بإعاقة عقلية..
    وتعرف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية، هذا المرض بأنه: إعاقة تتصف بقصور جوهري في كل من الوظيفة العقلية والسلوك التكيفي، كما يعبر عنها في المعارات التكيفية المتمثلة في المفاهيم والمهارات الاجتماعية العلمية، ويظهر هذا القصور قبل سن الـ 18 عاماً.
    وهناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة به، من أهمها:
    أولاً: عوامل ما قبل الولادة: وتتمثل بـ:

    1- عوامل وراثية: حيث توجد الإعاقة العقلية نتيجة بعض العيوب المخية الموروثة عن طريق الجينات التي يرثها الطفل عن والديه، والتي تحمل الفئات الوراثية للفرد، وهذا لا يعني أن أحد الوالدين معوقاً عقلياً.
    2- العوامل غير الوراثية: وقد تحدث الإعاقة قبل الولادة وأثناء تكوين الجنين، بسبب عوامل غير وراثية، ومن هذه العوامل.

    أ- إصابة الأم ببعض الأمراض أثناء فترة الحمل، مثل:
    - مرض الحصبة الألمانية. (هو فيروس يعتبر الإنسان هو المأوى الوحيد له وينتقل بالرذاذ الفموي عن طريق الأنف، أو عبر المشيمة للجنين، ومن أعراضه ارتفاع في ارتفاع درجة الحرارة "الحمى"، والطفح، وغيرها).
    - مرض الزهري. (هو مرض معد يصيب أعضاء وأجهزة مختلفة من جسم الإنسان المصاب، تنتقل الجرثومة عن طريق الدورة الدموية لتستقر في أماكن مختلف من الجسم).
    - مرض تسمم البلازما. (وهو مرض يحدث نتيجة العدوى ببعض الطفيليات الدقيقة، التي تتلف أهم مكونات الدم (البلازما) لدى الجنين، ما يؤدي للإعاقة).
    - مرض حمرة الصفراء. الذي يؤدي إلى ارتفاع نسبة البليرويين في الدم، فيصيب الجنين بالصفراء المخية.

    ب- تعرض الأم للإشعاعات، وخاصة الأشعة السينية خلال فترة الأشهر الأولى من الحمل.
    ج – اضطرابات الغدد الصماء: حيث تؤدي هذه الاضطرابات إلى نقص أو انعدام إفراز هذه الغدد، وخاصة إفراز الغدة الدرقية، حيث تفرز هرمون الثيروكسين ويؤدي نقص هذا الهرمون أو انعدامه في الجسم إلى قصور في نمو المخ.

    ثانياً: عوامل أثناء الولادة: ومن أشهرها وأكثرها حدوثاً:

    1- نقص أو انقطاع الأوكسجين عن المخ خلال الولادة. وهو ما قد يحدث أثناء الولادة الجافة أو المتعسرة عندما ينقطع وصول الأوكسجين إلى الجنين، مما يؤثر على كمية الأوكسجين الذي يصل إلى المخ.
    2- إصابة الدماغ: إذ قد يستخدم الأطباء بعض الأجهزة لاستخراج الجنين في بعض حالات الولادة المتعسرة، وفي بعض الحالات يؤدي الضغط الشديد لهذه الأجهزة على دماغ الجنين إلى إصابة المخ، فتحدث الإعاقة العقلية للطفل أثناء عملية الولادة.

    ثالثاً: عوامل ما بعد الولادة:

    في بعض الأحيان يولد الطفل طبيعياً ثم يصاب بالإعاقة العقلية بعد مولده، وفي سنين حياته الأولى قبل سن المراهقة، وذلك بسبب تعرضه لبعض الحوادث أو الأمراض ذات الأثر المتلف لخلايا المخ، أو الجهاز العصبي المركزي للطفل، ومن هذه العوامل:

    1- الإصابة المباشرة للدماغ: التي ينتج عنها ارتجاج في المخ وتلف في بعض خلاياه.
    2- الإصابة بالتهاب الحاني:
    3- الإصابة بالتهاب المخ أو الالتهاب الدماغي.
    4- مضاعفات الحمى القرمزية: وهو مرض معدٍ حاد، يصيب الكبار والصغار، بَيْد أن أكثر الحالات تصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الثالثة والثامنة، وتكثر الإصابة بالمرض في فصل الشتاء والربيع. وسُميت بهذا الاسم لأن لون الطفح الجلدي المسبب للمرض يكون (قرمزياً). وتحدث الحمى القرمزية نتيجة الإصابة بنوع معين من البكتيريا يسمى المكور السِبَحي المحلل للدم.
    5- المضاعفات الشديدة لمرض الحصبة.
    6- مضاعفات الحمى الشوكية، أو الالتهاب السحائي، وهو عدوى تسبب التهاب الغشاء الذي يحيط بالمخ والحبل الشوكي، ويحدث بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية.
    7- التسمم بأملاح الرصاص وأول أكسيد الكربون.

    كيف تخاطب الطفل الأصم

    عملية تعليم الطفل الصم مهمة ليست سهلة على المعلمين وهناك استراتيجيات مهمة يجب على المعلم أن يدركها أثناء عملة مع الطفل الصم حتى نحصل على تعليم نموذجي ومثالي
    إن تعليم الطفل الأصم وضعت أمانة في أعناقنا لذا على معلم التربية الخاصة أن يتطلع على كل ما هو جديد في استراتيجيات تعليم الأطفال الصم ومن هذه الاستراتيجيات مايلي:
    *التعرف على ملف الطفل الأصم من حيث:
    -أسباب الإعاقة السمعية لدية
    -متى فقد الطفل سمعة
    -درجة فقد السمع لدية
    -هل يعاني الطفل من مشكلات صحية
    -هل يعاني الطفل الأصم من مشكلات نفسية وعقلية
    -معلومات عن الأسرة وكيف يتعامل الأهل مع الطفل الأصم
    -مدى استجابة الطفل لبرامج علاج النطق وسلامة أعضاء النطق لدية
    -هل كان يتلقى الطفل خدمات معينة في السابق
    على المعلم أن يدرس حلة كل طفل لدية وان كان يوجد معلومات أخرى على المعلم أن يلم بها من أجل تقديم خدمات تعليمية متكاملة للطفل الأصم
    وإذا أردنا أن نرتقي بقدرات الطفل اللغوية يجب أن ندرك العوامل البيئية والفيزيقية التي تؤثر على قدرة الطفل القرائية ومن هذه العوامل :

    -الجلوس في مستوى رؤية الطفل :

    إن الجلوس في مستوى رؤية الطفل الأصم وعلى بعد بسيط منه سيكون له أثر جيد في رؤية حركات الشفاه وأيضا سوف يركز الطفل نظرة على حركات الشفاه بشكل جيد دون تعب على عكس عندما بنظر إليك من مسافة بعيدة أو رافع راسة للأعلى

    -تجنب الجلوس خلف الضوء :

    إن الجلوس خلف الضوء سيؤثر على رؤية الطفل الأصم لذا تجنب الجلوس خلف ضوء كهربائي أو خلف نافذة أو باب يدخل منة ضوء قوي يؤثر على رؤية الطفل الأصم اجلس في مكان يكون فيه الضوء جيد ويمكن للطفل أن يرى حركات المعلم بشكل جيد

    -تجنب الحركات الزائدة أثناء العمل :

    الحركات الزائدة أثناء العمل مع الأطفال في غرفة الصف وخاصة أثناء جلسة النطق تؤثر على تركيز الأطفال وتعمل على تشتيت انتباههم لذا تجنب مشتتات الانتباه مثل الإيماءات وحركات الأعضاء الغير لازمة

    -وضوح حركات الفم

    لا تغطي فمك بيدك أو بشي آخر أثناء حديثك مع الصم كذلك تجنب من وجود لبان أو أي شي أخر في فمك احرص على أن يكون فمك خاليا من أي شي حتى يلاحظ الطفل حركات فمك بشكل جيد

    -التكلم بشكل جيد وواضح وبصورة طبيعية

    المعلم هو القدوة التي يحاكيها الطفل لذا على المعلم أن يكون النموذج الجيد لطفل وان يتكلم بشكل طبيعي دون المبالغة في النطق مثل التكلم ببطء أو بسرعة أو المبالغة بحركات الفم الطفل سوف يتحدث ويقلد المعلم في نطقه لذا على المعلم أن يتكلم بوضوح وسلاسة وتتابع ،حاول أن تلفظ الكلمة من خلال جملة بسيطة بعد أن يلاحظها الطفل ويدرك الكلمة المراد تعلمها مع التركيز على الكلمة المراد تعلمها للطفل وتكرارها مثال (اعلق الباب ) (أين الباب)(الباب لونه بني )

    -كيف نلفظ الكلمة المفردة؟

    عندما تريد أن تعلم الطفل كلمة مفردة ابدأ بنطق الكلمة المراد تعلمها للطفل مع الحذر بان تنهي الكلمة وحركة فمك تمثل شكل الحرف الأخير من الكلمة واثبت للحظة حتى يدرك الطفل آخر حرف في الكلمة وهذا مهم جدا عند تعليم الطفل مثال ذلك كلمة (باب) عند لفظها بشكل طبيعي يلاحظها الطفل (بابا)أما عندما نلفظها بشكل جيد ونثبت لحظه عند آخر حرف فان الطفل سوف يلفظها بشكل جيد (باب)عند لفظ حرف الباء الأخير اجعل فمك مغلق للحظة بحيث يمثل شكل الحرف (الشفاه مغلقة بشكل بسيط ) فعند لفظ كلمة بطة وأغلقت فمك فإنها سوف تبدو للطفل (بطه م ) أو (بطة ب)

    -كرر الكلمة المراد تعلمها

    عندما يتعلم الطفل كلمة حاول أن تعزز من فهم الطفل لهذه الكلمة من خلال إدخالها في جملة بسيطة مثال
    (هات القلم )(أكتب بالقلم ) (ضع القلم فوق الطاولة ) مع الانتباه إلى عدم استخدام لغة الإشارة أثناء حديثك مع الطفل

    -متى تحدث الطفل ؟

    هناك قاعدة تقول أن( الصم يسمعون بأعينهم ويتكلمون بأيديهم )لذا أخي المعلم حاول أن تحافظ وسيلة اتصال جيدة وذلك من خلال النظر إلى أعينهم وتأكد من أن الطفل منتبها جيدا إلك أثناء التحدث معه وفي أي وقت (أثناء العب –الطعام – الاستراحة )وفي أي وقت تراخ مناسب 9تاكد من انتباهه واهتمامه في التحدث إليك

    -كن مستمعا جيدا للطفل

    الطفل بحاجة إلى من يستمع إلية حاول أن تشعره بالاهتمام وانك مهتم بما يقوله أو يلفظه ،إن الطفل الأصم يبذل جهدا ليتعلم النطق وانه يعاني صعوبة كبيرة عندما يريد أن ينطق لان عملية النطق ليست سهلة بالنسبة إلى الطفل الأصم ساعد الطفل على الاتصال حسب رغبته وتفهم احتياجاته واهتماماته وراعي ظروفه المختلفة وأشعره بالتقدير والاحترام استجب للطفل وحاول تلبية رغباته واستمع له بعينيك وعقلك وقلبك

    -عندما لايفهم الطفل

    شجع الطفل وحاول أن تظهرله الاعتزاز والافتخار بما يقوم بة وتجنب مظاهر الإحباط إمامة إذا لم يفهمك الطفل أو يستجيب لك حاول مرة آخري كرر ما تريد فالأطفال بحاجة إلى تكرار ماتريد مرات عديدة في مواقف متنوعة لفهم ما تريد فالتكرار مهم جدا في تعلم الطفل وفهمه
    إن تعليم ألغة للأطفال مهم جدا ويحتاج إلى صبر من قبل المعلم فحاول تشجيع طفلك على التعلم من خلال تعزيز ثقته بنفسه وتكرار مالايفهمة فهذا سيعمل على فهم الطفل ما تريد وبالتالي تشعره بالاعتزاز والثقة بالنفس وحاول أن تثني على الطفل وتقدم التعزيز له في جميع الاستجابات حتى ولو كانت بسيطة التعزيز والتشجيع يعمل على دفع الطفل إلى التعلم وعزز مباشرة بعد السلوك المراد تعليمة للطفل أصبر على الطفل وكن متفائلا لقدرات الطفل هذا سيدفعك إلى بذل الجهد من اجل القيام بواجبك اتجاه الطفل والوصول بة إلى مراحل متقدمة من التعليم الفظي
    تذكر القاعدة (لايوجد طالب فاشل وإنما توجد ظروف تدفعه إلى الفشل)

    طرق وأساليب التدريس في الإعاقة العقلية

    من عوامل تحقيق الأهداف التعليمية اختيار أساليب تدريس مناسبة ، وهي الكيفية التي تنظم بها المعلومات والمواقف والخبرات التربوية التي تقدم للطالب وتعرض عليه ليتحقق لدية أهداف الدرس .

    ومن أهم أساليب التدريس :
    التوجيه اللفظي ، الحوار والنقاش ، المحاكاة ، النمذجة ، اللعب ، التوجيه البدني ، التمثيل ، القصص ، الخبرة المباشرة .

    الحوار والنقاش :
    تعتبر طريقة الحوار والنقاش – أساساً لمعظم طرق التدريس الحديثة ، والتي تهتم بجوانب التواصل اللغوي بين المعلم والطالب . وتساعد هذه الطريقة على نمو المهارات اللغوية للطالب المعاق عقلياً . فعن طريقها يمكن للمعلم أن يتعرف على خبرات الطفل ومدى استيعابه للخبرات الجديدة ، كما أنها تعتبر أداة للتفاعل الاجتماعي .
    فالمعلم الناجح هو الذي يتقن مهارة الحوار والنقاش مع طلابه وذلك لما لهذه المهارة من أهمية في توطيد التواصل مع الطلاب ، مما يساعد على حل كثير من المشكلات اللغوية التي تعترض الطلاب المعاقين عقلياً كالتلعثم واللجلجة أو التأتأة . وذلك لأن الطالب هنا يناقش ويحاور بحرية مع المعلم ومع زملائه الآخرين .


    التوجيه اللفظي ( الحث اللفظي ) :
    تعتبر طريقة التوجيه اللفظي احد الأساليب التدريسية المناسبة مع الطلاب المعاقين عقلياً وتحفز الطالب على القيام باستجابات مناسبة . وهو نوع من المساعدة المؤقتة تستخدم لمساعدة الطالب على إكمال المهمة المطلوبة ، من خلال لفظ الكلمة أو الكلمات أو جزء منها بشكل يساعد الطالب على إعطاء الإجابة الصحيحة ، وهذا الأسلوب يعتمد على الحث بالمعززات المناسبة .

    التمثيل( الدراما ) :
    وهي طريقة تتضمن قيام الطالب بتمثيل تلقائي عن طريق الانخراط في الموقف والتفاعل مع الآخرين وتقمص أدوارهم ، وقد يكون التمثيل بواسطة طالبين أثنين أو أكثر بتوجيه من المعلم ، أما الطلاب الآخرون الذين لا يقومون بالتمثيل فإنهم يقومون بدور الملاحظين . وقد يكون التمثيل بتقمص أدوار لشخصيات اجتماعية مثل شخصية المعلم أو الأب أو الطبيب أو النجار ... وغيرها ، أو قد تركز على اتجاهات إيجابية كالنظافة والنظام والعمل الجماعي ومساعدة الآخرين وحب الوالدين وطاعتهم .. وغيرها .

    طريقة المحاكاة والنمذجة ( التقليد ) :
    وتسمى أحيانا أسلوب التعلم عن طريق التقليد من الأساليب المعروفة منذ زمن بعيد في تعديل سلوك الأطفال المعاقين عقلياً ، وخاصة للفئات العمرية المبكرة وفي المواقف المختلفة ويتم هذا النوع عن طريق الملاحظة والتقليد من خلال ملاحظة الطفل للمعلمين أو الوالدين أو التلفزيون أو أي نموذج آخر .
    تعتبر المحاكاة من طرق التدريس التي تعطي نموذجاً للطبيعية المعقدة للعلاقات سواء أكانت بشرية أم غير بشرية ، والتي يعالجها المعلم عند مواجهته للطلاب في الفصل حيث يعمل على تقريب الأفكار المجردة إلي أذهان الطلاب ، حيث يقوم المعلم بنمذجة المهارة ويقدم توضيحاً عملياً لكيفية أداء المهمة من خلال عرض نماذج لكيفية أداء المهارة ، ثم يطلب من الطالب تقليد النموذج وتأديته كما شاهده .


    التوجيه البدني ( الحث البدني ) :
    في هذه الطريقة يقدم المعلم المساعدة للطالب من خلال مسك يدي الطالب لمساعدته على تأدية المهمة المطلوبة ، مثل أن يوجه الطالب يدويا لمسك القلم بطريقة صحيحة ، أي يستخدم التوجيه اليدوي في توجيه الطالب خلال السلوك المستهدف دون أن يقوم المعلم بأداء هذا السلوك له .
    التعلم باللعب :
    تعتبر طريقة التدريس باستخدام الألعاب من ابرز الطرق والاستراتيجيات التدريسية المناسبة لتعلم الطفل المعاق عقلياً ، فمن خلالها يصبح للطفل دور ايجابي يتميز بكونه عنصر نشط وفعال داخل الصف لما يتسم به هذا الأسلوب التدريسي من التفاعل بين المعلم والمتعلمين خلال العملية التعليمية وذلك من خلال أنشطة وألعاب تعليمية تم إعدادها بطريقة عملية منظمة . وبإغراء المتعلم على التفاعل مع المواقف التعليمية بما تتضمنه من مواد تعليمية جيدة وأنشطة تربوية هادفة . فاللعب يساعد الطالب على أن يدرك العالم الذي يعيش فيه ، ومن خلال اللعب يتعرف الطالب على الأشكال والألوان والأحجام والحروف والأعداد ، ويقف على ما يميز الأشياء المحيطة به من خصائص وما يجمع بينها من علاقات . أيضاً يتعلم الطالب من خلال اللعب معنى بعض المفاهيم مثل أعلى وأسفل أو جاف ولين ، وكبير وصغير .
    وتسهم خبرات اللعب في إنماء معارف الطالب عند بناء وترتيب الأشياء في مجموعات ، فيتعلم كيف يصنف الأشياء ويدرك الوظيفة ، ويعمل على الربط بين الشيء ووظيفته .
    الخبرة المباشرة :
    أيضا يطلق على هذه الطريقة اسم طريقة المشروع ، وهي إحدى طرق التدريس الحديثة والمتطورة ، والتي تقوم على التفكير في المشروعات التي تثير اهتمامات الطلاب الشخصية ، وأهداف المنهج . حيث تجسد مبدأ الممارسة داخل الصف وخارجه بهدف ربط الجانب النظري من المعرفة بالجانب العملي التطبيقي ، فضلاً عن تمنية قدرات الطلاب المعاقين عقلياً الشخصية والاجتماعية . حيث يتفاعل الطالب مع الشيء المراد تعلمه كما يحدث في واقع الحياة ، ويتم التعلم عن طريق الخبرة المباشرة الهادفة التي يحتاج الطالب فيها إلى عملية توجيه من المعلم حتى يستطيع أن يعبر عن إحساساته .
     القصص ( القصة ) :
    تعرف القصة على أنها طريقة تعليمية تقوم على العرض الحسي المعبر ، الذي يتبعه المعلم مع طلابه لتعليمهم حقائق ومعلومات عن شخصية أو موقف أو ظاهرة أو حادثة معينة ، بقالب لفظي أو تمثيلي أو قد تستخدم لتجسيد قيم أو مبادئ أو اتجاهات .
    إن هذه الطريقة تساعد في جذب انتباه الطلاب وإكسابهم خبرات ومعلومات وحقائق بطريقة شيقة وجذابة ، ويحقق التعلم عن طريقها النجاح الذي يوصل إلى الأهداف ويسهم في تثبيت مواد التعليم في أذهان الطلاب ويبعد الملل والسأم اللذين قد تسببهما الطرق التي تسير على وتيرة واحده ، وتهيئ المتعة والفائدة في آنٍ واحد للطلاب . وهي عنصر تربوي هام له أهميته في المواقف التعليمية ، فمن خلال القصة يكتسب الطفل المعاق عقلياً الكثير من المترادفات اللغوية سواءً عند سماعه للقصة أو عندما يقوم بروايتها ، وهي تساعد في علاج الكثير من المشكلات التي يعاني منها ، وتعمل على غرس السلوكيات الحميدة المرغوبة ، وتنمى القدرة على الإصغاء الجيد والتمييز بين الأصوات .


  2. = '
    ';
  3. [2]
    سـ مـ اا يـ ل
    سـ مـ اا يـ ل غير متواجد حالياً
    المراقبة العامة Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 15,070
    التقييم: 50
    النوع: Orchid

    افتراضي

    في مجتمعاتنا الشرقية يعتقد الكثيرون ان التعامل مع الاولاد ذي الاحتياجات الخاصة يتطلب صفات مميزة كالصبر الطويل والقدرة على العطاء المتواصل وطاقة حب وحنان غير محدودة ............لسوؤ الحظ فان مجتمعتنا هذه لا تزال بالرغم من التطور الذي تشهده تقرن العمل مع ذوي الاحتياجات الخاصة بنوع من البر والاحسان وتنظر اليهم نظرة شفقة وعطف



    موضوع اكتر من رائع نغووم

    مشكورة لمجهودك


  4. [3]
    نغم
    نغم غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 1,941
    التقييم: 50

    افتراضي

    شكرا يا سمايلو على التثبيت
    انا اسعدتنى الظروف انى تعاملت مع جميع انواع الاطفال
    الاسوياء منهم وزوى الاحياجات الخاصة
    صدقينى الطفل ذو الاحتياجات الخاصة
    لدية من الذكاء والشفافية
    على التعامل مع الاخرين
    ولكن الاخرين واللذن هم نحن
    نتعامل معهم بشفقه
    ومنا من يتعامل معهم بالنبذ وعلى انهم عاله وهذا شئ خطا وخطير حيث انه يؤثر عليهم نفسيا بالسلب
    اتمنى اننا نتثقف ونزداد تفهما للاطفال من زوى الاحتياجات الخاصة لمتطلباتهم ولشعورهم

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. دراسة لمشاعرالقلق والعصبية لدى أمهات الأطفال المعاقين وغير المعاقين
    بواسطة أحمد نور في المنتدى منهج رياض الاطفال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2016-03-08, 07:21 PM
  2. زواج المعاقين
    بواسطة ايه السعودي في المنتدى ذوي الاحتياجات الخاصة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2013-12-10, 04:59 PM
  3. اطفال المعاقين
    بواسطة ايه السعودي في المنتدى ذوي الاحتياجات الخاصة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2013-11-14, 01:31 PM
  4. رياضة المعاقين
    بواسطة املي بالله في المنتدى منتدى الاسرة والطفل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2011-10-25, 11:16 AM
  5. لغة المعاقين
    بواسطة سـSARAـاره في المنتدى صفحة white page بيضاء
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 2010-04-23, 08:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )