التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


شقه الملعونه !!

فى أحد أحياء القاهرة الشهيرة بوسط البلد جلس عم "مختار"كما يطلق عليه الناس و هو واحد من أشهر البوابين فى الحى الراقى حيث إنه تخصص فى العمل كسمسار

شقه الملعونه !!


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: شقه الملعونه !!

فى أحد أحياء القاهرة الشهيرة بوسط البلد جلس عم "مختار"كما يطلق عليه الناس و هو واحد من أشهر البوابين فى الحى الراقى حيث إنه تخصص فى العمل كسمسار

  1. #1
    الصورة الرمزية المنسي
    المنسي
    المنسي غير متواجد حالياً

    رفـيق الـدرب Array
    تاريخ التسجيل: May 2011
    المشاركات: 30,627
    التقييم: 50

    افتراضي شقه الملعونه !!

    فى أحد أحياء القاهرة الشهيرة بوسط البلد جلس عم

    "مختار"
    كما يطلق عليه الناس

    و هو واحد من أشهر البوابين فى الحى الراقى حيث إنه

    تخصص فى العمل كسمسار للشقق المفروشة التى

    يقوم بتأجيرها عادة للأجانب و للضيوف العرب

    و فى مساء السبت الأخير من الشهر قبل الماضى(أغسطس)

    جلس عم مختار كعادته على بوابة العمارة الفخمة التى يعمل

    بها عندما
    حضر رجل تبدو على هيئته

    و على ملامحه السمراء
    أنه من أبناء الجنوب

    و بمجرد إقترابه من عم مختار شعر بقشعريرة فى جسده

    قبل أن يتحدث معه الرجل بكلمة واحدة ،

    بادره عم مختار بعبارة أى خدمة يا باشا..

    أخبره الرجل بعدها أنه يريد إستئجار إحدى الشقق

    و أخبره الناس عن عم مختار ، و على الفور إصطحب

    البواب الرجل الأسمر إلى
    إحدى الشقق

    فى الطابق التاسع
    بالعمارة و قبل أن يشاهد الرجل الشقة وافق على كل طلبات عم مختار و منحه مبلغ

    1500 دولار كعربون لإستجار الشقة لمدة شهر كامل.
    و فى الصباح حضر الرجل لإستكمال صفقة الإيجار ،

    و الغريب أن
    حالة من الرعب الشديد قد سيطرت على عم مختار

    خلال اللقاءين مع الرجل و لكنه لم يبد إهتماما فى بداية الأمر ،

    و فى مساء اليوم الثانى لإيجار الشقة حضر مع بداية

    الليل

    ثلاث نساء يحملن نفس الملامح الجنوبية السمراء

    يسألن عن الرجل و بعد مرور ما يقرب من ساعة

    حضر ثلاث نسوة أخريات ثم ثلاث أخريات


    أيضا ليصبح عدد زوار الرجل الغامض تسع نساء جميعهن

    لا يظهر منهن سوى بياض أعينهن و أسنانهن اللامعة

    وسط سمار الوجه و ظلمة الليل ، بدا الأمر غريبا

    لعم مختار و لكنه حتى الآن لم ير فى الموضوع

    ما يدعو للقلق.

    صعد عم مختار لتفقد العمارة و محاولة إستراق السمع

    فى شقة الرجل الأسمر حيث كانت

    المفاجاة

    لقد إختفى باب الشقة

    وسط أبواب الشقق المجاورة ظن وقتها عم مختار أن عقله

    قد أصابه شىء فهبط مسرعا إلى الشارع حيث قابله

    صديقه الحاج أحمد فأخبره بما حدث فى

    الشقة الملعونة

    ، و لم يصدق الحاج أحمد القصة إلا عندما صعد مع

    عم مختار
    ليشاهد بنفسه باب الشقة المختفى
    ، و أصيب الإثنان بالرعب فقررا

    الهروب إلى أنسانسير العمارة و لكنه إختفى أيضا هو و السلم

    و لم يبق أمامهم سوى ثلاثة أبواب للشقق الموجودة



    فى نفس الطابق و على إحداها ظل كلاهما يضرب

    الباب بعنف فخرج لهما أحد السكان مذعورا أمام حالة

    الرعب التى بدت علي الرجلين أخبراه بالقصة فى

    عبارات متقطعة خرج الرجل معهم خارج شقته

    فكان كل شىء كما هو معتاد
    ،

    و ظن الرجل أن عم مختار و الحاج أحمد سكارى

    فنهرهم و هما يهرولان على سلم العمارة حتى وصلا

    إلى الشارع و جلسا كلاهما حتى الصباح فى حالة

    من الرعب الشديد.
    و فور شروق الشمس عادت الحياة كما هى و خرج السكان

    كل منهم إلى عمله ، و قرر الإثنان إكتشاف السر على

    إعتبار أن ما حدث ليلا قد لا يحدث وسط زحمة النهار ،

    و لكن هذه المرة بعد إصطحاب عدد من الأصدقاء

    و الجيران الذين لم يصدقوا ما رواه الرجلان صعد ما يقرب من

    عشرة رجال إلى الشقة فكان كل

    شىء طبيعيا
    ، طرقوا باب الشقة ففتحت لهم

    طفلة صغيرة
    سألوها عن

    الرجل الأسمر فقالت لهم إنه غير موجود و محظور

    على أى أحد دخول الشقة فى غيابه و

    من سيدخل سوف يموت
    .

    الغريب أن شيئا ما ملأ قلوب الجميع بالرعب و دفعهم

    للرحيل دون إكتشاف السر و قرروا الجلوس على باب

    العمارة لإنتظار الرجل الذى لم يشاهده أحد و

    هو يخرج و قبل غروب الشمس بقليل وقفت

    سيارة سوداء كبيرة أمام العمارة هبط منها

    خمسة نساء

    من أصحاب البشرة السوداء و هم يسألون

    عن شقة الرجل الأسمر ، تركهم عم مختار يصعدوا

    و بعد ما يقرب من الساعة صعد الجميع إلى الشقة

    لإكتشاف المستور و تحصن كل منهم بما إستطاع

    الحصول عليه من وسيلة للدفاع بها عن نفسه ،

    و أمام باب الشقة الغريبة وقف الرجال يطرقون الباب

    بعنف فلم يستجب أحد فقط خرج الجيران إلى الشقة و

    قرروا كسر بابها

    و عندما دخل الجميع لم يكن هناك أى شىء داخل الشقة

    حتى الأثاث و الفرش ..

    الشقة خاوية تمام
    ا

    حتى سجاد الأرضيات لم يجدوه ، حاول الجميع تفتيش

    الشقة و البحث عن أثاثها المختفى و لكن دون جدوى

    و قرروا الخروج من الشقة و تركها ،

    و
    لما إلتفتوا إلى خلفية باب الشقة

    و جدوا عبارة غريبة مكتوبة عليه تقول:


    نعتذر عن المفروشات لقد وجدناها مهمة لنا فى الرحلة إلى هناك


    .وقف الجميع يتساءل عن السر و لكن دون جدوى و

    مازالت القصة مصدر إزعاج للحى بأسره بعد أن غادر

    معظم السكان العمارة حتى صاحبة الشقة قررت عدم

    البحث عن أشيائها المختفية و قررت هى الأخرى

    الرحيل المفاجىء مع باقى سكان العمارة التى كانت

    تسكن معهم فى الطابق الثالث!!



    أحداث القصه ليست دربا من دروب الخيال

    و لكنها أحداث حقيقيه شهد على صحتها شهود عيان

    و تناقلتها بعض الجرائد و المجلات


  2. = '
    ';
  3. [2]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: شقه الملعونه !!

    الله يعطيك العافية على االقصه الجميل

  4. [3]
    المنسي
    المنسي غير متواجد حالياً
    رفـيق الـدرب Array


    تاريخ التسجيل: May 2011
    المشاركات: 30,627
    التقييم: 50

    افتراضي رد: شقه الملعونه !!


  5. [4]
    القطه
    القطه غير متواجد حالياً
    عـضـو ذهـبي Array


    تاريخ التسجيل: Nov 2013
    المشاركات: 1,302
    التقييم: 50

    افتراضي رد: شقه الملعونه !!

    رووووووووووعه يسلمووووووو
    بانتظار جديدك دوما
    تحياتي

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )