التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


حكاية الأشباح..

لم يستطع النوم ينظر بعين غاضبة وممتعضة ناحية السقف وهو منزعج من شقيقته التي كانت تنام في الجزء الأسفل من السرير وهي تقرأ بصوت شبه مرتفع عن أشباح يغزون المدينة

حكاية الأشباح..


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: حكاية الأشباح..

لم يستطع النوم ينظر بعين غاضبة وممتعضة ناحية السقف وهو منزعج من شقيقته التي كانت تنام في الجزء الأسفل من السرير وهي تقرأ بصوت شبه مرتفع عن أشباح يغزون المدينة

  1. #1
    الصورة الرمزية MAHMOUD YASSIN
    MAHMOUD YASSIN
    MAHMOUD YASSIN غير متواجد حالياً

    عـضـو سوبــر Array
    تاريخ التسجيل: Mar 2010
    المشاركات: 2,106
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي حكاية الأشباح..

    لم يستطع النوم ينظر بعين غاضبة وممتعضة ناحية السقف وهو منزعج من شقيقته التي كانت تنام في الجزء الأسفل من السرير وهي تقرأ بصوت شبه مرتفع عن أشباح يغزون المدينة ويفتعلون الضوضاء في المنازل بسيرهم على أسطحها .. كان ما يسمعه كفيلاً بأن يشعره بالخوف فمد رأسه عليها وقال :
    - متى تنامين.. أم تنتظرين تلك الأشباح؟
    لم تجبه وواصلت القراءة..
    - لا تهتمي.. عندما يأتون أيقظيني فإنها تخاف من الأولاد.. يقولون أن همها الوحيد هو الفتيات أمثالكِ.
    ابتسمت له ووضعت الكتاب عند رأسها وهي تحدثه بنبره غلب عليها طابع التحدي:
    - سنرى يا سبع الليل من منا سيخاف.. ثم هي قصة وليست حقيقة.
    عاد إلى فراشة ومد يده ناحيتها وهو يضحك..
    - لأجل هذا لا أخاف.
    - جبان...
    - وأنتِ شجاعة.. يا أميرة الخوف.. نامي قبل أن أحجز لكِ موعداً معهم...
    ساد الصمت وكأنها غفت وتركته أو تغافت لتخرج ما في قلبه من خوف في تلك الليلة الهادئة التي كان يلفها السكون الشديد.. وحدها الريح الباردة كانت تجوب المدينة محدثة من خلال الأبواب والشبابيك أصوات أخافته فوضع الغطاء على رأسه عساه ينام وتنتهي هذهِ الليلة بسلام.
    مضت ساعات وهو يتقلب في فراشة، فقد كدرت حكاية الأشباح عليه كل محاولاته للنوم لكن سرعان ما دب التعب في جسده الصغير فأخذته إغفائه لينتبه على وقع أصوات متقطعة في أعلى الغرفة.. هدأ من نفسه قليلاً بعدما أنتابه الخوف وحاول أن يوقظ شقيقته غير أن خوفه من سخريتها أو أنها قد تصاب بخوف وذعر جعله يتراجع عن هذا الأمر في حين أخذ هذا الصوت يصبح أكثر من مجرد حركة ما.. كان هناك من يسير على السطح. وأمام خشيته من أن تصاب شقيقته بالذعر تشجع واتجه صوب النافذة وفتحها بحذر ليرى من هذا الذي يزعجه.. عندها تذكر حكاية الأشباح الذين يسيرون على السطح ، ابتعد قليلاً ثم وقف وهو يفكر في أنها مجرد حكاية لا أصل لها.. فعاد صوب النافذة وأخذ ينظر بقلب مرتجف وكانت محاولاته يصدها الظلام إذ يجب عليه أن يرتقي السطح وهذا يعني خروجه من الغرفة وصعوده السلالم ثم قد يكون الباب مغلق، فقرر أن يتسلق صوب شرفة السطح من خلال نافذته ليرى.
    ارتقى النافذة تلسعه نسمات الهواء الباردة وأمسك الشرفة بيده ورفع نفسه عالياً ونظر في ذلك الظلام الذي كان يتخلله أضواء بسيطة من هنا وهناك.. شعر بجسده يرتعش.. خوفاً أم من تلك النسمات الباردة أم الاثنين معاً؟ أخفى كل ذلك بشجاعة بدت مصطنعة وهو يدقق النظر في السطح مطمئناً أن لا وجود للأشباح وأنه سينال من شقيقته في الصباح حتى لاحت له وسط هذا الضوء الخافت قطة تتنقل على السطح وكأنها تبحث عن شيء ما.. ابتسم لرؤيتها وزال الخوف عنه وحاول أن يعود إلى الغرفة وإلى فراشه الدافئ وهو يهيأ في رأسه عشرات الجمل ليلقيها على شقيقته عندما تستيقظ فزلت قدمه الصغيرة وبقي معلقاً بالشرفة يصرخ:
    - أنقذوني سأقع.. أبي أمي سأقع...
    ورفع من صوته يستنجد عسى أن يسمعه أحد وهو متدلياً من الشرفة .. ووسط كل هذا كان يسمع ضحكات عالية من أمه وأبيه وشقيقته والتي كانت أكثرهم ضحكاً .. أستغرب لماذا يضحكون عليه؟ ولماذا لا يقدمون له العون ويسرعون لنجدته؟ وانه لو وقع فستتهشم عظامه ؟ أصبح الضغط على يديه كبير وأخذت ترتجف ثم أفلتت وسقط على الأرض محدثاً ضجة كبيره لم يعبأ لها ولسقوطه بقدر ما أغاظته ضحكات الأهل.. فتح عينيه كان ممدداً على الأرض تحت سريره وبجنبه وقفت أخته غارقة في الضحك وعند الباب اتكأ والده على الجدار ضاحكاً بينما تقدمت منه والدته مبتسمة وهي تقول:
    - بني كنت معلقاً بسريرك وأنت تصرخ.. ماذا رأيت في نومك؟؟
    صمت ولم يجبها.. فلم تكدر عليه حكاية الأشباح محاولاته للنوم فقط إنما كانت حاضرة في أحلامه .. نظر ناحية أخته متوعداً ومبتئساً في نفس الوقت مما سيصيبه منها من استهزاء وسخريه ونهض عائداً إلى فراشه وهو يضحك معهم بحنق على ما أصابه.




  2. = '
    ';
  3. [2]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: حكاية الأشباح..

    يعطيك العافية محمود ياسين

  4. [3]
    ميماتي
    ميماتي غير متواجد حالياً
    عـضـو جـديد Array


    تاريخ التسجيل: Dec 2010
    المشاركات: 15
    التقييم: 50

    افتراضي رد: حكاية الأشباح..


  5. [4]
    حاملة المسك
    حاملة المسك غير متواجد حالياً
    عـضو نـشيـط Array


    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    المشاركات: 74
    التقييم: 102
    النوع: Red

    افتراضي رد: حكاية الأشباح..

    هههههههه يعطيك العافيه محمود ياسين..

  6. [5]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: حكاية الأشباح..

    محمود

    يسلمووعلى القصة الرائعة

  7. [6]
    رنون
    رنون غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 12,547
    التقييم: 60

    افتراضي رد: حكاية الأشباح..

    عوافي على الطرح
    التعديل الأخير تم بواسطة رنون ; 2011-01-01 الساعة 03:44 PM

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لكل لون حكاية
    بواسطة املي بالله في المنتدى الديكور والاثاث
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2015-03-24, 11:38 AM
  2. حكاية حلم
    بواسطة حنين* في المنتدى بوح الخاطر
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 2011-10-08, 07:03 AM
  3. حكاية ألم
    بواسطة خالدالطيب في المنتدى بوح الخاطر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2011-06-06, 02:34 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )