خلال 40 عاما سيحسم الانسان لغز وجود حياة على كواكب اخرى




خلال 40 عاما سيحسم الانسان لغز وجود حياة على كواكب اخرى 1347790887131.jpg
بالإضافة الى كونه رئيسا سابقا للجمعية الملكية لتطوير المعارضة الطبيعية، يحمل اللورد مارتن ريس لقب "فلكي الملكة" الذي يسبغ عليه صفة كبير العلماء بهذا المجال في بريطانيا. ولهذا السبب صنع عناوين رئيسية في صحافة بلاده بقوله إن الإجابة الشافية على ما ان كانت ثمة حياة في كواكب اخرى ستتوافر للإنسان فيما لا يزيد على اربعة عقود.

وأضاف قوله ان هذه الفترة كافية ليعرف البشر ما ان كانت كواكب اخرى ـ ليست داخل مجموعتنا الشمسية فحسب وإنما خارجها ايضا ـ تحمل اي اشكال حية بما فيها المخلوقات العاقلة، وتنبأ بأن تكون التكنولوجيا التي تتيح تتبع المجريات على الأجسام الفضائية البعيدة خارج المجموعة الشمسية نفسها متاحة لنا خلال الـ 40 عاما القادمة.

أتى هذا في اطار اجابة اللورد ريس عندما سئل عن التطورات التي سيشهدها العلم خلال السنوات الأربعين المقبلة فقال ان بين الأهم هو ان الإنسان سيوسع مداركه فيما يتعلق بأصل الحياة، وأيضا يقينه إزاء ما إن كانت مخلوقات فضائية تعيش حولنا في الكون.