التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 ) ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين . ( بين العدل والظلم

العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )


+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 36

الموضوع: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 ) ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين . ( بين العدل والظلم

  1. #1
    الصورة الرمزية عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً

    Array
    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 1 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    هل يمكن أن يكون صحيحا ودقيقا ومحايدا مايكتب ويشاع وينشر ، محليا وعالميا ، وعبر وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمشاهدة ، عن الفقر والبطالة والتشرّد في السعودية ؟
    والتشرّد هو : كون الإنسان لا يستطيع أن يملك منزلا ملائما .
    سوف أورد بعض الأمثلة ، وهي قابلة للنقاش والأخذ والردّ .
    مثلا : كشفت صحيفة ( واشنطن بوست ) الأمريكية عن تقرير أعدّه مراسلها في الرياض ، وأشارت فيه إلى تزايد معدلات الفقر والبطالة والتشرّد في المملكة العربية السعودية .
    وتحدث التقرير عن قصة الأم ... التي تسكن على بعد أميال قليلة من مراكز التسوق في العاصمة الرياض ، حيث تعيش في بيت هشّ على جانب شارع تنتشر فيه القمامة مع أطفالها الخمسة دون سن 14 وزوجها العاطل عن العمل والذي يعاني من مشاكل مزمنة في القلب ، مع عدم وجود فرص العمل ولا دخل منتظم . نحن في القاع ، كما تقول الأم سعاد ، وتضيف : أطفالي يبكون وأنا لا يمكنني أن أوفّر لهم حاجاتهم .
    وأشار التقرير إلى أن الملايين من السعوديين يعيشون تحت خطّ الفقر ويكافحونه على هامش واحد من أقوى الاقتصادات في العالم ، في حين أن أفراد السلطة أكثر حرصا على رفاهيتهم وبذخهم وتكديس الثروات من معرفة وضع المحتاجين .
    ويضيف التقرير : إن الدولة تخفي أخبار الفقر بشكل جيد ، كما أخبر أحد الباحثين السعوديين الذي كتب عن التنمية والفقر في المملكة ، وأضاف : النخبة لا ترى معاناة الفقراء ، والناس جوعى .
    ويستغرب كتّاب التقارير أرقام الفقر والبطالة والتشرّد المفزعة في بلد غني جدا ، حقق في العام الماضي إيرادات من بيع النفط - فقط - بلغت قيمتها أكثر من 300 مليار دولار ، والشعب قليل العدد جدا .
    كما قدرت مجلة فوربس وغيرها ، حسب التقارير ، ثروات خيالية لبعض الأفراد ، مما يجعلهم من أغنى أغنياء العالم .
    وتشير التقارير إلى أن مبالغ طائلة جدا من المال يتم تحويلها في نهاية المطاف إلى أرصدة بعض الأفراد عبر شبكة من الفساد والمحسوبية والعقود الحكومية الوهميّة ، وفقا لمحللين سعوديين وأمريكيين وغيرهم .
    ونقل المراسلون عن أحد الباحثين السعوديين قوله : إن أفرادا لا همّ لهم إلا إثراء أنفسهم باعتمادهم على خطط فاسدة لجني الأموال والأرباح ، مثل مصادرة الأراضي من ملاكها الفقراء وبيعها بعد ذلك إلى الحكومة بأسعار باهظة وإعادها أخذها من الحكومة ثم بيعها مرّة أخرى .. وهكذا .
    تقول واشنطن بوست : الفقر والبطالة والتشرّد والغضب الشعبي من الفساد - بالسعودية - في تزايد مستمر .
    وأشارت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية الى أن السلطات السعودية لا تنفذ ما تعد به من المشاريع لإنقاذ المواطنين ، حيث يحرص أفراد السلطة على رفاهيتهم وبذخهم وإنفاق الأموال على متعهم الخاصة بدلا من تركها لأصحابها المحتاجين .
    ولفتت إلى أنه لسنوات عديدة أنكر المسؤولون السعوديون وجود الفقر والبطالة والتشرّد في السعودية ، وكان موضوعا محرّما تمنع وسائل الإعلام من الخوض فيه ، رغم أن الفقر والبطالة والتشرّد والغضب الشعبي من الفساد في تزايد مستمر .
    وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات السعودية لا تفصح عن أعداد الفقراء والعاطلين والمشرّدين في بياناتها الرسمية ، لكن تشير تقارير صحفية وتقديرات خاصة إلى أن ما بين مليونين وأربعة ملايين من السعوديين الأصليين يعيشون على أقل من 530 دولارا شهريا أي نحو 17 دولارا في اليوم وهو ما يعتبره المحللون ( تحت ) خط الفقر في السعودية ، ومثلهم من العاطلين والمشرّدين .
    وأكدت أن معدل الفقر بين السعوديين في ارتفاع مستمر ، وكما هو الحال مع نسبة البطالة والتشرّد بين المواطنين ، علما أن أكثر من ثلثي السعوديين هم تحت سن 30 ونحو ثلاثة أرباع السعوديين العاطلين عن العمل والمشرّدين هم في العشرينيات من عمرهم وفقا للإحصاءات.
    واستغربت الصحيفة - وغيرها - هذه الأرقام والنسب المفزعة في بلد غني جدا حقق العام الماضي - فقط - إيرادات من بيع النفط تجاوزت قيمتها 300 مليار دولار أمريكي .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .


  2. = '
    ';
  3. [2]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 2 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    قبل أن نناقش التقارير والأخبار السابقة ونرى مدى دقّتها وصحّتها ، ننتقل إلى نوع آخر ممّا ينشر في بعض وسائل الإعلام :
    وسوف أعرض ، أيضا ، في هذا الجزء من هذه السلسلة العلمية أقوال وآراء علماء وباحثين من مختلف المذاهب الإسلامية ، ثم نعود لمناقشها .
    من الأمثلة : ما كتبه بعضهم ، كالتالي :
    أخي المواطن ، ما ضاع حق وراءه مطالب .
    نطالب بالحقوق التالية ، فهل تريد تحقيقها لك ولذويك ومواطنيك ؟
    أن تجد وظيفة لك أو لأخيك أو لابنك أو لذويك أو لمواطنيك .
    أن تجد علاجا وسريرا في المستشفى عندما تحتاجه .
    أن يتوافر تعليم نموذجيّ لأولادك .
    أن يتساوى الناس في الوظيفة العامة ، وفي توزيع الدخل والموارد والثروة والفرص والامتيازات والخدمات .
    تأمين ما يكفل مصاريف العاطل الأساسية من طعام وشراب ولباس وسكن وعلاج ، حتى تتاح له وظيفة مناسبة .
    توافر الرعاية للفقراء والأرامل والأيامى واليتامى .
    إلغاء امتيازات بعض الأفراد ، ومساواتهم بغيرهم من فئات الشعب .
    تقليم أظفار الرشوة والمحسوبية .
    تطبيق معيار الشخص المناسب في المكان المناسب : ( إن خير من استأجرت القوي الأمين ) .
    مراقبة ومحاسبة دقيقة وواضحة ومعلنة على دخل الأمة ، وعلى طريقة صرفه ، لكي لا يتم العبث به ، ولكي لا ترهن الديون الحكومية المختلقة أو المعاهدات السرية المكلفة مستقبلك ومستقبل أولادك وأحفادك ومستقبل بلادك وأمّتك .
    أن يقوم الأمناء المنتخبون من قبل الأمة ، برسم سياسة التربية والإعلام وإدارة الموارد والثروات والأملاك والأموال العامّة .
    أن يتم تحقيق العدل والعدالة الاجتماعية والمساواة وحرية الرأي والتعبير ، التي من دونها لا يمكن سحب البساط من تحت أقدام العنف .
    أن يتمّ تطبيق الشريعة على الجميع ، فلا نكون في قوم إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، فيستثنون من التطبيق الكبراء والأقوياء .
    إصدار قانون : من أين لك هذا ؟ وتطبيقه على كل ذوي المناصب وأقاربهم من الدرجة الأولى .
    أن تتحرّر المؤسسات الدينية والأوقاف والمساجد والتعليم والإعلام من تدخلات الحكومة ووصايتها ، وأن تكون الجماعات الأهلية في الحارات والمدن والقرى هي القيّمة عليها .
    أن يتم تفعيل الشورى والتعدّدية .
    هذه أمثلة من المطالب الخيّرة ، لا تتحقق إلا بإصلاح وتغيير حقيقيين .
    ويقول : فلنعلن مطالبنا هذه عبر الجهاد السلمي ، عسى أن نكون في موكب الجهاد الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( خير الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر ) .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها . ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  4. [3]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 3 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    يقول المؤلف الياباني نوتوهارا : أتعجّب من وضع العرب حينما يسجن من يطالب بحقوقهم فهم يتركونه وحيدا خلف القضبان وكأنّ أهله فقط هم المعنيون به .
    وإذا أردنا بيان حكم الشرع في نصرة المسلم المظلوم علينا أن نرجع إلى السنة ، أيضا ، التي فصلت ذلك في أحاديث عديدة منها :
    ما رواه البراء بن عازب قال : أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بسبع ونهانا عن سبع ، فذكر : ( عيادة المريض واتباع الجنائز وتشميت العاطس ورد السلام ونصر المظلوم وإجابة الداعي وإبرار المقسم ) متفق عليه .
    وقد يحمل البعض هذا الأمر بنصرة المسلم المظلوم على الندب أو الندب المؤكد ، لكن يوجد دليل آخر ورد الأمر فيه صريحا بوجوب نصرة المسلم المظلوم في حديث أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( انصر أخاك ظالما أو مظلوما ) ، قالوا : يا رسول الله هذا ننصره مظلوما فكيف ننصره ظالما !؟ قال : ( تأخذ فوق يديه ) أخرجه البخاري والترمذي وأحمد وغيرهم .
    ومما يؤكد حمل الأمر هنا على الوجوب النهي الوارد عن ترك المسلم لعدوه أو خذلانه أو عدم نصرته ومؤازرته ، ففي حديث ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة ، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة ) متفق عليه .
    ماذا لو ترك المسلم هذه الحقوق الواجبة عليه نحو أخيه ؟ وقد يكون هذا التارك محافظا على أداء الصلوات والقربات وملازما لأداء الحج والعمرات وفعل البر والصدقات ، هل كل هذا يكفي لإسقاط واجب نصرة أخيه المسلم عنه ؟
    الإجابة عن هذا السؤال واضحة وصريحة في حديث جابر وأبي طلحة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما من امرئ يخذل امرأ مسلما في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته ، وما من امرئ ينصر مسلما في موضع ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب نصرته ) أخرجه أبو داود وأحمد وعبد الرزاق .
    وعن حذيفة بن اليمان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من لا يهتم بأمر المسلمين فليس منهم ، ومن لا يصبح ويمسي ناصحا لله ولرسوله ولكتابه ولإمامه ولعامة المسلمين فليس منهم ) أخرجه الطبراني في المعجم الصغير .
    إذا كان هذا هو حكم الشرع في نصرة المسلم المظلوم ، فهل هناك اليوم مسلم مظلوم حتى ننصره ؟ وكيف ننصره ؟
    المظلومون المستضعفون في الأرض - اليوم - أكثرهم من المسلمين .
    وأكثر المسلمين - اليوم - هم من المظلومين المستضعفين في الأرض .
    الإعلام الإسلامي مقصّر في حقّ هؤلاء جميعا .
    هل أصيبت الشعوب الإسلامية ببلادة الشعور نحو الذين يعانون ويقاسون ألوان الذلّ والظلم والعذاب حتى لم يعد أحد يؤدي واجب النصرة نحوهم !؟
    ألا يستطيع المسلمون أن يجعلوا العالم يحترم أبسط حقوق الإنسان !؟
    وإذا أردنا أن نؤدي واجب النصرة نحو إخواننا المسلمين المظلومين الستضعفين ، فكيف نؤدي هذا الواجب ؟
    قال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في حديث : ( جَاهِدُوا الْمُشْرِكِينَ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ وَأَلْسِنَتِكُمْ ) أخرجه النسائي وأحمد والحاكم .
    وهذه درجات جهاد المشركين وهي ذاتها درجات نصرة المسلم المظلوم ، وهي كالتالي :
    النصرة بالمال ، ولو بالقليل . وهنا حكمة في البدء بالمال لأنه قد تكون الحاجة إليه أشدّ من الجهاد بالنفس واللسان . ويكون ذلك مع إخواننا المسلمين المظلومين المستضعفين بمساعدتهم والتبرع لهم حتى نوفر لهم الطعام والكساء والسكن والعلاج إن احتاجوا إلى ذلك .
    والنصرة بالنفس إذا كان إخواننا المسلمون المظلومون المستضعفون في حاجة إلى رجال مسلحين مدربين يتقوون بهم على قتال عدوهم حتى يكسروا شوكة الظالم ويقهروه .
    والنصرة باللسان ، وهذه لا يعفى منها أي مسلم ومسلمة . وحتى لو ناصرناهم بالمال أو النفس فلا بد من تدعيم وإظهار رابطة الأخوة الإسلامية التي أصلّها النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في قوله : ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا ، وشبك بين أصابعه ) ، وقوله : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  5. [4]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 4 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    وإذا أردنا أن نؤدي واجب النصرة نحو إخواننا المسلمين المظلومين الستضعفين ، فكيف نؤدي هذا الواجب ؟
    قال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في حديث: ( جَاهِدُوا الْمُشْرِكِينَ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ وَأَلْسِنَتِكُمْ ) أخرجه النسائي وأحمد والحاكم .
    وهذه درجات جهاد المشركين وهي ذاتها درجات نصرة المسلم المظلوم ، وهي كالتالي :
    النصرة بالمال ولو بالقليل . وهنا حكمة في البدء بالمال لأنه قد تكون الحاجة إليه أشدّ من الجهاد بالنفس واللسان . ويكون ذلك مع إخواننا المسلمين المظلومين المستضعفين بمساعدتهم والتبرع لهم حتى نوفر لهم الطعام والكساء والسكن والعلاج إن احتاجوا إلى ذلك .
    والنصرة بالنفس إذا كان إخواننا المسلمون المظلومون المستضعفون في حاجة إلى رجال مسلحين مدربين يتقوون بهم على قتال عدوهم حتى يكسروا شوكة الظالم ويقهروه .
    والنصرة باللسان ، وهذه لا يعفى منها أي مسلم ومسلمة . وحتى لو ناصرناهم بالمال أو النفس فلا بد من تدعيم وإظهار رابطة الأخوة الإسلامية التي أصلّها النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في قوله : ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا ، وشبك بين أصابعه ) ، وقوله : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) .
    وأدنى درجات الأخوّة والنصرة نحو إخواننا المسلمين المظلومين المستضعفين في الأرض - وحتى يشعر الظالمون بوحدة المسلمين وقوتهم - هو متابعة نشر أخبار جرائم الظالمين المجرمين في جميع وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي . كما يجب الدفاع عن المسلمين المظلومين المستضعفين في الأرض في كل المحافل والمنتديات ، ومناشدة المسلمين في جميع أنحاء العالم بوجوب التحرك نحو إغاثة هؤلاء المسلمين المظلومين المستضعفين في الأرض ، ومطالبة دول العالم بقطع العلاقات مع حكام هذه الدول .
    هذا ما ينبغي أن تكون عليه الأمة الإسلامية من التماسك والترابط وشد بعضها بعضا ، حيث شبهها النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم بالجسد الواحد إذا أصيب منه عضو واحد أصيب جميعه بالقلق والسهر والحمّى وعدم الهدوء .
    هل هذه الأمة المسلمة المتصفة بهذا الوصف العظيم الذي يقوم فيه المسلم بحق أخيه المسلم في أي مكان وجد وبأي لون اتصف وبأي لغة تكلم ، ما دام مسلما ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ) ، هل هي موجودة الآن !؟
    هل الأخوة والصداقة قائمة بين المسلمين اليوم !؟ مع أنها مطلوبة شرعا وطبعا . قال الله تعالى : ( هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين ) أي قوّاك بهم ( وألف بين قلوبهم ) والتأليف هو الجمع ، والجامع بين المسلمين هو الإسلام ، فقد اكتسبوا به أخوة أصلية ووجب عليهم - بالإسلام - حقوق لبعضهم على بعض .
    عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أنه قال : ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا ) ، وشبك بين أصابعه .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  6. [5]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 5 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    أدنى درجات الأخوّة والنصرة نحو إخواننا المسلمين المظلومين المستضعفين في الأرض - وحتى يشعر الظالمون بوحدة المسلمين وقوتهم - هو متابعة نشر أخبار جرائم الظالمين المجرمين في جميع وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي . كما يجب الدفاع عن المسلمين المظلومين المستضعفين في الأرض في كل المحافل والمنتديات ، ومناشدة المسلمين في جميع أنحاء العالم بوجوب التحرك نحو إغاثة هؤلاء المسلمين المظلومين المستضعفين في الأرض ، ومطالبة دول العالم بقطع العلاقات مع حكام هذه الدول .
    هذا ما ينبغي أن تكون عليه الأمة الإسلامية من التماسك والترابط وشد بعضها بعضا ، حيث شبهها النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم بالجسد الواحد إذا أصيب منه عضو واحد أصيب جميعه بالقلق والسهر والحمّى وعدم الهدوء .
    هل هذه الأمة المسلمة المتصفة بهذا الوصف العظيم الذي يقوم فيه المسلم بحق أخيه المسلم في أي مكان وجد وبأي لون اتصف وبأي لغة تكلم ، ما دام مسلما ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ) ، هل هي موجودة الآن !؟
    هل الأخوة والصداقة قائمة بين المسلمين اليوم !؟ مع أنها مطلوبة شرعا وطبعا . قال الله تعالى : ( هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين ) أي قوّاك بهم ( وألف بين قلوبهم ) والتأليف هو الجمع ، والجامع بين المسلمين هو الإسلام ، فقد اكتسبوا به أخوة أصلية ووجب عليهم - بالإسلام - حقوق لبعضهم على بعض .
    عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أنه قال : ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا ) ، وشبك بين أصابعه .
    في القرآن والسنة وصف للمؤمنين ، فما هو القصد منه ؟
    القصد منه أن تعرف من هو المؤمن ، وأن تعمل حتى ينطبق عليك هذا الوصف ، وأن يكون هذا الوصف مقياسا ومعيارا لك . فإذا عرفت من هو المؤمن ، وسعيت لأن تكون مؤمنا ، ثمّ أصابك الشكّ فيما إذا كنت مؤمنا أم لا ، قوي الإيمان أو ضعيف الإيمان ، فهذا الوصف مقياس ومعيار لك .
    بلا شكّ هناك مؤمنون في هذا العالم ، أي : لك أخوة مؤمنون ، فلو أن واحدا منهم أصابه خير وفرحت له فأنت مؤمن ، لأن المنافقين وصفهم الله عز وجل فقال : ﴿ إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ) .
    إن فرحت لخير أصاب أخاك المؤمن فأنت مؤمن ، وإن تألمت وانزعجت وأصابك الغيظ والحقد والحسد وتمنيت لو أن هذا الخير لم يصل إليه أو تمنيت أن يزول عنه أو سعيت إلى إزالته أو فرحت لأيّ سوء يصيبه فأنت منافق ، قال تعالى : ﴿ إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ﴾ ، ﴿ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ﴾ .
    مبدئيا : هذا مقياس ومعيار للإيمان والأخوّة الإيمانيّة .
    امتحن إيمانك بمشاعرك تجاه أخيك المؤمن ، إذا أصابه خير ، هل تتألم ؟ هل تتمنى أن لايصيبه خير ؟
    وامتحن إيمانك بمشاعرك تجاه أخيك المؤمن ، إذا أصابه سوء، هل تتألم ؟ هل تتمنى أن لا يصيبه سوء ؟
    عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى ) . وفي لفظ : ( ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضو تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى ) .‏ وفي لفظ : ( مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شيء تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) .‏
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  7. [6]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 6 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    في القرآن والسنة وصف للمؤمنين ، فما هو القصد منه ؟
    القصد منه أن تعرف من هو المؤمن ، وأن تعمل حتى ينطبق عليك هذا الوصف ، وأن يكون هذا الوصف مقياسا ومعيارا لك . فإذا عرفت من هو المؤمن ، وسعيت لأن تكون مؤمنا ، ثم أصابك الشكّ فيما إذا كنت مؤمنا أم لا ، قوي الإيمان أو ضعيف الإيمان ، فهذا الوصف مقياس ومعيار لك .
    بلا شكّ هناك مؤمنون في هذا العالم ، أي : لك أخوة مؤمنون ، فلو أن واحدا منهم أصابه خير وفرحت له فأنت مؤمن ، لأن المنافقين وصفهم الله عز وجل فقال : ﴿ إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ) .
    إن فرحت لخير أصاب أخاك المؤمن فأنت مؤمن ، وإن تألمت وانزعجت وأصابك الغيظ والحقد والحسد وتمنيت لو أن هذا الخير لم يصل إليه أو تمنيت أن يزول عنه أو سعيت إلى إزالته أو فرحت لأيّ سوء يصيبه فأنت منافق ، قال تعالى : ﴿ إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ﴾ ، ﴿ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ﴾ .
    مبدئيا : هذا مقياس ومعيار للإيمان والأخوّة الإيمانيّة .
    امتحن إيمانك بمشاعرك تجاه أخيك المؤمن ، إذا أصابه خير ، هل تتألم ؟ هل تتمنى أن لايصيبه خير ؟
    وامتحن إيمانك بمشاعرك تجاه أخيك المؤمن ، إذا أصابه سوء ، هل تتألم ؟ هل تتمنى أن لا يصيبه سوء ؟
    عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى ) . وفي لفظ : ( ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضو تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى ) .‏ وفي لفظ : ( مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شيء تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) .‏
    في بحث علمي دقيق لطبيب مسلم ‏، أوضح الطبيب جانبا من جوانب الإعجاز العلمي في هذا الحديث الشريف لم تدركه العلوم المكتسبة إلا منذ سنوات قليلة‏ ،‏ ومن ذلك أن شكوى العضو المصاب هي شكوى حقيقية‏ ،‏ وليست علي سبيل المجاز‏ ،‏ إذ تنطلق في الحال نبضات عصبية حسية من مكان الإصابة أو المرض علي هيئة استغاثة إلي مراكز الحس والتحكم غير الإرادي في الدماغ وتنبعث في الحال أعداد من المواد الكيميائية والهرمونات من العضو المريض بمجرد حدوث ما يتهدد أنسجته وخلاياه ومع أول قطرة دم تنزف منه‏ أو نسيج يتهتك فيه‏ أو ميكروب يرسل سمومه إلي أنسجته وخلاياه‏ ، تذهب هذه المواد إلى مناطق مركزية في المخ فيرسل المخ الي الأعضاء المتحكمة في عمليات الجسم الحيوية المختلفة أمرا باسعاف العضو المصاب واغاثته بما يتلاءم وإصابته‏ أو مرضه‏ .‏
    وفي الحال تتداعى تلك الأعضاء المتحكمة في عمليات الجسد الحيوية المختلفة‏ ، أي يدعو بعضها بعضا‏ ، فمراكز الإحساس تدعو مراكز اليقظة والتحكم في تحت المهاد‏ في المخ‏ وهذه تدعو بدورها الغدة النخامية لإفراز الهرمونات التي تدعو باقي الغدد الصماء لافراز هرموناتها التي تدعو وتحفز جميع أعضاء الجسم لنجده العضو المشتكي‏ ، فهي شكوى حقيقية‏ ،‏ وتداع حقيقي‏ ،‏ وليس على سبيل المجاز‏ ، ومعنى التداعى هنا أن يتوجه كل جزء في الجسد بأعلى قدر من طاقته لنجدة المشتكي وإسعافه‏ ، فالقلب يسرع بالنبض لسرعة تدوير الدم وإيصاله للجزء المصاب‏ ، في الوقت الذي تتسع فيه الأوعية الدموية المحيطة بهذا العضو المصاب وتنقبض في بقية الجسم‏ لتوصل إلى منطقة الاصابة ما تحتاجه من طاقة‏ وأوكسجين‏ وأجسام مضادة وهرمونات‏ وأحماض أمينية بناءة لمقاومة الاصابة والعمل على سرعة التئامها‏ ،‏ وهذه هي خلاصة عمل أعضاء الجسم المختلفة من القلب إلى الكبد‏ والغدد الصماء‏ والعضلات وغيرها‏ ،‏ وهي صورة من صور التعاون الجماعي لايمكن أن توصف بكلمة أبلغ ولا أشمل ولا أوفى من التداعي‏ .‏
    وهذا التداعي يبلغ درجة عالية من البذل والعطاء ، إذ يستدعي من الأعضاء والأجهزة والأنسجة والغدد المتداعية أن تهدم جزءا من مخزونها من الدهون والبروتينات من أجل إغاثة العضو المشتكي‏ ، ويظل هذا السيل من العطاء مستمرا حتى تتم عملية الإغاثة‏ وتتم السيطرة على الإصابة أو المرض‏ والتئام الأنسجة والخلايا الجريحة أو المريضة‏ وحتى يبرأ الجسد كله أو يموت كله‏ .‏
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  8. [7]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 7 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى ) . وفي لفظ : ( ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضو تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى ) .‏ وفي لفظ : ( مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شيء تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) .‏
    في بحث علمي دقيق لطبيب مسلم ‏، أوضح الطبيب جانبا من جوانب الإعجاز العلمي في هذا الحديث الشريف لم تدركه العلوم المكتسبة إلا منذ سنوات قليلة‏ ،‏ ومن ذلك أن شكوى العضو المصاب هي شكوى حقيقية‏ ،‏ وليست علي سبيل المجاز‏ ،‏ إذ تنطلق في الحال نبضات عصبية حسية من مكان الإصابة أو المرض علي هيئة استغاثة إلي مراكز الحس والتحكم غير الإرادي في الدماغ وتنبعث في الحال أعداد من المواد الكيميائية والهرمونات من العضو المريض بمجرد حدوث ما يتهدد أنسجته وخلاياه ومع أول قطرة دم تنزف منه‏ أو نسيج يتهتك فيه‏ أو ميكروب يرسل سمومه إلي أنسجته وخلاياه‏ ، تذهب هذه المواد إلى مناطق مركزية في المخ فيرسل المخ الي الأعضاء المتحكمة في عمليات الجسم الحيوية المختلفة أمرا باسعاف العضو المصاب واغاثته بما يتلاءم وإصابته‏ أو مرضه‏ .‏
    وفي الحال تتداعى تلك الأعضاء المتحكمة في عمليات الجسد الحيوية المختلفة‏ ، أي يدعو بعضها بعضا‏ ، فمراكز الإحساس تدعو مراكز اليقظة والتحكم في تحت المهاد‏ في المخ‏ وهذه تدعو بدورها الغدة النخامية لإفراز الهرمونات التي تدعو باقي الغدد الصماء لافراز هرموناتها التي تدعو وتحفز جميع أعضاء الجسم لنجده العضو المشتكي‏ ، فهي شكوى حقيقية‏ ،‏ وتداع حقيقي‏ ،‏ وليس على سبيل المجاز‏ ، ومعنى التداعى هنا أن يتوجه كل جزء في الجسد بأعلى قدر من طاقته لنجدة المشتكي وإسعافه‏ ، فالقلب يسرع بالنبض لسرعة تدوير الدم وإيصاله للجزء المصاب‏ ، في الوقت الذي تتسع فيه الأوعية الدموية المحيطة بهذا العضو المصاب وتنقبض في بقية الجسم‏ لتوصل إلى منطقة الاصابة ما تحتاجه من طاقة‏ وأوكسجين‏ وأجسام مضادة وهرمونات‏ وأحماض أمينية بناءة لمقاومة الاصابة والعمل على سرعة التئامها‏ ،‏ وهذه هي خلاصة عمل أعضاء الجسم المختلفة من القلب إلى الكبد‏ والغدد الصماء‏ والعضلات وغيرها‏ ،‏ وهي صورة من صور التعاون الجماعي لايمكن أن توصف بكلمة أبلغ ولا أشمل ولا أوفى من التداعي‏ .‏
    وهذا التداعي يبلغ درجة عالية من البذل والعطاء ، إذ يستدعي من الأعضاء والأجهزة والأنسجة والغدد المتداعية أن تهدم جزءا من مخزونها من الدهون والبروتينات من أجل إغاثة العضو المشتكي‏ ، ويظل هذا السيل من العطاء مستمرا حتى تتم عملية الإغاثة‏ وتتم السيطرة على الإصابة أو المرض‏ والتئام الأنسجة والخلايا الجريحة أو المريضة‏ وحتى يبرأ الجسد كله أو يموت كله‏ .‏
    ومن الأمور التي يجب على كلّ مؤمن مسلم أن يعرفها :
    الحقوق والواجبات المترتبة على الأخوّة الإيمانية ،
    أنّ أخوّة الدين أقوى من أخوّة النسب ،
    أنّ حرمة المسلمين عظيمة ، حرمة دمائهم وأموالهم وأعراضهم وكافّة حقوقهم ،
    أنّ من استهان بحرمة المسلمين ، فقد أصيب في إيمانه ،
    أنّه : ( ما من امرئ يخذل امرأ مسلما في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته ، وما من امرئ ينصر مسلما في موضع ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب نصرته ) وهذا قول الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( مَنْ مَرَّ في شَيْءٍ مِنْ مَسَاجِدِنا ، أَوْ أَسْوَاقِنَا ، وَمَعَهُ نَبْلٌ فَلْيُمْسِكْ ، أَوْ لِيَقْبِضْ عَلَى نِصَالِهَ بكَفّه ؛ أنْ يُصِيبَ أحَداً مِنَ المُسْلِمِينَ مِنْهَا بِشَيْء ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : (مَنْ لا يَرْحَمْ لاَ يُرْحَمْ ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( مَنْ لاَ يَرْحَم النَّاسَ لاَ يَرْحَمْهُ الله ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( المُسْلِمُ أَخُو المُسْلِم ، لا يَظْلِمهُ ، وَلاَ يُسْلمُهُ ، ومَنْ كَانَ في حَاجَة أخيه كَانَ اللهُ في حَاجَته ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِم كُرْبَةً فَرَّجَ اللهُ عَنْهُ بها كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَومِ القِيَامَةِ ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِماً سَتَرَهُ اللهُ يَومَ القِيامَةِ ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( المُسْلِمُ أخُو المُسْلِمُ ، لاَ يَخُونُهُ ، وَلاَ يَكْذِبُه ، وَلاَ يَخْذُلُه . كُلُّ المُسْلِمِ عَلَى المُسْلِم حَرَامٌ عِرْضُهُ وَمَالهُ وَدَمُهُ ، التَّقْوى هاهُنَا ، بحَسْب امْرىءٍ مِنَ الشَّرِّ أنْ يَحْقِرَ أخَاهُ المُسْلِم ) رواه الترمذي .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  9. [8]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 8 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    ومن الأمور التي يجب على كلّ مؤمن مسلم أن يعرفها :
    الحقوق والواجبات المترتبة على الأخوّة الإيمانية ،
    أنّ أخوّة الدين أقوى من أخوّة النسب ،
    أنّ حرمة المسلمين عظيمة ، حرمة دمائهم وأموالهم وأعراضهم وكافّة حقوقهم ،
    أنّ من استهان بحرمة المسلمين ، فقد أصيب في إيمانه ،
    أنّه : ( ما من امرئ يخذل امرأ مسلما في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته ، وما من امرئ ينصر مسلما في موضع ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب نصرته ) وهذا قول الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( مَنْ مَرَّ في شَيْءٍ مِنْ مَسَاجِدِنا ، أَوْ أَسْوَاقِنَا ، وَمَعَهُ نَبْلٌ فَلْيُمْسِكْ ، أَوْ لِيَقْبِضْ عَلَى نِصَالِهَ بكَفّه ؛ أنْ يُصِيبَ أحَداً مِنَ المُسْلِمِينَ مِنْهَا بِشَيْء ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : (مَنْ لا يَرْحَمْ لاَ يُرْحَمْ ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( مَنْ لاَ يَرْحَم النَّاسَ لاَ يَرْحَمْهُ الله ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( المُسْلِمُ أَخُو المُسْلِم ، لا يَظْلِمهُ ، وَلاَ يُسْلمُهُ ، ومَنْ كَانَ في حَاجَة أخيه كَانَ اللهُ في حَاجَته ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِم كُرْبَةً فَرَّجَ اللهُ عَنْهُ بها كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَومِ القِيَامَةِ ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِماً سَتَرَهُ اللهُ يَومَ القِيامَةِ ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( المُسْلِمُ أخُو المُسْلِمُ ، لاَ يَخُونُهُ ، وَلاَ يَكْذِبُه ، وَلاَ يَخْذُلُه . كُلُّ المُسْلِمِ عَلَى المُسْلِم حَرَامٌ عِرْضُهُ وَمَالهُ وَدَمُهُ ، التَّقْوى هاهُنَا ، بحَسْب امْرىءٍ مِنَ الشَّرِّ أنْ يَحْقِرَ أخَاهُ المُسْلِم ) رواه الترمذي .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( لا تَحَاسَدُوا ، وَلاَ تَنَاجَشُوا ، وَلاَ تَبَاغَضُوا ، وَلاَ تَدَابَرُوا ، وَلاَ يَبعْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَيْع بَعْض ، وَكُونُوا عِبَادَ الله إخْوَاناً . المُسْلِمُ أخُو المُسْلم : لاَ يَظْلِمُهُ ، وَلا يَحْقِرُهُ ، وَلاَ يَخْذُلُهُ ، التَّقْوَى هاهُنَا - ويشير إِلَى صدره ثلاث مرات - بحَسْب امْرىءٍ مِنَ الشَّرِّ أنْ يَحقِرَ أخَاهُ المُسْلِمَ . كُلُّ المُسْلم عَلَى المُسْلم حَرَامٌ : دَمُهُ ، ومَالُهُ ، وعرْضُهُ ) رواه مسلم .
    وقال الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( لاَ يُؤمِنُ أحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأخِيهِ مَا يُحِبُّ لنَفْسِهِ ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( حَقُّ المُسْلِم عَلَى المُسْلِم خَمْسٌ : رَدُّ السَّلامِ ، وَعِيَادَةُ المَريض ، وَاتِّبَاعُ الجَنَائِزِ ، وَإجَابَةُ الدَّعْوَة ، وتَشْميتُ العَاطِسِ ) ، وفي رواية : ( حَقُّ المُسْلِم عَلَى المُسْلِم ستٌّ : إِذَا لَقيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيهِ ، وَإِذَا دَعَاكَ فَأجبْهُ ، وإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ ، وإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ الله فَشَمِّتْهُ ، وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ ، وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ ) .
    وعن البراء بن عازب ، قال : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبع ، ونهانا عن سبع : أمَرَنَا بعيَادَة المَرِيض ، وَاتِّبَاعِ الجَنَازَةِ ، وتَشْمِيتِ العَاطسِ ، وَإبْرار المُقْسِم ، ونَصْرِ المَظْلُوم ، وَإجَابَةِ الدَّاعِي ، وَإِفْشَاءِ السَّلامِ ، ونَهَانَا عَنْ خَواتِيمٍ أَوْ تَخَتُّمٍ بالذَّهَبِ ، وَعَنْ شُرْبٍ بالفِضَّةِ ، وَعَن الميَاثِرِ الحُمْرِ ، وَعَن القَسِّيِّ ، وَعَنْ لُبْسِ الحَريرِ والإسْتبْرَقِ وَالدِّيبَاجِ . مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  10. [9]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 9 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( لا تَحَاسَدُوا ، وَلاَ تَنَاجَشُوا ، وَلاَ تَبَاغَضُوا ، وَلاَ تَدَابَرُوا ، وَلاَ يَبعْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَيْع بَعْض ، وَكُونُوا عِبَادَ الله إخْوَاناً . المُسْلِمُ أخُو المُسْلم : لاَ يَظْلِمُهُ ، وَلا يَحْقِرُهُ ، وَلاَ يَخْذُلُهُ ، التَّقْوَى هاهُنَا - ويشير إِلَى صدره ثلاث مرات - بحَسْب امْرىءٍ مِنَ الشَّرِّ أنْ يَحقِرَ أخَاهُ المُسْلِمَ . كُلُّ المُسْلم عَلَى المُسْلم حَرَامٌ : دَمُهُ ، ومَالُهُ ، وعرْضُهُ ) رواه مسلم .
    وقال الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( لاَ يُؤمِنُ أحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأخِيهِ مَا يُحِبُّ لنَفْسِهِ ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( حَقُّ المُسْلِم عَلَى المُسْلِم خَمْسٌ : رَدُّ السَّلامِ ، وَعِيَادَةُ المَريض ، وَاتِّبَاعُ الجَنَائِزِ ، وَإجَابَةُ الدَّعْوَة ، وتَشْميتُ العَاطِسِ ) ، وفي رواية : ( حَقُّ المُسْلِم عَلَى المُسْلِم ستٌّ : إِذَا لَقيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيهِ ، وَإِذَا دَعَاكَ فَأجبْهُ ، وإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ ، وإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ الله فَشَمِّتْهُ ، وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ ، وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ ) .
    وعن البراء بن عازب ، قال : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبع ، ونهانا عن سبع : أمَرَنَا بعيَادَة المَرِيض ، وَاتِّبَاعِ الجَنَازَةِ ، وتَشْمِيتِ العَاطسِ ، وَإبْرار المُقْسِم ، ونَصْرِ المَظْلُوم ، وَإجَابَةِ الدَّاعِي ، وَإِفْشَاءِ السَّلامِ ، ونَهَانَا عَنْ خَواتِيمٍ أَوْ تَخَتُّمٍ بالذَّهَبِ ، وَعَنْ شُرْبٍ بالفِضَّةِ ، وَعَن الميَاثِرِ الحُمْرِ ، وَعَن القَسِّيِّ ، وَعَنْ لُبْسِ الحَريرِ والإسْتبْرَقِ وَالدِّيبَاجِ . مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    وقال سفيان الثوري : لأن تلقى الله بسبعين ذنبا فيما بينك وبينه أهون عليك من أن تلقاه بذنب واحد فيما بينك وبين العباد .
    وقيل : عامل الناس كما تحب أن تعامَل .
    وكان ميمون بن مهران يقول : إن الرجل ليلعن نفسه في الصلاة ولا يشعر ، فقيل له : وكيف ذلك ؟ قال يقرأ : ( ألا لعنة الله على الظالمين ) وهو قد ظلم نفسه بالمعاصي ، وظلم الناس بأخذ أموالهم والوقوع في أعراضهم .
    وكان أحمد بن حرب يقول : يخرج من الدنيا أقوام أغنياء من كثرة الحسنات فيأتون يوم القيامة مفاليس من أجل تبعات الناس .
    قال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( لاَ يُؤمِنُ أحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأخِيهِ مَا يُحِبُّ لنَفْسِهِ ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    قيل : قال علي وغيره : هو أن لا يحب أن يكون نعله خيرا من نعل غيره ، ولا ثوبه خيرا من ثوبه .
    قال ابن حجر : لما نفى النبي صلى الله عليه وسلم الإيمان عمّن لم يحب لأخيه ما يحب لنفسه ، دلّ على أن ذلك من خصال الإيمان ، بل من واجباته ، فإن الإيمان لا ينفى إلا بانتفاء بعض واجباته ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ) الحديث .
    وإنما يحب الرجل لأخيه ما يحب لنفسه إذا سلم من الحسد والغلّ والغشّ والحقد ، وذلك واجب كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ) ، فالمؤمن أخو المؤمن يحب له ما يحب لنفسه ويحزنه ما يحزنه كما قال صلى الله عليه وسلم : ( مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى سائر الجسد بالحمى والسهر ) .
    قال الكرماني : ومن الإيمان - أيضا - أن يبغض لأخيه ما يبغض لنفسه من الشر ، ولم يذكره ، لأن حب الشيء مستلزم لبغض نقيضه ، فترك التنصيص عليه اكتفاء .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  11. [10]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 10 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    قال سفيان الثوري : لأن تلقى الله بسبعين ذنبا فيما بينك وبينه أهون عليك من أن تلقاه بذنب واحد فيما بينك وبين العباد .
    وقيل : عامل الناس كما تحب أن تعامَل .
    وكان ميمون بن مهران يقول : إن الرجل ليلعن نفسه في الصلاة ولا يشعر ، فقيل له : وكيف ذلك ؟ قال يقرأ : ( ألا لعنة الله على الظالمين ) وهو قد ظلم نفسه بالمعاصي ، وظلم الناس بأخذ أموالهم والوقوع في أعراضهم .
    وكان أحمد بن حرب يقول : يخرج من الدنيا أقوام أغنياء من كثرة الحسنات فيأتون يوم القيامة مفاليس من أجل تبعات الناس .
    قال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( لاَ يُؤمِنُ أحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأخِيهِ مَا يُحِبُّ لنَفْسِهِ ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .
    قيل : قال علي وغيره : هو أن لا يحب أن يكون نعله خيرا من نعل غيره ، ولا ثوبه خيرا من ثوبه .
    قال ابن حجر : لما نفى النبي صلى الله عليه وسلم الإيمان عمن لم يحب لأخيه ما يحب لنفسه ، دلّ على أن ذلك من خصال الإيمان ، بل من واجباته ، فإن الإيمان لا ينفى إلا بانتفاء بعض واجباته ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ) الحديث .
    وإنما يحب الرجل لأخيه ما يحب لنفسه إذا سلم من الحسد والغلّ والغشّ والحقد ، وذلك واجب كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ) ، فالمؤمن أخو المؤمن يحب له ما يحب لنفسه ويحزنه ما يحزنه كما قال صلى الله عليه وسلم : ( مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى سائر الجسد بالحمى والسهر ) .
    قال الكرماني : ومن الإيمان - أيضا - أن يبغض لأخيه ما يبغض لنفسه من الشر ، ولم يذكره ، لأن حب الشيء مستلزم لبغض نقيضه ، فترك التنصيص عليه اكتفاء .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ) فلو كان أصغر عضو منك كالخنصر مثلاً وفيه ألم , فبدنك كله سيتألم , فإذا رأيت من يحتاج إلى معاونة ومساعده فأعنه وساعده , والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه . وكما أمر صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم بإحسان الخلق مع الخلق فقد نهى عن إساءة الأخلاق مع الخلق . وقد نهى النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم عن التحاسد أي لا يحسد أحدكم أخاه على ما أعطاه الله من فضله من صحّة أو صلاح أو قناعة أو علم أو غير ذلك من نعم الله عز وجل فإن الذي قدرها هو الله عز وجل , الذي منّ عليه بفضله , ويكون حسدك أخاك أنك اعترضت على فضل الله , ولهذا قال الله تعالى منكرا ذلك ( أم يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ) . إذا انعم الله على أخيك بنعمه فأسال الله من فضله , وإذا رأيت أن لله قد أنعم على أخيك بعلم فقل : اللهم علمني كما علمته , أوبصلاح وتقوى وورع وقناعة فقل : اللهم ارزقني كما رزقته .
    والنبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم نهى عن التباغض ، عن البغضاء ، فلا تجعل في قلبك بغضاء على أخيك .
    والنبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم نهى عن التدابر ، ولا تدابروا , أي لا تكن عدوا لأخيك ومنازعا له ومشاقّا له ، بل كن أنت وإياه على وجه واحد بدون تدابر حتى تأتلف الكلمة وتتواد القلوب بين المسلمين .
    والنبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أكّد على أن المسلم أخو المسلم . والإنسان إذا شعر أنه أخو أخيه المسلم فإنه سوف يعامله معاملة الأخ , فلا يظلمه , ولا يكذبه , ولا يعتدي عليه فيأخذ منه ما ليس له أو يجحد ما هو له , ولا يتأخر عن نصره في موضع يحتاج إلى نصره ، ولا يحدثه بالكذب ، ولا يحتقره .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  12. [11]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 11 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ) فلو كان أصغر عضو منك كالخنصر مثلاً وفيه ألم , فبدنك كله سيتألم , فإذا رأيت من يحتاج إلى معاونة ومساعده فأعنه وساعده , والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه . وكما أمر صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم بإحسان الخلق مع الخلق فقد نهى عن إساءة الأخلاق مع الخلق . وقد نهى النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم عن التحاسد أي لا يحسد أحدكم أخاه على ما أعطاه الله من فضله من صحّة أو صلاح أو قناعة أو علم أو غير ذلك من نعم الله عز وجل فإن الذي قدرها هو الله عز وجل , الذي منّ عليه بفضله , ويكون حسدك أخاك أنك اعترضت على فضل الله , ولهذا قال الله تعالى منكرا ذلك ( أم يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ) . إذا انعم الله على أخيك بنعمه فأسال الله من فضله , وإذا رأيت أن لله قد أنعم على أخيك بعلم فقل : اللهم علمني كما علمته , أوبصلاح وتقوى وورع وقناعة فقل : اللهم ارزقني كما رزقته .
    والنبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم نهى عن التباغض ، عن البغضاء ، فلا تجعل في قلبك بغضاء على أخيك .
    والنبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم نهى عن التدابر ، ولا تدابروا , أي لا تكن عدوا لأخيك ومنازعا له ومشاقّا له ، بل كن أنت وإياه على وجه واحد بدون تدابر حتى تأتلف الكلمة وتتواد القلوب بين المسلمين .
    والنبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أكّد على أن المسلم أخو المسلم . والإنسان إذا شعر أنه أخو أخيه المسلم فإنه سوف يعامله معاملة الأخ , فلا يظلمه , ولا يكذبه , ولا يعتدي عليه فيأخذ منه ما ليس له أو يجحد ما هو له , ولا يتأخر عن نصره في موضع يحتاج إلى نصره ، ولا يحدثه بالكذب ، ولا يحتقره .
    مسلمون مسلمون مسلمون .... حيث كان الحق والعدل نكون
    نرتضي الموت ونابى أن نهون .... في سبيل الله ما أحلى المنون
    نحن بالإسلام كنا خير معشر .... وحكمنا باسمه كسرى وقيصر
    وزرعنا العدل في الدنيا فأثمر .... ونشرنا في الورى الله أكبر
    فاسألوا إن كنتمُ لا تعلمون .... مسلمون مسلمون مسلمون
    سائلوا التاريخ عنَّا ما وعى .... منْ حمى حقَّ فقير ضُيّعا
    من بنى للعلم صرحا أرفعا .... من أقام الدين والدنيا معا
    سائلوه سيجيب : المسلمون .... مسلمون مسلمون مسلمون
    نحن بالإيمان أحيينا القلوب .... نحن بالإسلام حررنا الشعوب
    نحن بالقرآن قومنا العيوب .... وانطلقنا في الشمال والجنوب
    ننشر النور ونمحو كل هون .... مسلمون مسلمون مسلمون
    نحن بالأخلاق نورنا الحياة .... نحن بالتوحيد أعلينا الجباه
    نحن بالبتار أدَّبنا الطغاة .... نحن للحق دعاة ورعاة
    ذلكم تاريخنا يا سائلون .... مسلمون مسلمون مسلمون
    يا أخي في الهند أو في المغرب .... أنا منك ، أنت مني ، أنت بي
    لا تسل عن عنصري عن نسبي .... إنه الإسلام أمي وأبي
    إخوة نحن به مؤتلفون .... مسلمون مسلمون مسلمون
    قم نُعد عدل الهداة المهتدين .... قم نصل مجد الأباة الفاتحين
    شقي الناس بدنيا دون دين .... فلنعدها رحمة للعالمين
    لا تقل : كيف ! فإنا مسلمون .... مسلمون مسلمون مسلمون
    يا أخا الإسلام في كل مكان .... قم نفك القيد قد آن الأوان
    واصعد الربوة واهتف بالأذان .... وارفع المصحف دستور الزمان
    واملأ الآفاق : إنا مسلمون .... مسلمون مسلمون مسلمون
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  13. [12]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 12 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    وعن حذيفة بن اليمان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من لا يهتم بأمر المسلمين فليس منهم ، ومن لا يصبح ويمسي ناصحا لله ولرسوله ولكتابه ولإمامه ولعامة المسلمين فليس منهم ) أخرجه الطبراني في المعجم الصغير .
    وقد اشتهرت بين الناس هذه المقولة المأثورة ( من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم ) ، وهذه الجملة رويت مرفوعة إلى النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، وتضمنت حقا في الجملة ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في حديث النعمان بن بشير عند البخاري ومسلم : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) . ولما كان هذا مثل المؤمنين حق الإيمان جاءت النصوص بنزع وصف ذلك الإيمان عن من لم يحقق ذلك المثل في مواضع كثيرة من نحو قوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) البخاري ومسلم ، وقد جعل أبو داود السجستاني هذا الحديث أحد أربعة أحاديث عليها مدار الإسلام .
    المسلم أخو المسلم في أي أرض كان ، وبأي لغة نطق ، وكيف كان شكله أو لون بشرته : ( إنما المؤمنون إخوة ) ، والأخ يجب أن ينصر أخاه المظلوم ويعتني بشأنه ويسأل عن أخباره ويدعو له .
    وقد شرع الله تعالى لكلّ مسلم ومسلمة الدعاء للمؤمنين والمؤمنات في مقامات كثيرة ، مثل : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين .
    وفي التقصير بحقوق المؤمنين والمؤمنات ، يكون المرء مقصرا في حق الله ، وفي حق رسوله ، وفي حق نفسه ، وفي حق كافة المسلمين ، ولذلك عظمت المعصية بتركها ، فالولاء وحفظ الحقوق بين المؤمنين من أوثق عرى الإيمان ومن مقتضياته العناية بشؤون المسلمين .
    و الشريعة الإسلامية أتت بتشريعات كثيرة تنمي الأخوة الإيمانية وتشيع مقتضياتها بين المسلمين والتي منها الاهتمام بأمرهم .
    ولكن أعداء الإسلام والمسلمين ، لايزالون يعملون على محو أخوة الإسلام من قلوب بنيه وإماتة الإحساس بها في شعور الأمة ، ونجحوا في بعض ذلك بعد تمكنهم من وضع الفواصل والحدود الجغرافية بين الأخوة ، وإثارة النعرات الجاهلية بين أقاليم الإخوان ، وحتى أصبح بعض المسلمين يرى إخوة له مسلمين عبر وسائل الإعلام وقد مزقهم الظالمون فما تهتز له شعرة !
    هذا إذا لم يفاجئك ظهور أحد المنافقين معنفا المسلمين المظلومين المستضعفين في الأرض ، وملقيا باللائمة عليهم ، ناصرا للظالمين مدافعا عنهم مبتدعا أصناف الشبهات من أجل ذلك !
    قال أنس ، عن رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في مقتل القراء السبعين ببئر معونة ، : فما رأيته ( يعني النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ) وجد على أحد ما وجد عليهم .
    وهو وجد تأثّر حقيقي ، تأثر وعمل وإصرار على نصرتهم أو الانتقام لهم ، وليس بكاءا وتحسّرا فقط . والبكاء قد يغلب المرء فيكون تعبيرا إنسانيا عن المشاركة في المصاب ، ولكن المقصود التأثر الإيجابي ، وهذا من الدروس التي نستفيدها من ذكر مثل هذه الأحداث ، من أجل ترجمتها إلى واقع محسوس في كيان الأمة ، فمن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  14. [13]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 13 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    للمسلم على المسلم حقوق ، وعلى كل منهما واجبات تجاه الآخر .
    ممّا للمسلم على المسلم : أن يستر عورته ، ويغفر زلته ، ويرحم عبرته ، ويقيل عثرته ، ويقبل معذرته ، ويرد غيبته ، ويديم نصيحته ، ويحفظ خلته ، ويرعى ذمته ، ويجيب دعوته ، ويقبل هديته ، ويكافئ صلته ، ويشكر نعمته ، ويحسن نصرته ، ويقضي حاجته ، ويشفع مسألته ، ويشمت عطسته ، ويرد ضالته ، ويواليه ، ولا يعاديه ، وينصره على ظالمه ، ويكفه عن ظلمه غيره ، ولا يسلمه ، ولا يخذله ، ويحب له ما يحب لنفسه ، ويكره له ما يكره لنفسه .
    وليس على المسلم نصح الكافر حتى لو كان ذمّيا دافعا للجزية ، بل عليه نصح المسلم . قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( والنصح لكل مسلم ) ، ومراده - والله أعلم - أنها فرض .
    ومرفوعا : ( إن الدين النصيحة ) قلنا : لمن يا رسول الله ؟ قال : ( لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم ) ، وفي رواية : ( الدين النصيحة ) ، وفي رواية : ( وإنما الدين النصيحة ) .
    قال بعض العلماء : فظاهره أن مدار الدين والإسلام على هذا الخبر .
    وذكر جماعة أنه أحد الأحاديث الأربعة التي تجمع أمر الإسلام .
    وقال الخطابي : معنى الحديث قوام الدين وعماده النصيحة كقوله ( الحج عرفة ) .
    قيل : النصيحة مأخوذة من نصح الرجل ثوبه إذا خاطه فشبهوا فعل الناصح فيما يتحراه من صلاح المنسوج له بما يسده من خلل الثوب .
    وقيل : من نصحت العسل إذا صفيته من الشمع ، شبهوا تخليص القول من الغش بتخليص العسل من الخلط .
    وظاهر الكلام : وجوب النصح للمسلم وإن لم يسأله ذلك ، وكما هو ظاهر من : ( ما من أمير يلي أمر المسلمين ثم لا يجتهد لهم وينصح إلا لم يدخل الجنة معهم ) .
    وقد روى الحاكم في تاريخه عن ابن المبارك أنه قيل له : التاجر يدخل عليه رجل مفلس وأنا أعرفه ولا يعرفه ، أسكت أم أخبره ؟ قال لو أن خناقا صحبك ، وأنت لا تعرفه وأنا أعرفه أأسكت حتى يقتلك ؟
    وعن أنس مرفوعا : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) متفق عليه .
    وإن ظن أنّه لا يقبل نصحه أو خاف أذى منه فلا يتوقف عن نصحه بل يأمره بالمعروف وينهاه عن المنكر كائنا من كان .
    عن رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : ( المؤمن مرآة المؤمن والمؤمن أخو المؤمن يكف عليه ضيعته ويحوطه من ورائه ) .
    ولمسلم : ( المسلمون كرجل واحد إذا اشتكى عينه اشتكى كله ، وإذا اشتكى رأسه اشتكى كله ) وفي البخاري ومسلم من حديث أبي موسى : ( المؤمن للمؤمن كالبنيان ) وفي لفظ : ( كالبنيان يشد بعضه بعضا - وشبك بين أصابعه - ) .
    و مرفوعا : ( المستشار مؤتمن ) رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه .
    وللترمذي : ( وإذا استشار أحدكم أخاه فليشر عليه ) .
    وروى مسلم عن ابن مسعود مرفوعا : ( من دل على خير فله مثل أجر فاعله ) .
    وظاهر الكلام أن نصر المظلوم واجب .
    فنصر المظلوم واجب إلا إذا كان ظالما في شيء آخر .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  15. [14]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 14 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    ظاهر الكلام : وجوب النصح للمسلم وإن لم يسأله ذلك ، وكما هو ظاهر من : ( ما من أمير يلي أمر المسلمين ثم لا يجتهد لهم وينصح إلا لم يدخل الجنة معهم ) .
    وقد روى الحاكم في تاريخه عن ابن المبارك أنه قيل له : التاجر يدخل عليه رجل مفلس وأنا أعرفه ولا يعرفه ، أسكت أم أخبره ؟ قال لو أن خناقا صحبك ، وأنت لا تعرفه وأنا أعرفه أأسكت حتى يقتلك ؟
    وعن أنس مرفوعا : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) متفق عليه .
    وإن ظن أنّه لا يقبل نصحه أو خاف أذى منه فلا يتوقف عن نصحه بل يأمره بالمعروف وينهاه عن المنكر كائنا من كان .
    عن رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : ( المؤمن مرآة المؤمن والمؤمن أخو المؤمن يكف عليه ضيعته ويحوطه من ورائه ) .
    ولمسلم : ( المسلمون كرجل واحد إذا اشتكى عينه اشتكى كله ، وإذا اشتكى رأسه اشتكى كله ) وفي البخاري ومسلم من حديث أبي موسى : ( المؤمن للمؤمن كالبنيان ) وفي لفظ : ( كالبنيان يشد بعضه بعضا - وشبك بين أصابعه - ) .
    و مرفوعا : ( المستشار مؤتمن ) رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه .
    وللترمذي : ( وإذا استشار أحدكم أخاه فليشر عليه ) .
    وروى مسلم عن ابن مسعود مرفوعا : ( من دل على خير فله مثل أجر فاعله )
    وظاهر الكلام أن نصر المظلوم واجب .
    فنصر المظلوم واجب إلا إذا كان ظالما في شيء آخر .
    وقال الخلال : باب ما يكره من معاونة الظالم ، قال الأثرم : سمعت أبا عبد الله يسأل عن رجل جحد آخر ميراثا له في يديه ثم عدا عليه رجل آخر وظلمه في شيء آخر غير هذا الميراث وله قرابة فاستغاثهم على ظالمه ، فقالوا : إنا نخاف أن نعينك على ظلامتك هذه فلسنا بفاعلين حتى ترد إلى أختك ميراثها ، فإن فعلت أعناك على هذا الذي ظلمك ، قال : ما أعرف ما تقولون وما لهذه عندي ميراث ، فقال : لا ، ما يعجبني أن يعينوه ، أخشى أن يجترئ ، لا ، ولكن يدعوه حتى ينكسر فيرد على هذه . قيل له : وهم قرابته وقد علموا أن هذا قد ظلمه ! قال : لا يعينوه حتى يؤدي إلى تلك لعلّه أن ينتهي بهذا . وقال محمد بن أبي حرب : سألت أبا عبد الله عن رجل ظالم ظلمه رجل أعينه عليه ؟ قال : لا ، حتى يرجع عن ظلمه .
    وقال بعض أهل العلم : ولايجوز لأهل المروآت والفضائل التسرع إلى إجابة طعام الظالم والتسامح بحضور ولائمه ومجالسه ، فإن ذلك يورث دناءة وإسقاط الهيبة والاحترام من نفوس الناس .
    ولأن تحقيق كمال الإيمان والوصول إلى الأمن والسلام والطمأنينة والاستقرار ، يتمثل في الالتزام بما وصف الله ورسوله المؤمنين به من أوصاف أهمّها التعاون على البر والتقوى والعمل الصالح على مستوى الأفراد والمجتمعات والأمم .
    قال الله تعالى : ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  16. [15]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 15 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    وقال الخلال : باب ما يكره من معاونة الظالم ، قال الأثرم : سمعت أبا عبد الله يسأل عن رجل جحد آخر ميراثا له في يديه ثم عدا عليه رجل آخر وظلمه في شيء آخر غير هذا الميراث وله قرابة فاستغاثهم على ظالمه ، فقالوا : إنا نخاف أن نعينك على ظلامتك هذه فلسنا بفاعلين حتى ترد إلى أختك ميراثها ، فإن فعلت أعناك على هذا الذي ظلمك ، قال : ما أعرف ما تقولون وما لهذه عندي ميراث ، فقال : لا ، ما يعجبني أن يعينوه ، أخشى أن يجترئ ، لا ، ولكن يدعوه حتى ينكسر فيرد على هذه . قيل له : وهم قرابته وقد علموا أن هذا قد ظلمه ! قال : لا يعينوه حتى يؤدي إلى تلك لعلّه أن ينتهي بهذا . وقال محمد بن أبي حرب : سألت أبا عبد الله عن رجل ظالم ظلمه رجل أعينه عليه ؟ قال : لا ، حتى يرجع عن ظلمه .
    وقال بعض أهل العلم : ولايجوز لأهل المروآت والفضائل التسرع إلى إجابة طعام الظالم والتسامح بحضور ولائمه ومجالسه ، فإن ذلك يورث دناءة وإسقاط الهيبة والاحترام من نفوس الناس .
    ولأن تحقيق كمال الإيمان والوصول إلى الأمن والسلام والطمأنينة والاستقرار ، يتمثل في الالتزام بما وصف الله ورسوله المؤمنين به من أوصاف أهمّها التعاون على البر والتقوى والعمل الصالح على مستوى الأفراد والمجتمعات والأمم .
    قال الله تعالى : ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) .
    وقال تعالى : ( من عمل صالحا من ذكر أو أنثي وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ماكانوا يعملون ) ، والحياة الطيبة هي الحياة الآمنة السعيدة ، التي يسود فيها الإيمان والعمل الصالح ، وتنتشر فيها العدالة . وبالإيمان والعدل يتحقق الأمن الذي وعد الله تعالى به في قوله سبحانه : ( الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون ) . وحين يكمل الايمان يصبح المؤمنون كالجسد الواحد ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الاعضاء بالسهر والحمى ) . وتتساوى دماء المؤمنين وأموالهم وأعراضهم ، فيتعاونون على درء أي خطر ، ويكونون يدا على من سواهم ، قال رسول الله صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( المؤمنون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم ، وهم يد على منْ سواهم ) رواه أحمد وأبو داود .
    كما انّ الإيمان لا يقتصر على التصديق فحسب ، بل لابد مع التصديق من الإقرار قولا والعمل بالجوارح .
    ويذكر الإيمان في القرآن الكريم مقرونا بالعمل الصالح ، قال الله تعالي : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا ) ، فبين الله سبحانه وتعالى ثمرة الإيمان والعمل الصالح بأن الله تعالى لا يضيع أجر من أحسن عملا ، بل إن له أجره الوافر وجزاءه الكامل في الدنيا والآخرة .
    وبين الله سبحانه وتعالى جزاء الإيمان والعمل الصالح في الآخرة ، قال تعالى : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا ) .
    ونشر العدل ومكافحة الظلم ونصرة المظلومين من أفضل الأعمال الصالحة .
    وللإيمان والعمل الصالح آثار وثمرات حسنة ، منها :
    المحبّة والودّ من الله سبحانه وتعالى ، والمحبّة والودّ من الملائكة والناس وكلّ من في الأرض . فبحب الله تعالى له يحظى بحب الملائكة وبحب من في الأرض كما جاء في قول رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( إذا أحب الله عبدا نادي ياجبريل إني أحب فلانا فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادي جبريل في الملائكة إني أحب فلانا فأحبوه فتحبه الملائكة ثم يوضع له القبول في الأرض ) .
    و بالمحبّة والودّ من الله سبحانه وتعالى ، يصبح الإنسان في رعاية ربه وعنايته كما جاء في الحديث القدسي : ( .. ولايزال عبدي يتقرب إليٌ بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها ولئن سألني لأعطينه ولئن استعاذ بي لأعيذنه ) ، ويقرر القرآن الكريم أن بلوغ هذه الدرجة من المحبّة والودّ بين العبد وربه ، وبينه وبين العباد ، يكون بالايمان والعمل الصالح كما قال الله تعالى : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودٌا ) .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  17. [16]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 16 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    قال الله تعالى : ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) .
    وقال تعالى : ( من عمل صالحا من ذكر أو أنثي وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ماكانوا يعملون ) ، والحياة الطيبة هي الحياة الآمنة السعيدة ، التي يسود فيها الإيمان والعمل الصالح ، وتنتشر فيها العدالة . وبالإيمان والعدل يتحقق الأمن الذي وعد الله تعالى به في قوله سبحانه : ( الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون ) . وحين يكمل الايمان يصبح المؤمنون كالجسد الواحد ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الاعضاء بالسهر والحمى ) . وتتساوى دماء المؤمنين وأموالهم وأعراضهم ، فيتعاونون على درء أي خطر ، ويكونون يدا على من سواهم ، قال رسول الله صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( المؤمنون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم ، وهم يد على منْ سواهم ) رواه أحمد وأبو داود .
    كما انّ الإيمان لا يقتصر على التصديق فحسب ، بل لابد مع التصديق من الإقرار قولا والعمل بالجوارح .
    ويذكر الإيمان في القرآن الكريم مقرونا بالعمل الصالح ، قال الله تعالى : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا ) ، فبين الله سبحانه وتعالى ثمرة الإيمان والعمل الصالح بأن الله تعالى لا يضيع أجر من أحسن عملا ، بل إن له أجره الوافر وجزاءه الكامل في الدنيا والآخرة .
    وبين الله سبحانه وتعالى جزاء الإيمان والعمل الصالح في الآخرة ، قال تعالى : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا ) .
    ونشر العدل ومكافحة الظلم ونصرة المظلومين من أفضل الأعمال الصالحة .
    وللإيمان والعمل الصالح آثار وثمرات حسنة ، منها :
    المحبّة والودّ من الله سبحانه وتعالى ، والمحبّة والودّ من الملائكة والناس وكلّ من في الأرض . فبحب الله تعالى له يحظى بحب الملائكة وبحب من في الأرض كما جاء في قول رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( إذا أحب الله عبدا نادي ياجبريل إني أحب فلانا فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادي جبريل في الملائكة إني أحب فلانا فأحبوه فتحبه الملائكة ثم يوضع له القبول في الأرض ) .
    و بالمحبّة والودّ من الله سبحانه وتعالى ، يصبح الإنسان في رعاية ربه وعنايته كما جاء في الحديث القدسي : ( .. ولايزال عبدي يتقرب إليٌ بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها ولئن سألني لأعطينه ولئن استعاذ بي لأعيذنه ) ، ويقرر القرآن الكريم أن بلوغ هذه الدرجة من المحبّة والودّ بين العبد وربه ، وبينه وبين العباد ، يكون بالايمان والعمل الصالح كما قال الله تعالى : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودٌا ) .
    ونشر العدل ومكافحة الظلم ونصرة المظلومين من أفضل الأعمال الصالحة .
    وللإيمان والعمل الصالح آثار وثمرات حسنة ، منها :
    أن يستخلف الله سبحانه وتعالى الإنسان في الأرض ، وأن يمكن الله له الدين ، وأن يبدله بعد خوفه أمنا ، قال تعالى : ( وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي أرتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ) .
    وأن تكون جنّات المأوى للمؤمنين الذين عمل الصالحات ، قال تعالى : ( أما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم جنات المأوى نزلا بما كانوا يعملون ) .
    وأن يكون الخلود في الجنّة للمؤمنين الذين عملوا الصالحات ، قال سبحانه : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأخبتوا إلى ربهم أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون ) .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  18. [17]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 17 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    ونشر العدل ومكافحة الظلم ونصرة المظلومين من أفضل الأعمال الصالحة .
    وللإيمان والعمل الصالح آثار وثمرات حسنة ، منها :
    أن يستخلف الله سبحانه وتعالى الإنسان في الأرض ، وأن يمكن الله له الدين ، وأن يبدله بعد خوفه أمنا ، قال تعالى : ( وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي أرتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ) .
    وأن تكون جنّات المأوى للمؤمنين الذين عمل الصالحات ، قال تعالى : ( أما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم جنات المأوى نزلا بما كانوا يعملون ) .
    وأن يكون الخلود في الجنّة للمؤمنين الذين عملوا الصالحات ، قال سبحانه : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأخبتوا إلى ربهم أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون ) .
    وأن الله يدخل المؤمنين الذين عملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار يحلّون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير، وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد ، قال تعالى : ( إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير، وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد ) .
    أن الله تعالى يدافع عن المؤمنين الصادقين في إيمانهم ، قال تعالى : ( إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوان كفور ) .
    وأن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة ورزق كريم من الله ، قال تعالى : ( فالذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة ورزق كريم ) .
    وأن الله يوفي المؤمنين الذين عملوا الصالحات أجورهم ويزيدهم من فضله ، قال تعالى : ( فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله ) .
    وأن الله يهدي المؤمنين الذين عملوا الصالحات بإيمانهم إلى طريق الخير ودخول جنات النعيم ، قال تعالى : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم تجري من تحتهم الأنهار في جنات النعيم ، دعواهم فيها سبحانك اللهم وتحيتهم فيها سلام وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين ) .
    وأن يصبح المؤمنون الذين عملوا الصالحات خير خلق الله ويكونون في مرضاة الله تعالى سعداء في الدارين ، قال تعالى : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية ، جزاؤهم عند ربهم جنات عدن تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك لمن خشي ربه ) .
    ونشر العدل ومكافحة الظلم ونصرة المظلومين من أفضل الأعمال الصالحة .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  19. [18]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 18 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    ونشر العدل ومكافحة الظلم ونصرة المظلومين من أفضل الأعمال الصالحة .
    وللإيمان والعمل الصالح آثار وثمرات حسنة ، منها :
    أن يستخلف الله سبحانه وتعالى الإنسان في الأرض ، وأن يمكن الله له الدين ، وأن يبدله بعد خوفه أمنا ، قال تعالى : ( وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي أرتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ) .
    وأن تكون جنّات المأوى للمؤمنين الذين عمل الصالحات ، قال تعالى : ( أما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم جنات المأوى نزلا بما كانوا يعملون ).
    وأن يكون الخلود في الجنّة للمؤمنين الذين عملوا الصالحات ، قال سبحانه : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأخبتوا إلى ربهم أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون ) .
    وأن الله يدخل المؤمنين الذين عملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار يحلّون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير، وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد ، قال تعالى : ( إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير، وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد ) .
    وأن الله تعالى يدافع عن المؤمنين الصادقين في إيمانهم ، قال تعالى : ( إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوان كفور ) .
    وأن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة ورزق كريم من الله ، قال تعالى : ( فالذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم مغفرة ورزق كريم ) .
    وأن الله يوفي المؤمنين الذين عملوا الصالحات أجورهم ويزيدهم من فضله ، قال تعالى : ( فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله ) .
    وأن الله يهدي المؤمنين الذين عملوا الصالحات بإيمانهم إلى طريق الخير ودخول جنات النعيم ، قال تعالى : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم تجري من تحتهم الأنهار في جنات النعيم ، دعواهم فيها سبحانك اللهم وتحيتهم فيها سلام وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين ) .
    وأن يصبح المؤمنون الذين عملوا الصالحات خير خلق الله ويكونون في مرضاة الله تعالى سعداء في الدارين ، قال تعالى : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية ، جزاؤهم عند ربهم جنات عدن تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك لمن خشي ربه ) .
    ونشر العدل ومكافحة الظلم ونصرة المظلومين من أفضل الأعمال الصالحة .
    والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أفضل الأعمال الصالحة .
    قال تعالى في الحث على إعداد القوة : ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ ) .
    وقد أشار القرآن الكريم إلى أن الكافرين أعداء الإسلام والمسلمين حتى لو وصلوا إلى أعلى درجات التقدّم والتفوّق فلا يظنون أنهم سبقوا وأنهم تفوقوا وأنه لا أمل للمسلمين في النصر ، وأنهم مهما تكن قوتهم فإنهم لا يعجزون الخالق المدبر الذي يقول للشئ كن فيكون ولن يعجزوا المؤمنين الذين أعدّوا العدّة لإرهابهم أيضا ، قال تعالى : ( وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَبَقُواْ إِنَّهُمْ لاَ يُعْجِزُونَ ) .
    وإعداد العدّة لإرهاب الأعداء ، من الجهاد والعمل الصالح .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  20. [19]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 19 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    ونشر العدل ومكافحة الظلم ونصرة المظلومين من أفضل الأعمال الصالحة .
    والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أفضل الأعمال الصالحة .
    قال الله تعالى في الحث على إعداد القوة : ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ ) .
    وقد أشار القرآن الكريم إلى أن الكافرين أعداء الإسلام والمسلمين حتى لو وصلوا إلى أعلى درجات التقدّم والتفوّق فلا يظنون أنهم سبقوا وأنهم تفوقوا وأنه لا أمل للمسلمين في النصر ، وأنهم مهما تكن قوتهم فإنهم لا يعجزون الخالق المدبر الذي يقول للشئ كن فيكون ولن يعجزوا المؤمنين الذين أعدّوا العدّة لإرهابهم أيضا ، قال تعالى : ( وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَبَقُواْ إِنَّهُمْ لاَ يُعْجِزُونَ ) .
    وإعداد العدّة لإرهاب الأعداء ، من الجهاد والعمل الصالح .
    وإظهار التعاطف مع المسلمين - قولا وعملا - من العمل الصالح .
    و التواد والتراحم والتعاطف بين المسلمين من العمل الصالح .
    قال الشنقيطي :
    ومن هدي القرآن للتي هي أقوم : هديه إلى أن الرابطة التي يجب أن يُعتقد أنها هي التي تربط بين أفراد المجتمع ، وأن يُنادى بالارتباط بها دون غيرها ، إنما هي دين الإسلام ، لأنه هو الذي يربط بين أفراد المجتمع ، حتى يصير بقوة تلك الرابطة جميع المجتمع الإسلامي كأنه جسد واحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى .
    فربط الإسلام لك بأخيك : كربط يدك بمعصمك ، ورجلك بساقك ، كما جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : ( إن مثل المؤمنين في تراحمهم وتعاطفهم وتوادهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) . ولذلك ثبت عنه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أنه قال : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) .
    وإظهار التعاطف مع المسلمين ، ومشاركتهم في أفراحهم وأحزانهم ، ولهذا الإظهار فوائد ، منها :
    أن ذلك يعتبر من كمال الإيمان الواجب ،
    عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : ( الْمُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا ) رواه البخاري ومسلم .
    وبوّب عليه النووي بقوله : بَاب تَرَاحُمِ الْمُؤْمِنِينَ وَتَعَاطُفِهِمْ وَتَعَاضُدِهِمْ ،
    قال النووي : قوله صلى الله عليه وسلم : ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشدُّ بعضه بعضاً ) ، وفي الحديث الآخر ( مَثَل المؤمنين في توادهم وتراحمهم ) إلى آخره : هذه الأحاديث صريحة في تعظيم حقوق المسلمين بعضهم على بعض ، وحثهم على التراحم ، والملاطفة ، والتعاضد ، في غير إثم ، ولا مكروه ، وفيه جواز التشبيه وضرب الأمثال لتقريب المعاني إلى الأفهام . وقوله صلى الله عليه وسلم : ( تداعى له سائر الجسد ) أي : دعا بعضه بعضاً إلى المشاركة في ذلك ، ومنه قولهم : تداعت الحيطان أي : تساقطت ، أو قربت من التساقط .
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

  21. [20]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )

    العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 19 )
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين .
    ( بين العدل والظلم ) موقف الإسلام من العدل والظلم والمظلومين والظالمين ( 20 )
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ودراسات وبحوث إسلاميّة أخرى ذات صلة ، تأليف :عبدالله سعد اللحيدان .
    إعداد العدّة لإرهاب الأعداء ، من الجهاد والعمل الصالح .
    وإظهار التعاطف مع المسلمين - قولا وعملا - من العمل الصالح .
    و التواد والتراحم والتعاطف بين المسلمين من العمل الصالح .
    قال الشنقيطي :
    ومن هدي القرآن للتي هي أقوم : هديه إلى أن الرابطة التي يجب أن يُعتقد أنها هي التي تربط بين أفراد المجتمع ، وأن يُنادى بالارتباط بها دون غيرها ، إنما هي دين الإسلام ، لأنه هو الذي يربط بين أفراد المجتمع ، حتى يصير بقوة تلك الرابطة جميع المجتمع الإسلامي كأنه جسد واحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى .
    فربْط الإسلام لك بأخيك : كربط يدك بمعصمك ، ورِجلك بساقك ، كما جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : ( إن مثل المؤمنين في تراحمهم وتعاطفهم وتوادهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) . ولذلك ثبت عنه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أنه قال : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) .
    وإظهار التعاطف مع المسلمين ، ومشاركتهم في أفراحهم وأحزانهم ، ولهذا الإظهار فوائد ، منها :
    أن ذلك يعتبر من كمال الإيمان الواجب ،
    عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : ( الْمُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا ) رواه البخاري ومسلم .
    وبوّب عليه النووي بقوله : بَاب تَرَاحُمِ الْمُؤْمِنِينَ وَتَعَاطُفِهِمْ وَتَعَاضُدِهِمْ ،
    قال النووي : قوله صلى الله عليه وسلم : ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشدُّ بعضه بعضاً ) ، وفي الحديث الآخر ( مَثَل المؤمنين في توادهم وتراحمهم ) إلى آخره : هذه الأحاديث صريحة في تعظيم حقوق المسلمين بعضهم على بعض ، وحثهم على التراحم ، والملاطفة ، والتعاضد ، في غير إثم ، ولا مكروه ، وفيه جواز التشبيه وضرب الأمثال لتقريب المعاني إلى الأفهام . وقوله صلى الله عليه وسلم : ( تداعى له سائر الجسد ) أي : دعا بعضه بعضاً إلى المشاركة في ذلك ، ومنه قولهم : تداعت الحيطان أي : تساقطت ، أو قربت من التساقط .
    وعن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : ( مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى ) رواه البخاري ومسلم .
    وفي رواية : ( الْمُؤْمِنُونَ كَرَجُلٍ وَاحِدٍ إِنْ اشْتَكَى رَأْسُهُ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالْحُمَّى وَالسَّهَرِ ) .
    وفي رواية : ( الْمُسْلِمُونَ كَرَجُلٍ وَاحِدٍ إِنْ اشْتَكَى عَيْنُهُ اشْتَكَى كُلُّهُ وَإِنْ اشْتَكَى رَأْسُهُ اشْتَكَى كُلُّهُ ) .
    ومن أفضل الأعمال الصالحة ومقتضيات الأخوّة الإيمانية : نصرة المظلوم من المسلمين في كل مكان ، وإعانته بما يستطاع ، قتالاً معه ضد الظالم المغتصب ، أو إعانته بالمال ، ومن عجز عن ذلك ، فلن يعجز عن نصره باللسان والقلم عبر كافة وسائل الإعلام وكذلك بالدعاء له بالنصر والتثبيت والتأييد .
    ولقد قرر العلماء القدامى : أنه لو أصيبت امرأة مسلمة في أي مكان في الأرض لوجب على المسلمين نصرتها . فكيف والقتل ، والتشريد ، والظلم ، والعدوان ، والاعتقالات بغير حق , كل ذلك يقع بالملايين الكثيرة من المسلمين فلا يتحرك لهم إخوانهم ، ولا ينصرونهم !
    قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ) ، قيل : يا رسول الله ، أنصره مظلوماً ، فكيف أنصره ظالماً !؟ ، قال : ( تحجزه أو تمنعه عن ظلمه فإن ذلك نصره ) ، وللحديث روايات متعدّدة لا تكاد تختلف في شيء .
    بتصرّف وإيجاز
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ( ك : حقوق الإنسان ، والعدالة الاجتماعيّة ، والإصلاح ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والفساد ، والفقر ، والبطالة ، والتشرّد ، وغيرها ( دراسات وبحوث إسلاميّة ، ومقارنة ) . تأليف : عبدالله سعد اللحيدان . وهي غير خاصّة بوقت أو أحد أو حالة أو جهة ، مع إيراد أمثلة - حسب الحاجة - من التاريخ والواقع .
    وحرصا على أن يبقى خيط هذه السلسلة العلميّة متّصلا وطريق سيرها واضحا ، وأن أزوّد من يتابعها بكلّ ما يستجدّ فيها - إن شاء الله تعالى - أذكر التالي :
    الجزء الأول من هذه السلسلة العلميّة بدأته ب : آيات الظلم في القرآن الكريم ، وفي الجزء الثاني أضفت : الدعاء ، دعوة المظلوم ، الدعاء للمظلومين ، الدعاء على الظالمين .
    وتقع هذه السلسلة في دائرة الهمّ الأساسي لمؤلفاتي السابقة ( كتاب : روح أمريكية , هل أنا لا أحد ؟ وكتاب : من أين لهم هذه القوّة , ومن يكسب الرهان ؟ وديوان : من الذي يعبث ؟ وديوان : لماذا أحبّك أو أكرهك ؟ وكتاب : الذين يحلمون , لماذا يحلمون ؟ وكتاب / ديوان : كيف نكون ؟ ) وغيرها من الكتابات والنشاطات الفكريّة والثقافيّة والإعلاميّة ، وإن كان لكلّ منها مجاله أو تخصّصه ، الذي قد يختلف - في الشكل - عن الآخر .
    والهدف : إبراء الذمّة ، ومساهمة بسيطة في استنتاج معيار واضح للعدل والظلم ، ونشر فكر وثقافة العدل واجتناب الظلم .
    فلابد للعدل والظلم من معيار ، وإلّا كانت الأهواء والأغراض هي المعيار !
    وأوجز ما قلت في مقدّمة الجزء الثالث بالتالي :
    سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .
    القرآن الكريم ثمّ السنّة هما الأساس والمنطلق الأوّل ، والتأكيد على : العلم الشرعي والدعوة والوعظ والتبليغ والاحتساب والمناصحة ، والدعاء ودوره في مقاومة الظلم ونزول العقوبة بالظالم وتعجيلها ، وحثّ المظلوم على اللجوء إلى الله تعالى والتمسّك بأسباب زوال الظلم عنه ، وتذكير الجميع بالله وعدله وقدرته ونصره للمظلوم وعقابه للظالم .
    وهذه الدراسات والبحوث ليست في علوم الدين فقط ، مع أهميّتها ، فهي المصدر والمورد ، بل فيها دراسات وبحوث لغويّة واقتصاديّة واجتماعيّة وطبيعيّة وغيرها .
    وما تمّ نشره من هذه السلسلة - حتى الآن ، على الأنترنت ، ومع وصوله إلى أكثر من ألف (1000) حلقة ( في ست وأربعين - 46 - مجموعة ) مع نشر الجزء الرابع - هو كتابات مبدئيّة موجزة سوف أعود إليها لاحقا ، إن شاء الله تعالى ، ( وبعد اكتمال السلسلة واستيفاء ما يستجدّ ويرد من إضافات وملاحظات ومناقشتها وتحقيقها ومراجعتها ) لتصنيفها وطباعتها .
    وأعترف بأنّ المواضيع كثيرة والقضايا كبيرة ، وأنّها تحتاج إلى بحوث ودراسات أشمل وأعمق ممّا نشرت حتى الآن ، لكن ذلك لا يمنع من محاولة الوصول إلى بعض الحقائق والمعارف التي تكون مدخلا لمعرفة الحقائق بأبعاد أوسع .
    وهذه السلسلة ، أعتمد فيها - بعد الله سبحانه وتعالى - على عشرات المصادر والمراجع ، وأبذل وسعي ، و ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ) .
    من سلسلة : العدل والظلم ، ومواضيع وقضايا ذات صلة ، تأليف : عبدالله سعد اللحيدان .

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. العدل والظلم (2) العدل والظلم في ميزان الإسلام (44) الاحتساب والمعارضة والإصلاح والتغ
    بواسطة عبدالله سعد اللحيدان في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 2014-04-17, 11:32 AM
  2. العدل والظلم (2) العدل والظلم في ميزان الإسلام (40) الاحتساب والمعارضة والإصلاح والتغ
    بواسطة عبدالله سعد اللحيدان في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 2014-04-17, 11:12 AM
  3. العدل والظلم (2) العدل والظلم في ميزان الإسلام (39) الاحتساب والمعارضة والإصلاح والتغ
    بواسطة عبدالله سعد اللحيدان في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 2014-04-17, 11:07 AM
  4. العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 28 ) الأمر بالمعروف والنهي عن المن
    بواسطة عبدالله سعد اللحيدان في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 2014-04-17, 10:19 AM
  5. العدل والظلم ( 2 ) العدل والظلم في ميزان الإسلام ( 26 ) الأمر بالمعروف والنهي عن المن
    بواسطة عبدالله سعد اللحيدان في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 2014-04-17, 10:09 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )