التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


وادي الملوك يكشف سرا جديدا، ووالدة آمون ما تزال مفقودة

وادي الملوك يكشف سرا جديدا، ووالدة آمون ما تزال مفقودة خبير بريطاني في المقابر الفرعونية يرصد عن طريق مسح بالرادار مدفن جديد يبعد عن مقبرة توت عنخ امون بامتار.

وادي الملوك يكشف سرا جديدا، ووالدة آمون ما تزال مفقودة


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: وادي الملوك يكشف سرا جديدا، ووالدة آمون ما تزال مفقودة

وادي الملوك يكشف سرا جديدا، ووالدة آمون ما تزال مفقودة خبير بريطاني في المقابر الفرعونية يرصد عن طريق مسح بالرادار مدفن جديد يبعد عن مقبرة توت عنخ امون بامتار.

  1. #1
    الصورة الرمزية المنسي
    المنسي
    المنسي غير متواجد حالياً

    رفـيق الـدرب Array
    تاريخ التسجيل: May 2011
    المشاركات: 30,627
    التقييم: 50

    11 وادي الملوك يكشف سرا جديدا، ووالدة آمون ما تزال مفقودة

    وادي الملوك يكشف سرا جديدا، ووالدة آمون ما تزال مفقودة

    خبير بريطاني في المقابر الفرعونية يرصد عن طريق مسح بالرادار مدفن جديد يبعد عن مقبرة توت عنخ امون بامتار.

    القاهرة - اعلن الاثري البريطاني المتخصص في الاثار المصرية نيكولاس ريفز انه رصد مقبرة جديدة في وادي الملوك في الاقصر في صعيد مصر ستكون اذا عثر عليها سليمة الثانية منذ اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون في 1922.

    واوضح ريد الذي يعتبر من افضل المتخصصين في المقابر الفرعونية على موقعه الالكتروني انه رصد من خلال دراسة مسح بالرادار قبوا يبعد امتارا عن مقبرة توت عنخ امون.

    الا ان رئيس المجلس الاعلى للاثار المصرية زاهي حواس ابدى تحفظا على هذا الاعلان.

    وقال حواس "كل شخص يستطيع ان يقول ما يريد. وقد سبق ان اطلق ريفز هذا النوع من التكهنات وهو يريد لفت الانظار اليه"، مضيفا "لا اعتقد ان الامر يتطلب ردا من جانبي".

    وكان الاثري اميركي اوتو شادن عثر على مقبرة صغيرة في هذه المنطقة في شباط/فبراير الماضي الا انه لم يعثر في التوابيت السبعة التي كانت داخلها على اي مومياء.

    واكد ريفز ان فريقه رصد خلال مسح راداري عام 2000 موقع المقبرة التي رمز اليها بنقطة الاستفهام "كي.في 64" (كينغز فالي رقم 64) او (وادي الملوك رقم 64) مثل تلك التي عثر عليها في بداية العام "كي.في 63".

    واوضح في حديث لمجلة "اركيولوجي" الاميركية ان "هدفه ليس الحصول على جائزة" وانما "تنبيه العالم الى الامكانيات المحتملة الضخمة في وادي الملوك رغم قرنين من التجاوزات الخطيرة التي تطال الآثار".

    وكان ريد وثقة منه في وجود العديد من المقابر التي لم تكتشف بعد في هذه المنطقة، توجه اليها عام 1998 في اطار مشروع دراسات جغرافية واحصائية ضخم هو مشروع "عمارنة رويال تومبس بروجكت" (مشروع مقابر العمارنة الملكية).

    الا ان تصريح عمله سحب منه عام 2002 بعد اتهام ثبت اخيرا عدم صحته بالتورط في تهريب اثار. ولم يحصل ريفز حتى الان على تصريح باستئناف عمله من المجلس الاعلى للآثار.

    ويريد الاثري البريطاني حاليا العثور على مقبرة والدة توت عنخ امون التي لا تزال هويتها موضع اختلاف: هل هي زوجة اخناتون الاولى الشهيرة "نفرتيتي" او زوجته الثانية الاميرة الاجنبية "كيا" او ربما ايضا "مايا" مرضعة توت عنخ امون.


  2. = '
    ';
  3. [2]
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً
    نائبة المدير العام Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي رد: وادي الملوك يكشف سرا جديدا، ووالدة آمون ما تزال مفقودة

    مشكور ع جهودك

    يعطيك العافية

  4. [3]
    نغم السماء
    نغم السماء غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 14,567
    التقييم: 50

    افتراضي رد: وادي الملوك يكشف سرا جديدا، ووالدة آمون ما تزال مفقودة

    مشكورعلى المعلومات
    دمت بالف خير

  5. [4]
    المنسي
    المنسي غير متواجد حالياً
    رفـيق الـدرب Array


    تاريخ التسجيل: May 2011
    المشاركات: 30,627
    التقييم: 50

    افتراضي رد: وادي الملوك يكشف سرا جديدا، ووالدة آمون ما تزال مفقودة


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كانت ملاك لا تزال تلميذة
    بواسطة المنسي في المنتدى قصص متنوعه story
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2012-11-24, 12:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )