التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


تلذذ بسجدة مع ربك

تلذذ بسجدة مع ربك تلـــذذ بسجـــــدة مع ربك {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ * يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا

تلذذ بسجدة مع ربك


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: تلذذ بسجدة مع ربك

تلذذ بسجدة مع ربك تلـــذذ بسجـــــدة مع ربك {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ * يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا

  1. #1
    الصورة الرمزية املي بالله
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً

    نائبة المدير العام Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي تلذذ بسجدة مع ربك

    [frame="1 80"]تلذذ بسجدة مع ربك


    [/frame]
    تلـــذذ بسجـــــدة مع ربك

    {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ *
    يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ*}

    السجــــود ..

    أقصى درجــات العبودية ،
    وأجــــل مظاهــر التذلل ،
    وأعذب مناظـــر الخشـــوع ،
    وأفضل أثواب الافتقار .

    السجــــود ..

    انطراح للجبــــار ، وتذلل للقهــار .

    السجــــود ..

    بمظهره الخاشع ، ومنظره المخبت
    يثيــــر في النفس أن العظمة لله ،
    والكبرياء لله ، والقوة لله ، والملك لله ،
    فهو انحناء لعظمته ، وافتقار لجوده ،
    واستسلام لجلالــــه
    وأعظــمـ ما في الصـــلاة السجود ،

    فالسجود عزة ورفعة ..
    وإذا أردت أن ترتفــــع عند الله
    فانخفض له ســــاجدا وإذا أحببت القرب من الله
    فمرغ أنفك بالتراب وألصق وجهك بالثرى ∞

    قال صلى الله عليه وسلم :

    " عليك بكثرة السجود فإنك لن تسجد لله سجدة
    إلا رفعك الله بها درجة ، وحط بها عنك خطيئة "



    وقال أيضا :

    " ما من عبد يسجد لله سجدة إلا كتب الله له
    بها حسنة ومحا عنه بها سيئة
    ورفع له بها درجة فاستكثروا من السجود "

    فما أروع السجــــود
    وما أجل منظره ، وأعجب هيئته ،
    الطــــريق إلى السمــــاء يبدأ من الأرض ،
    ومفتــــــــاح :
    باب القرب بالسجود على التراب
    والسجود لعظمته وجلاله لا يمحــى أثره ،
    ولا يزول مكانه حتى ولو دخل الإنسان النار ..!!

    يقول صلى الله عليه وسلم :
    " ...... حتى إذا أراد الله رحمة من أراد
    من أهل النار ، أمر الملائكة أن يخرجوا
    من كان يعبد الله فيخرجونهم ويعرفونهم
    بآثار السجود ،
    وحرم الله على النار أن تأكل أثر السجــــود ،
    فيخرجون من النار ،
    فكل ابن آدم تأكله النار إلا أثر السجود "

    رواه البخاري ..

    وقد وصف الله تعالى عبــــاده المؤمنين بقوله :

    " {سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ}

    فيــــا الله ما أروع منظر
    السجــــــود لمن يتدبــــــر
    بينما الإنســــان يأمر وينهي ، ويقول ويفعل ،
    ويصول ويجول ،
    إذا به منكبـــا على وجهه ، مفترشا الثرى ،
    ناثرا للدموع ، مظهرا للفقر ، معلنا بالذل ،
    معترفــــا بالنقص ..

    و كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا حَزَبَهُ
    أَمْرٌ صَلَّى ، ويمــم وجهه لمولاه ،
    وكان يسجد في ظلمة الليل ،
    ويطيل السجود ويبكي حتى تبل دموعه الثرى ..

    وكان عمر بن عبد العزيز يكون في شأن الرعية
    في نهاره ، فإذا أقبل الليل رمى بنفسه
    في محــــرابه.

    فالسجــــود
    أقرب هيئــــات المصلي إلى الله تعالى ،
    وأحبهــــا إليه ،

    يقول عليه الصلاة والسلام :

    " أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ ،
    فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ "

    إذا سجد الإنسان فك سلاسل التقليد من الأعراف والعادات ،
    فخر ساجدا يمرغ جبينه لله تعالى ،
    وأعطــــى القلب زمامه ،
    وأرسل النفس على سجيتها ،
    فلا حجر على الخشوع ،
    ولا ملامــــة على الدموع ،
    وقد غلى مرجل الصدر ، وفاضت كأس القلب ،
    واشتعلت حرقات الفؤاد ..

    إنهــــا السجـــدة
    التي يرتعد لها القلب ،
    وترتعش لها الجبال الراسيات ،
    وتهتز بها الأرض ، ويرتعد لها الجبابرة والطغاة ..

    كان صلى الله عليه وسلم :
    إذا حزبه أمر فزع إلى الصــــلاة والسجود ،
    وإذا ضاقت به الأرض نــــــــادى :
    " أرحنــــــا بها يا بـلال "
    وإذا مر بآيــــة سجدة سجد لله ، وإذا أعجبه الأمر
    أو بشر بالنصر سجـــد ..,

    وإن المؤمن إذا أراد أن يحظــــى
    بمرافقة المصطفى ، ويفوز بجيرة الحبيب ،
    فطريقة إلى ذلك كثــــرة السجود ،
    وإدامة الانطراح ..

    يقول ربيعة بن كعب الأسلمي رضي الله عنه

    قال : " كنت أبيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فآتيه بوضوئه وحاجته فقال لي : سلني ،
    فقلت : أسألك مرافقتك في الجنة ،
    قال : أوغير ذلك ، قلت : هو ذاك ،
    قال : فأعني على نفسك بكثرة السجود "


  2. = '
    ';
  3. [2]
    امل فارس
    امل فارس غير متواجد حالياً
    عـضـو ذهـبي Array


    تاريخ التسجيل: Dec 2012
    المشاركات: 1,317
    التقييم: 50

    افتراضي رد: تلذذ بسجدة مع ربك


  4. [3]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: تلذذ بسجدة مع ربك

    موضوع مميز وقيم
    بارك الله فيكى

  5. [4]
    عبدالله سعد اللحيدان
    عبدالله سعد اللحيدان غير متواجد حالياً
    Array


    تاريخ التسجيل: Aug 2011
    المشاركات: 3,463
    التقييم: 50
    النوع: Black

    افتراضي رد: تلذذ بسجدة مع ربك

    بارك الله فيكم .

  6. [5]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: تلذذ بسجدة مع ربك

    كل الشكرعلى المرور الطيب

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )