التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


الجندي والأميرة

الجندي والأميرة يحكى أنه في قديم الزمان، وقع جندي بسيط في حب أميرة البلاد. الأميرة كانت فتاة جميلة جداً وكان كل من يراها يقع في حبها من النظرة الأولى.

الجندي والأميرة


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الجندي والأميرة

الجندي والأميرة يحكى أنه في قديم الزمان، وقع جندي بسيط في حب أميرة البلاد. الأميرة كانت فتاة جميلة جداً وكان كل من يراها يقع في حبها من النظرة الأولى.

  1. #1
    الصورة الرمزية خالدالطيب
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً

    شخصية هامة Array
    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    Lightbulb الجندي والأميرة

    الجندي والأميرة



    يحكى أنه في قديم الزمان، وقع جندي بسيط في حب أميرة البلاد. الأميرة كانت فتاة جميلة جداً وكان كل من يراها يقع في حبها من النظرة الأولى.

    إلا أن هذا الجندي كان حبه من نوع مختلف جداً وقوي جداً. منذ المرة الأولى التي وقعت فيها عيناه على الأميرة تحولت حياته إلى هدف واحد وهو كيف يمكن أن يصل إلى الأميرة ليعبر لها عن حبه.
    r
    بالطبع القلة القليلة من الذين كان يعرفون بحب الجندي للأميرة كان يسخرون من الجندي بشدة. فالأميرة صعبة المنال حتى على أمراء أو قادة الجيش لشدة جمالها فكيف لها أن ترضى بجندي بسيط مثله. وهناك آلاف الجنود في جيش الملك.

    كلام الناس والسخرية لم تثني الجندي عن المضي قدماً نحو هدفه. الوصول إلى الأمير والتعبير لها عن حبه كان هدفه الأول. وهكذا كان يقضي وقته في التفكير والتخطيط ثم المحاولة لمقابلة الأميرة والاعتراف لها بحبه.

    قبل أن يصل الجندي إلى الأميرة بدأت قصة حب الجندي للأميرة تنتشر حتى بين خادمات الأميرة. ووصل الخبر إلى أذن الأميرة. وهكذا وفي إحدى المرات وبينما كان الجندي يحاول الاقتراب من الأميرة في حديقة القصر. بادرت الأميرة نفسها للاقتراب منه وطلبت منه أن يقول لها مايريده.

    لم يصدق الجندي أذنيه وانحنى أمام الأميرة ودموع الفرحة تملأ عينيه. ثم بدأ قلبه يقود لسانه في اعتراف حبه لها وختم قائلاً:
    أنا مستعد لعمل أي شيء لكي أثبت حبي لك

    ابتسمت الأميرة، ثم قالت للجندي:
    إذا كنت تريد أن تنال حبي، يجب أن تجلس تحت ناف ذتي مئة يوم. سأخرج كل يوم مرة في الصباح ومرة في المساء لكي أتأكد من وجودك.

    انحنى الجندي مجدداً. وقال للأميرة
    سوف أكون تحت نافذتك منذ اليوم.

    وهكذا جلس الجندي تحت النافذة، وبدأت الأيام تمر. لم يغير الجندي مكانه ولم يتحرك أبداً. قضى النهار والليل، تحت المطر والثلج، وتحت أشعة الشمس. بدأ جسمه ينحل يوماً بعد يوم ولكن عزيمته لم تخف أبداً.

    الأميرة كانت تخرج في الصباح و المساء، ويوماً بعد يوم بدأ حبها لهذا الجندي يكبر. لم تصدق ما كانت تراه عيناها من ثبات وإصرار هذا الجندي على الجلوس تحت النافذة. لكنها لم تبدي أي شيء من مشاعرها لهذا الجندي. رغم حزنها على تدهور صحته.

    مضى شهر، شهران. وفي اليوم قبل الأخير. خرجت الأميرة مساء إلى النافذة ثم دخلت كالعادة. نظر الجندي إلى النافذة مرة أخيرة. ثم نهض من محله استدار للخلف ومضى في الظلام...

  2. = '
    ';
  3. [2]
    المنسي
    المنسي غير متواجد حالياً
    رفـيق الـدرب Array


    تاريخ التسجيل: May 2011
    المشاركات: 30,627
    التقييم: 50

    افتراضي رد: الجندي والأميرة


  4. [3]
    خالدالطيب
    خالدالطيب غير متواجد حالياً
    شخصية هامة Array


    تاريخ التسجيل: Jun 2010
    المشاركات: 30,520
    التقييم: 329
    النوع: Red

    افتراضي رد: الجندي والأميرة

    شكرااا لك منسى على المرورالطيب

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رؤيا الجندي
    بواسطة لحن الحياة في المنتدى تفسير الاحلام والرؤى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2014-03-16, 06:16 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )