بين أنفاسك أحيا..





بين أنفاسك أحيا..
لن أغادر ولن اجعل لمساحات الغياب ..
ان تمتلئ قلبك ..
ليس من أجلك ..
بلْ مِنْ أجَلْ عُمْريِ الَذَيِ حَلمْتُ بِهِ مَعَ طَيْفُكْ..
ومن أجل الحب الذي قد اخترق اضلعي ..
وبات ينبض بقلبي الصغير ..
وكَيَفَ لَيِ أنْ أمَسْحَ أجْزآء عُمْريِ
وَ فَرحْيِ وَ حُلمْيِ
وَ نَبْضَيِ الَذيِ يَتَرنْمُ عَلَى حُرُوفْ أسَمْك..
وارحل عنك ..
فاالكون يتغير في كل لحظه تحمل اشراقتك وابتسامتك..
فانا حينما أتامل الكون ..وضحكاتك تملأ هذا الكون..
ينسِجُ العَالمُ قَصْيدةَ حُب بَيْنَ شَفْتَاك فتُسِكر القُلُبْ وَ تَنْعشُ الرُوحْ
كُلمَا نظرتُ إليكَ شعرت بانني املك الكون حقا .
فوجودك سعادتي وسعادتي هي انت ..
فـ أنا مَعْك أستْرجِعُ عُمْريِ الذْيِ مَضَى
وَ فرَح الدُنيا الذي لَمْ يأتي بَعْد..
لنْ أُغادِرُك
مَهْمَا شَعْرت بِمرآرةِ اللحظات
فْهُناك حُلمُ أعْيِشُ مِنْ أجلِه فهو أنت..
وَ أشوآقٌ أنسِجُها مِنْ خِلالِ هَمسَك مَعْيِ
فْكُلُ ثَانيِة مِن حَياتَيِ تُصبِحْ نَاقِصَةً
إنْ لمْ تَكُنْ أنْت فَيِها
وَ الزَمْنُ مَعْك مَهْمَا كآن بَسيِطاً
فَهْو العُمْر كُلَه
سْأمنحُك كُل شيء..
وَ أضعُ
حُبْيِ ..وَ أحْلآمْيِ ..وَ قَلْبَيِ..
بَيْن بيديك ..
تعيشني كيفما تشاء ..
فكل ماأُريده حياة بسيطةٌ تُبنى على اثنين ..
أنا وانت ..
وروح نقية تُحمل بداخل اعماقنا ..
وسعادة ترتسم بين شفتينا ..
وعُمراً أقْضَيه مَعْك بَقيةَ حَياتْيِ..

فانت حقأ انفاسي وليس هناك مفر للابتعاد عنك..
فَكُلما أبَتْعدتُ عَنْك قليلا ..
يْغضبُ الخافِقُ عَلَيّ وَيُعاتِبَني
فينتفِضُ نَبْضُ شَريانْي
وتَتَجْلى صُورتُكِ بَيْن أضلُعْي
فأنْت مصدر السعاده بعيني..





لذلك

لآ لَلْرحٍيًلُ فْيْ دَوْلةُ الحْبْ ....

همسة للكل .." كيف للحب ان ينتهي بالفراق والغياب..
كيف للقلب ان يتحمل من وضعت كل حياتك بين يديه..
ومن ثم تختفي كالرماد ..
اخبروني لما نحب دامنا سنرحل ..
واخبروني هل في الحب الحقيقي رحيل .."