البحر المسجور الذى ذكره الله تعالى فى القران الكريم واكتشفه علماء الغرب !!!!

بسم الله الرحمن الرحيم

نزل القرآن الكريم على الرسول صلى الله عليه وسلم قبل 1400 سنة وجاء به معجزة

على قومه وحمل القرأن الكثير من المعجزات الكونية و الأرضية و البلاغية .

ومن فتره لفتره تظهر الكثير من الأكتشافات التي سبق وإن ذكرها القرآن الكريم أو السنة النبوية .

وهذه المعجزات ساهمت في إسلام الكثير من علماء الغرب .

وفي موضوعنا هذا سنتناول معجزة جديده يثبتها القرأن و يكتشفها علماء الغرب .

وهي معجزة ( البحر المسجور )

قال الله تعالى في محكم آياته :

(وَالطُّورِ * وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ * فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ * وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ * وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ * وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ * إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ * مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ) الطور: 1-8

وقال تعالى :

(إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ * وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ * وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ * وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ *وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ * وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ ) التكوير : 1-6

تُذكر كلمة ( سجر ) في كتب اللغويين بأنها تهييج النار‏,‏ يقال‏ (‏سَجَرَ‏)‏ التنور أي أوقد عليه حتى أحماه‏ .

و لم يستطع العرب فى وقت تنزل القرآن الكريم أن يستوعبوا دلالة القسم بالبحر

المسجور لأن عندهم سجر التنور يعني أوقد عليه حتى أحماه والماء و الحرارة

من الأضداد فالماء يطفئ الحرارة و الحرارة تبخر الماء فكيف تتعايش الأضداد فى تلاحم وثيق دون أن يلغى أحدهما الآخر ؟

إلا أن جاء اكتشاف هذه المعجزة القرآنية في العصر الحديث بعد أكثر من 1400 سنة
فبعد الحرب العالمية الثانية نزل العلماء إلى أعماق البحار و المحيطات بحثاً عن بعض الثروات المعدنية التى استنفذتها الحروب أو قاربت على النفاذ من على اليابسة .
وعلى هذا قام العالمان الروسيان" أناتول سجابفتيش " عالم جيولوجيا، و" يوري بجدانوف " عالم أحياء وجيولوجيا وبالاشتراك مع العالم الأمريكي المعروف"رونا كلنت " بالغوص قرب أحد أهم الصدوع في العالم، فقد غاصوا جميعاً وهم على متن الغواصة الحديثة ميرا ووصلوا إلى نقطة الهدف على بعد 1750كم من شاطئ ميامي و غاصوا على بعد ميلين من السطح حيث وصلوا إلى الحمم المائية التي لم يكن يفصلهم عنها سوى كوة من الأكرليك وكانت الحرارة 231 م وذلك في وادٍ على حافة جرف صخري وكانت تتفجر من تحتهم الينابيع الملتهبة حيث توجد الشروخ الأرضية في قاع المحيط وقد لا حظوا أن المياه العلوية السطحية الباردة تندفع نحو الأسفل
بعمق ميل واحد فتقترب من الحمم البركانية الملتهبة و المنصهرة فتسخن ثم تندفع محملة المعادن الملتهبة .
وأثبتوا إن البراكين في قيعان المحيطات أكثر عدداً ، وأعنف نشاطاً من البراكين على سطح اليابسة، وهي تمد على طول قيعان المحيطات .

والآن مع بعض الصور التي تشهد على قدرة الخالق عز وجل، لنتأمل ونسبح الله تعالى

فكيف تختلط النار بالماء وعلى الرغم من ذلك لا تطفئ الماء النار ولا تبخر النار الماء، بل يبقى التوازن، فسبحان الله!
[img][/img]
وهذه الصورة حيرت العلماء كيف يكون هذا التوازن كيف يكون هناك نار وسط الماء ,

ولو أنهم وحدوا الله عز وجل وصدقوا بعثة النبي صلى الله عليه وسلم لما كان هناك مجال للحيره .

وبعد تراكم الحمم المنصهرة تتشكل الجزر البركانية فوق المحيط ويؤكد العلماء

أن البحار يوجد في قاعها شقوق تتدفق منها الحجارة المنصهرة، وأن هذه الظاهرة من

الظواهر الكونية المرعبة ليصبح شكلها بهذا الشكل .
[img][/img]
هذه هي حقيقية البحر المسجور الذي أقسم الله به، ولم يكتشف العلماء حقيقته إلا بعد

أربعة عشر قرناً، وهذا المشهد يؤكد صحة ما جاء في القرآن بعكس ما يدعيه الملحدون

من أن القرآن من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم.

أتمنى أن تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع فهذه هي الغاية دائماً

أن نتعلم و نستفيد و نعلم جيداً أن القرآن الكريم يضم الكثير الكثير من المعجزات التى

سنسمع بها مع مرور الوقت مصداقاً لقوله تعالى :

( سنريهم آياتنا في الأفاق وفي أنفسهم )

صدق الله العظيم