يـغـنـيـك عـــن كـثــر الـحـكـي مـجـمـل ابـيــات
ومــن يـاخـــذ الـمـضـمــون يـلـــقــى الادلـــــه

تـــدري وش الـلـي يــقـتـل الـح ـــب بسـكـــات
لاصــرت فــي بـــوحــك تـــحـــس بـمــــذلـــــه

وتـــدري وش الـلـي يـكـسـر الـظـــهـر حـزات
لامـن عـطـيت احــســـاس مــاهـــو مـــحــلــه

وتـــدري مـتـى تـستــاهـل الـطــعـن مـــــرات
لا مــن خــطـيـت الــدرب وانــتـه تــدلــــــــــه

لا تـتـبـــع المـقـــفـي عـلـــى كــل حــــــــالات
بــعــض الـوجــيـه اللـي تـقـابـلـك عـلـــــــــه

ولا تـسـال الـغـالـي عــن الــــجـرح لا فـــات
نــبــش الــحـكـي يـــزود الـطــيــــــن بــلـــــه

طــالــع فـمــن حولــك وتاخـــــذ شــهــــادات
مـــانــلـتــها لــو تـــدرس الـدهــــــر كـــلــــه

ناس(ن) تجر من اســـــــود الضيق ونـــــات
ونـــاس(ن) تـقــضــيها ونـــــاســــه وفـلــــه

هـــذاك شــال هـــــمــــوم غــيــره ولا بـــات
وهـــذاك مــايــدري عــن احســـــــاس خلــه

احــدن يهيــن اصــلـــــه عــــــلى كـــل زلات
واحـــــدن تـــرومه شـيـمــتـه مـــــــاتـــزلــه

لا تـــقــول حـــظي من عـنا الـوقـت قـد مـات
قــل مـــات حــــظ اللـي عــــنـاه اســتــــحلــه

ولا ضـــاقــــت الدنيـا وعلى الكيف ما جــات
اطـلـق احـجاجـك ثــــــم تـــــوكـل عـلى الـله