ـألـسَـلآمٍ عَـلـيـكُـمٍ و رحـمَـة ـألـلـَّـه و بـَركـآتـُه




شاب مسلم...وفتاة نصرانية


هذه القصة بطلها شاب مسلم ..وفتاة نصرانية قصة قامت على الحب في ربوع ‏الشام حيث نجد الكثير من العوائل المسلمة والنصرانية في حياة طبيعية .....فكلهم أهل ‏قرية واحدة وحدث أن صعد شاب مسلم إلى سطح منزلهم وكان بالجوار بيت نصراني ...فلمح ‏الشاب بنتآ كالقمر في باحة البيت..وخفق قلبه لها..



‏وعلى الفور أسرع وخرج إلى ذلك ‏البيت ......وطرق الباب .... ففتحت الفتاة باب الدار قليلآ لترى ماذا يريد..؟
فيخبرها ‏عن حبه وهيامه بها وانه يريد ان يتزوجها..فتر د عليه بأنها لاتتزوج مسلمآ لأنها ‏نصرانيه ...وانه اذا كان جادآ في حبه لها فعليه ان يتنصر ثم يتقدم لها ...وعندها ‏ستقبل به زوجآ واحتار الشاب
‏أيغير دينه لأجلها...!!




‏ولكن ....يبدو أن الحب ‏جنون..حيث حسم الشاب أمره في النهاية وعاد إلى الفتاة وأخبرها أنه موافق أن يغير ‏دينه الى النصرانيه لكي يتزوجها .....ففرحت الفتاة..وذهبت وإياه الى الخوري وهو رجل ‏الدين النصراني

‏دخلو إلى الكنيسة ......واستقبلهما بكل ترحاب مستفسرآ عن مجئ الشاب ‏لعلمه بأنه غيرنصراني...فتخبره الفتاة بأنه يريد أن يتزوجها وليس لديه مانع في ان ‏يغير دينه لأجل ذلك..




‏رحب الخوري بالشاب مثنيآ على شجاعته في أتباع الحق ...ثم ‏أخذه إلى حوض به ماء يعرف عند النصارى بانه ماء التعميد ...أمسك الخوري برأس الشاب ‏من شعره وقام بتغطيس رأسه في الماء ثلاث مرات وهو يقول في كل مرة ((‏أدخل مسلم ‏أخرج نصراني)) ثم أطلقه وقال له : ((اذهب الآن لقد أصبحت نصرانيآ))



‏تعجب الشاب ‏من هذه الطريقة في تغيير الديانة . ولكنه لم يتعب نفسه في التفكير فقد أصبح ‏بإمكانه أن يتزوج بالفتاة التي أحب



‏وفعلآ تقدم لها وتزوجها ومرت الأيام..وأتت ‏فترة الصوم عند النصارى ..
‏وهذه ال فترة ليست كشهر رمضان عند المسلمين بل هي صوم عن ‏اللحوم والألبان ومنتجات الحيوانات فقط وتستمر لمدة اربعينيومآ..‏وبينما ‏الزوجة جالسة في بيتها إذ فوجئت بزوجها يدخل الدار ومعه دجاجة مشوية وجلس واكلها بكل ‏تلذذ وبرود
‏صدمت الفتاة لهذا المنكر العظيم غضبت بشدة ورفعت صوتها على ‏زوجها ثم خرجت وهي تتوعده بانها ستخبر الخوري عن إثمه العظيم

‏وغضب الخوري لما ‏فعل الشاب واستدعاه على الفور..وقال له : كيف تخالفتعاليم ديننا وتأكل دجاجة في ‏فترة الصوم ؟




وفوجئت الفتاة عندما رد زوجها بقوله :

(( ولكنني لم أكل أي ‏دجاجه؟ ))
‏هتفت الفتاة 'أو تكذب..؟؟ ايضا

‏ولكن الشاب لم يغير موقفه أنا لم ‏أكل أي دجاجه ..

ولم اقترف ذنبا

‏أخذت الفتاة تصرخ وتقسم بأنها رأته ‏بعينيها وهو يأكل الدجاجة ..

‏واخيرآ قام الخوري بتهدئة الوضع وخاطب الشاب بكل ‏هدوء ((يابني .. زوجتك تقسم بالرب أنها رأتك تأكل الدجاجة وانت تنكر فكيف ‏ذلك))






‏فقال...!!!الشاب بكل برود : أنا لم أكل دجاجه أنا أكلت عنبا

‏فرد ‏عليه الخوري : ولكنها تقسم أنك أكلت دجاجة.. !!؟؟

فقال الشاب : لقد كانت دجاجه ... ‏ولكنني حضرتها

و غطستها بالماء ثلاثآ وأنا أقول لها : أدخلي دجاجة واخرجي...!!! ‏عنبا




‏دهش الخوري لهذا الكلام الذي لامنطق له
‏وقال في استنكار ساخر : ‏أيها الأحمق أتتحول الدجاجة إلى عنب بمجرد تغطيسها بالماء...؟؟؟؟!!!))




‏فقال ‏الشاب بكل سخرية : ((وتظنني سأترك الإسلام وأصبح نصرانيآ بمجرد أن قمت بتغطيسي بماء ‏الكنيسة....)))