* صــنــــ ذكـريــاتــي ــــدوق

بسم الله الرحمن الرحيم



أخرجت هذا الصندوق من تحت سرير نومي..
قمت بقطع تلك اللاصقات التي تغلقه بمقصي..

برهة من الوقت مرت و أنا صامتة و مصوبة أنظاري إلي الصندوق..
هيا تشجعي و أنفضي الغبار عن حاجاتك تلك..
هيا أرمي ما لا تحتاجينه و مزقيه..
إحتفظي بما لا تستطين التفريط فيه..

.................................

أمسكت بالصندوق..
كانت تلك الصور القديمة أول شئ وقعت عيني عليها.
صور قديمة نسيت ملامحي فيها.
تعجبت من مظهري و مظهر من كانوا معي..
تبسمت ضاحكة من شكلي..
تبسمت عندما شاهدت صديقات أتمني رؤيتهم و زاد حنيني لهم..

حزنت عندما شاهدت بها من فقدتهم بالموت..
بعض الصور زادت كآبتي لوجودي مع أشخاص طعنوني غدرا
تنفست الصعداء و مزقت الصور جميعها..
نعم مزقتها..
من أحبهم ومن لا أحبهم.. و ليبقي ما لهم بي داخل قلبي.


...............................................

ما هذه الأوراق ؟..
أوراق بها روائع الكلمات و العبارات..
أوراق بها ذكريات زملائي و أصدقائي..
زملاء الدراسة و اصدقاء مراحل حياتي جميعها..

هل أقوي علي تمزيق تلك الأوراق؟
نعم لا أريدها معي..
ليس لسوء فعلوه بي.
لكنني أتمزق شوقا كلما مرت السنون و راجعت هالأوراق

تنفست شهيقا كبيرا.. و أغلقت عيني و مزقتها...
لم أتطلع لها أو أقرأ حروف كلمات هؤلاء الأصدقاء..
مزقتها بدون قراءتي لها....
مزقتها و كلما سقطت ورقة ممزقة إلي قطع صغيرة،
أتلمس خفية لها و أحاول لمح كلمة من الكلمات لأعرف كاتبها...

..............................................

جاء الدور علي كروت المعايدة..
تبسمت ..
هذا الكارت من فلانة.. و هذا من فلانة.. و هذا من فلان
لكنهم جميعا ليسوا جميعا معي الآن...
لماذا أحتفظ بهم؟؟..
مزقتهم دون إستكمال قراءة باقي الكروت..
ضحكت من قلبي لأنهم يوما كانوا يتذكروني في كل المناسبات..
وداعا أيتها الكروت الجميلة..


...........................................

بحثت يدي داخل الصندوق علي أشياء أخري..
وجدت بعض الدمي الصغير و الألعاب المضحكة..
ضحكت لرؤيتها و أخذت أقلب فيها..
و أتذكر المواقف التي أهديت فيها تلك الأشياء..

بعضها في عيد ميلادي.. بعضها في الأعياد العامة..
و بعضها بدون مناسبة..
بعضها تحمل ذكريات جميلة..و الأخري تحمل ذكريات مؤلمة

أمسكت المقص..
و مزقت به الدمي التي تتعلق بأشخاص لا أريدهم في حياتي..
الدمي الجميلة سلمتها بيدي لوالدتي تتحمل هي التصريف فيها..

........................................

لم يتبقي إلا بعض الدفاتر..
دفاتر كنت أجمع فيها ذكريات كثيرة..
ذكريات و مواقف بيني و بين من عايشتهم..

هل أريد تلك الدفاتر؟؟..
لا أريدها..
نعم سأمزقها هي أيضا..
و لتبقي الذكريات معي ..
لتبقي داخلي فقط...

..........................................

تجمدت برهة من الوقت..
لم يتحرك مني ساكنا..
تعجبت لم يبقي بالصندوق شيئا..
لقد أصبح فارغا..
لم يعد ممتلئ بكل ما يتعلق بي..

هل بذلك تخلصت من الماضي و من الذكريات؟؟
بالطبع لا لم أتخلص منهما

رغم تمزيق و رمي كل ما معي من ذكريات مادية
يبقي معي ذكريات روحية..
ذكريات بقلبي..
ذكريات بروحي..
ذكريات أخذت من علامات بي ..
علامات لم يمحوها الزمن..
علامات رغم السنون مازالت محفورة..
و مهما طالت الزمن ستبقي كما هي..

.............................................

إذا صندوق ذكرياتي أصبح فارغ..
لقد ذهبت من داخله محتوياته..
أصبح فارغ ماديا..
لأصبح أنا من يحمل فقط هالذكريات..

أغلقت الصندوق الفارغ..
ألصقت اللاصقات عليه كما كانت..
و بقلم حبر كتبت عليه