بسم الله الرحمن الرحيم

قصة لكل العصور



فرعون اتهم موسى بأنه مندس .... فقال
" إِنّ هَـَؤُلآءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ * وَإِنّهُمْ لَنَا لَغَآئِظُونَ *"
الشعراء( 54/55 )



و لعب على وتر ( الطائفية ) ..... فقال
" .... إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الأَرْضِ الْفَسَادَ "
غافر ( 26 )


و صرح بوجود ( مؤامرة خارجية ) على بلاده ...... فقال
" إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا
فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ "
الأعراف ( 123 )


... و اتهمه ( بالعمالة ) للدول الأجنبية..... فقال
" ... إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاءُوا
ظُلْمًا وَزُورًا "
الفرقان(4)


وقاد ( حملة إعلامية ) شرسة واتهامات ...... فقال
" إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ مُبِينٌ "
يونس (2)

و استعان ( بالبلطجية ) و اشترطوا عليه .....
" ... قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ "
الأعراف (113)


فوافق على الفور و عرض عليهم أعلى المناصب.... فقال

" قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ "

الأعراف(114)


و كعادة هؤلاء المرتزقة فعنتريّتهم تكون على النساء و الأطفال ....
" ...قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ "
الأعراف ( 127 )


لكن و بعد كل هذا التضليل يبقى موسى هو موسى
و فرعون هو فرعون


و لا بد للقصة من نهاية سواء أطالت أم قصرت
و نهاية الظلم معروفة.....
" ... عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ
فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ "
الأعراف ( 128)


و أخيــــــــــراً....
" وَأَنْجَيْنَا مُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ * ثُمَّ أَغْرَقْنَا الآخَرِينَ *"
الشعراء(65/66)


القرآن وقصص القران للعبرة و ليست للتسلية
" إنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ. "
الشعراء (8)