التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


المقاصد النورانية للقرءان الكريم 3

المقاصد النورانية للقرءان الكريم رسائل القدر أحيانا يقع قضاء الله وقدره لأنه عز وجل أعلم كيف سيتصرف كل إنسان بعد رفع البلاء

المقاصد النورانية للقرءان الكريم 3


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المقاصد النورانية للقرءان الكريم 3

المقاصد النورانية للقرءان الكريم رسائل القدر أحيانا يقع قضاء الله وقدره لأنه عز وجل أعلم كيف سيتصرف كل إنسان بعد رفع البلاء

  1. #1
    الصورة الرمزية المنسي
    المنسي
    المنسي غير متواجد حالياً

    رفـيق الـدرب Array
    تاريخ التسجيل: May 2011
    المشاركات: 30,627
    التقييم: 50

    22 المقاصد النورانية للقرءان الكريم 3



    المقاصد النورانية للقرءان الكريم


    المقاصد النورانية للقرءان الكريم 3 32.gif
    المقاصد النورانية للقرءان الكريم 3 32.gifالمقاصد النورانية للقرءان الكريم 3 88.jpgالمقاصد النورانية للقرءان الكريم 3 32.gif
    المقاصد النورانية للقرءان الكريم 3 32.gif

    رسائل القدر



    المقاصد النورانية للقرءان الكريم 3 6.jpg
    أحيانا يقع قضاء الله وقدره لأنه عز وجل أعلم
    كيف سيتصرف كل إنسان بعد رفع البلاء
    لأنه لا يوجد إنسان إلا وقد تعرّض لمواقف
    قبل أن يأتيه البلاء، ويظهر من خلال المواقف
    كيف سيكون تصرفه بعد رفعه.
    فالإنسان يختبر بابتلاءات صغيرة فيدعو الله عز وجل ، وقد يهلكه الله لأنه تعالى يعلم كيف سيتصرف العبد
    إذا ما رفع عنه البلاء،
    كما تصرف في السابق مرات عديدة...

    فالقضاء والقدر إنما هو بحكمة من الله وليس عبثاً
    وقد ندرك هذه الحكمة وقد لا ندركها
    وحتى لو لم ندرك الحكمة بعقولنا البسيطة
    فلا يجوز لنا أن نتهم الله عز وجل في حكمته
    ولكن ينبغي التسليم والثقة المطلقة بالله
    والتوكل عليه، واليقين بأنه هو الحكيم العليم
    الذي لا يظلم أبداً...


    أنبياء الله والتوكل


    المقاصد النورانية للقرءان الكريم 3 alwakeel.jpg

    عرضت السورة قصص ثلاث من الأنبياء
    الذين توكلوا على الله فنجاهم الله تعالى
    وقد عرضت السورة الجزئية الخاصة بالتوكل
    في كل قصة من القصص المذكورة
    وهذا لخدمة هدف السورة.
    وهذه القصص تؤكد أن المؤمنين بقضاء الله وقدره
    يتكلون على الله
    والذين لا يؤمنون هم المشككون والمجادلون
    في حكمة الله وعدله


    • قصة نوح الذي توكل على الله تعالى
    • فأنجاه الله ومن معه
    • (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُم مَّقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللّهِ فَعَلَى اللّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُواْ أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُواْ إِلَيَّ وَلاَ تُنظِرُونِ) آية 71


    • قصة موسى مع فرعون
    • (وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ * فَقَالُواْ عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) آية 84 و 85.


    • قصة قوم يونس
    • (فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّآ آمَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ) آية 98.

    فرعون وقوم يونس

    ونصل إلى ختام السورة حيث تذكر لنا السورة
    قصتين لتوضيح ما سبق
    فرعون، وقوم يونس.

    فبعد أن أوضحت السورة في كثير من الآيات
    حكمة الله عز وجل وتدبيره
    وتصرفات البشر حيالها.
    .ضربت السورة مثالين:
    الأول لفرعون الذي كذب بآيات الله
    والثاني قوم يونس الذين كذبوا بالله أول الأمر.

    وفي المثلين تجد أن النبيين ذهبا إلى البحر:
    موسى ويونس. وظل القومان على تكذيبهما
    حتى نزل بهم العذاب جميعاً
    لكن الذي جرى هو هلاك فرعون وآله
    ونجاة قوم يونس...

    يقول الله عز وجل:
    ]وَجَاوَزْنَا بِبَنِى إِسْرٰءيلَ ٱلْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّىٰ إِذَا أَدْرَكَهُ ٱلْغَرَقُ قَالَ ءامَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـٰهَ إِلاَّ ٱلَّذِى ءامَنَتْ بِهِ بَنواْ إِسْرٰءيلَ وَأَنَاْ مِنَ ٱلْمُسْلِمِينَ[ (90) فيظهر هنا إدعاء الإيمان، فيأتي الرد:

    ]ءالئَنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ ٱلْمُفْسِدِينَ[ (91).
    أما قوم يونس، فقصتهم شبيهة بقصة فرعون
    وقد نجوا فيما أهلك فرعون. اسمع الآيات:

    ]فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ ءامَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا ءامَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ ٱلخِزْىِ فِى ٱلْحَيَوٰةَ ٱلدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ[ (98).
    فالعذاب كان قد نزل، ولكن الله كشفه عنهم بإيمانهم
    فما الفرق بين فرعون وقوم يونس؟
    فكلاهما قال آمنا!
    وكلاهما تركهم رسلهم لأنهم كذبوا؟
    فلماذا أهلك فرعون فيما نجا قوم يونس؟
    هل ظلم فرعون وحابى قوم يونس؟
    إنها مسألة رائعة في القضاء والقدر...


    ألا يعلم من خلق...؟!


    فالله أعلم بما في الصدور
    ففرعون لو رد لعاد لما كان عليه
    فيما نجّى الله عزوجل قوم يونس عليه السلام
    لأنهم لو ردّوا لعادوا إلى الصلاح
    فاهلك فرعون ونجّى قوم يونس
    ودليل ذلك قوله تعالى مخاطباً فرعون:

    ]... ءالئَنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ...[
    فهذا يعني أنه قد جاءت فرص كثيرة لفرعون
    من قبل هذا، لكنه كان يعود إلى إفساده
    في كل مرة. بل إنه رأى آية البحر
    وهو ينشق للمؤمنين فتبعهم بدلاً من أن يتفكّر
    في تلك الآية، وظل يتبعهم حتى الغرق.

    أما قوم يونس
    فان الله تعالى علم منهم صدق العودة، ولأنه رحيم، أعطاهم الفرصة.
    والدليل على ذلك أن بقائهم على الإيمان
    هو ما حصل فعلاً حين نجاهم الله عز وجل
    ]... كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ ٱلخِزْىِ فِى ٱلْحَيَوٰةَ ٱلدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ...[ (98)
    فلقد بقوا طائعين لله مؤمنين به، فاستمتعوا بنعم الله
    طيلة حياتهم في الدنيا
    ففازوا وسميت السورة باسم نبيهم.


    وقد يتبادر الى الذهن
    ل
    ماذا أغرق الله تعالى فرعون بعدما قال أنه آمن ونجّا
    قوم يونس والحالتان متشابهتان نوعاً ما؟
    نقول أن الله تعالى علم وهو علاّم الغيوب
    أن فرعون إنما قال آمنت أضطراراً لا إختياراً
    ولو عاد إلى الدنيا لضلّ وأضل
    ولم يكن كلماته صادقة بأنه آمن
    (وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ * آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ)
    آية 90 و91.

    وقال الإمام الفخر:
    آمن فرعون ثلاث مرات أولها قوله (آمنت)
    وثانيها (لا إله إلا الذي آمنت به بنو اسرائيل)
    وثالثها (وأنا من المسلمين)
    فما السبب في عدم قبول إيمانه؟
    والجواب
    أنه إنما آمن عند نزول العذاب والإيمان في هذا الوقت
    غير مقبول لأنه يصير الحال حال إلجاء
    فلا تنفع التوبة ولا الإيمان
    قال تعالى:
    (فلم يك ينفعهم إيمانهم لمّا رأوا بأسنا).
    أما قوم يونس فقد علم الله تعالى أنهم سيكونون
    مؤمنين حقاً فعفا عنهم وكانوا على وشك الهلاك
    بعذاب الله لكنهم حسن إيمانهم وقد أثبت
    التاريخ ذلك فأصبحوا قوماً صالحين طائعين مؤمنين
    والله تعالى يريد من عباده إيمان الإختيار
    لا إيمان الإكراه والاضطرار
    (فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّآ آمَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ) آية 98
    فمن كان ليعلم هذا إلا الله الحكيم العليم ولهذا علينا
    أن نؤمن بقضاء الله وقدره لأنه ليس عبثاً
    ولكن لكل أمر حكمة قد نعلمها وقد يخفيها
    الله تعالى عنا وهذا ليمتحن صدق إيماننا به
    فلو علمنا الحكمة من كل شيء فما قيمة
    إيماننا بالغيب إذن؟ والشاهد انه الايمان يقتضى
    يقين غيبى بوجود اله له الحكم والامر ..
    .فيختلف الموقفين هاهنا فقوم يونس عليهم السلام
    امنوا غيبا قبل ان يحل عليهم عذاب الله المادى
    المحسوس اما فرعون فقد امن حين راى المادى
    المحسوس وهذا لا يعتبر ايمانا بل هو شهاده
    عين فينتفى معى الايمان مع المشاهده العينيه ..

    لما سميت بسورة يونس ؟



    ذكر اسم سيدنا يونس في هذه السورة
    في آية واحدة فقط
    وهناك سور كثيرة جاء فيها ذكر هذا النبي الكريم
    أكثر من هنا. ولم يذكر سيدنا يونس في السورة
    بل ذكر قومه فقط
    (لأنه تركهم أصلاً وكان في بطن الحوت عند إيمانهم)
    فما الحكمة؟

    لقد سميت هذه السورة بسورة يونس حتى يبقى
    مثل قوم يونس شاهداً على حكمة الله
    وأن الإنسان لـه دور فيما يحدث لـه ويقع عليه
    لأنهم بعد التوبة استمروا على طريق الهداية
    رغم غياب نبيهم
    كأن القصة شاهد ودليل أن حكمة الله كانت
    في محلها
    ]وَكَفَىٰ بِٱلله شَهِيداً[.


    كيف تتعامل مع قضاء الله؟


    ثلاثة أوامر تختتم بها السورة لتكون درساً عملياً
    في الإيمان بالقضاء والقدر:

    سلم له - لا تلجأ إلى غيره - توكل عليه.
    ]وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدّينِ حَنِيفًا وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ & وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ ٱلله مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مّنَ ٱلظَّـٰلِمِينَ
    [
    (105-106).




    ولا يضعف إيمانك بالقضاء والقدر مهما
    كان لأن كل ما يقدره الله هو لخير العباد ورحمتهم:

    ]
    وَإِن يَمْسَسْكَ ٱلله بِضُرّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصَيبُ بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ[... (107)
    فسلّم لقضاء الله وقدره، تسلم في الدنيا والآخرة.
    كيف نتعامل مع قضاء الله بالجديّة والتوكل على الله
    ثم تأتي الآية فيها توجيه
    للرسول صلى الله عليه وسلم المؤمنين بالتوكل
    على الله واللجوء إليه والصبر على ما يلقوه من الأذى
    في سبيل الله والإستمساك بشريعة
    الله تعالى فهو سبحانه الحكيم العدل
    (وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّىَ يَحْكُمَ اللّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ ) آية 109.


    من اللمسات البيانية فى سورة يونس


    (3):الفرق بين تذكرون وتتذكرون؟

    إذا كان الحدث أطول تأتي تتذكرون
    وإذا كان أقل يقتطع من الفعل أو إذا كانت في مقام الإيجاز يوجز وفي مقام التفصيل يفصل
    مثال: قال تعالى في السجدة
    (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (4) يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (5)) في يونس قال
    (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مَا مِنْ شَفِيعٍ إِلَّا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (3))

    إحداها تتذكرون والأخرى تذكرون.
    قال في يونس
    (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ)
    وفي السجدة قال
    (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ)
    لم يقل (ما بينهما)
    في يونس.
    في يونس قال
    (يُدَبِّرُ الْأَمْرَ)
    فقط وفي السجدة
    (يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ)
    فالسجدة فيها تفصيل أكثر.
    قال في يونس
    (مَا مِنْ شَفِيعٍ إِلَّا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ)
    وفي السجدة قال
    (مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ)
    في السجدة تفصيل أكثر.


    آية (5):*ما الفرق بين النور والضوء؟

    أن النور عادة في لغة العرب لا يكون فيه حرارة
    أما الضوء ففيه حرارة ومرتبط بالنار
    والإنسان يمكن أن يضع يده من مسافة
    في الضوء وتأتيه حرارة الضوء
    كما قال في القرآن
    (هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا (5) يونس) إضاءة القمر ليس فيها حرارة فاستعمل النور.
    النار المضيئة إذا خفتت وخمدت يبقى الجمر
    مخلفات النار وهو بصيص يُرى من مسافات بعيدة. الخشبة إذا أحر
    قتها يبقى فيها شيء من النور
    قبل أن تتفحم نهائياً وليس فيها تلك


  2. = '
    ';
  3. [2]
    المنسي
    المنسي غير متواجد حالياً
    رفـيق الـدرب Array


    تاريخ التسجيل: May 2011
    المشاركات: 30,627
    التقييم: 50

    افتراضي رد: المقاصد النورانية للقرءان الكريم 3

    الحرارة من مسافة.

    *ما الفرق بين
    (وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا)
    و (الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ) ؟



    الشمس والقمر حسباناً أي وسيلة لحساب الزمن
    الله قال فعلاً
    (لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ﴿5﴾ يونس)
    يدل على أن الشمس لها حسابٌ والقمر له حساب.
    أما الآية الثانية (الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ)
    أي يجريان بحسابٍ دقيق مقرر معلوم
    من الحق سبحانه وتعالى.


    آية (9):*هل يحتمل معنى قوله تعالى
    (جنات تجري من تحتها الأنهار)
    أن الجنات تجري؟


    لا أعلم إذا كانت الجنات تجري لكن بلا شك
    أن الأنهار تجري فالجريان يكون للأنهار في الدنيا
    كما في قوله تعالى في سورة يونس
    (إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (9))
    لكن هل هناك أمر آخر أن الجنات تجري؟
    الله أعلم لكن الأمر فيها أن قطعاً الأنهار تجري
    ويمكن من قدرة الله تعالى أن تجري الجنات
    في الآخرة ولكن هذا ليس ظاهراً مما نعرفه.


    آية (10):ما معنى لفظ(اللهم)؟


    هذا السؤال قد يأتي نتيجة الإطلاع
    على بعض اللغات الأجنبية
    في قوله تعالى:
    (دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (10)يونس)
    كلمة اللهم هناك لفظة مقاربة في العبرية
    التي هي (إلوهيم) تعني أيضاً الله.
    علماؤنا يقولون (اللهم) - سيبويه
    ومن وراءه من العلماء
    - اللهم معناه يا الله واستغني بالميم عن ياء النداء
    لا تجتمع الياء مع (اللهم)
    إلا فيما شذّ فيما روي عن بعض الناس
    ولم يعرف قائله:
    (إني إذا ما حدثٌ ألمّ أقول ياللهم ياللهم)
    لكن مع ذلك ثقةً بأمانة العلماء
    قُبلت لكنهم يقولون هذا شاهد قليل نادر
    أنه يجمع بين العِوض والمعوّض به
    .
    وهناك رأي آخر
    أنه (اللهم) جزء من جملة نُحِت على مر العصور
    كأنه كان مثلاً (يا الله أُمّنا بخير)
    أي إئتنا بالخير
    (والنحت هو أن تأتي إلى عبارة أو إلى كلمتين
    وتستخلص منها كلمة جديدة تأخذ من هنا
    ومن هنا مثلما قالوا: بسملة وحوقلة
    بسملة بدل أن يقول بسم الله وحوقلة
    أي قال حي على الصلاة،
    حتى المعلمون لما يقرأ الإنسان يقول له بسمِل
    أي إقرأ بسم الله.
    ( أقول لها ودمع العين جارٍ ألم يحزنك حيعلة المنادي) الحيعلة قوله حي على الصلاة. لما يقولون (إيش هذا؟)
    هذا يستعملها أحياناً الإمام أحمد معناه أي شيء؟
    هذا النحت وارد. قد يكون من جملة قديمة تحاتت
    (ذهب منها شيء)
    وصارت اللهم وبقيت الميم من كلمة أخرى
    قد يكون هكذا لكن كونها في العبرية
    ونحن سبق أن ذكرنا هذا الكلام
    وأعيده مرة أخرى لأهميته:
    اللغة العبرية حديثة بالقياس إلى العربية.
    العبرية لغة بني إسرائيل وسيدنا إسماعيل
    تكلم العربية لأنه ما عاش معهم
    وإنما عاش مع العرب وإسماعيل لا شك أسبق
    من هؤلاء وكان يتكلم العربية.
    بنو إسرائيل حرّفوا كلام الله تعالى
    أفلا يحرّفون التاريخ؟!

    فإذن كلمة اللهم كلمة عربية
    .
    وهناك رأي أنه قد وضعت إبتداءً هكذا (اللهم)
    لنداء الله سبحانه وتعالى يعني يا الله
    وكانت العرب تستخدمها كثيراً قديماً.
    اللهم تعادل إسم الجلالة المنادى (يا الله)
    كلمة اللهم هي كلمة الله متصلة بها الميم المشددة.


    آية (12):*لماذا جاء قوله تعالى (دعانا لجنبه) في سورة يونس ولم تأت (على جنبه)؟

    قال تعالى في سورة يونس
    (وَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِداً أَوْ قَآئِماً فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَّسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ {12}).
    بدأ بالجنب وقد وردت في آية أخرى
    (الذين يذكرون الله قياماً وقعوداُ وعلى جنوبهم)
    أخّر الجنب و الإنسان عندما يصيبه الضر والمرض
    يكون ملازماً لجنبه ثم يقعد ثم يقوم لذا بدأ بالجنب
    ثم القعود ثم القيام في آية سورة يونس
    أما في حالة الصحة فهي بالعكس القيام
    أولاً ثم القعود ثم على الجنب لذا أخّر الجنب
    في الآية الثانية. وجاءت في آية سورة يونس
    باستخدام اللام بمعنى ملازم لجنبه وبمعنى دعانا
    وهو ملازم لجنبه.


    آية (14):*ما الفرق بين قوله تعالى
    (جعلكم خلائف الأرض)
    و(جعلكم خلائف في الأرض)؟



    قال تعالى في سورة الأنعام
    (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ الأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ {165}‏) بدون ذكر (في)
    وقال تعالى في سورة فاطر
    (هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ فَمَن كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِلَّا مَقْتاً وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلَّا خَسَاراً {39}) وفي سورة يونس (ثُمَّ جَعَلْنَاكُمْ خَلاَئِفَ فِي الأَرْضِ مِن بَعْدِهِم لِنَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ {14}‏) وذكر فيهما (في).
    خلائف الأرض مع حذف (في) هي أوسع وأشمل
    من حيث اللغة أما خلائف في الأرض فهي
    ظرفية ومحددة.
    ونستعرض سياق الآيات في السور فنلاحظ
    أن سياق سورة فاطر هو في الكافرين ابتداءً وانتهاءًوكذلك في سورة يونس السياق
    فيمن أهلكهم الله تعالى من الكافرين.
    أما في سورة الأنعام فالسياق في مخاطبة المؤمنين
    إلى النهاية فكانوا أعمّ وأِشمل وفيها
    ورد قوله تعالى
    (وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ {165})
    فالمؤمنون خلائفهم أطول وأكثر من الكافرين
    فجاء بالمعنى الأعمّ والأشمل في سورة الأنعام بحذف (في).


    *****تناسب خاتمة يونس مع فاتحة هود*****

    قال في آخر يونس
    (وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّىَ يَحْكُمَ اللّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (109))
    وفي أول هود
    (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ (1)) واتبع ما يوحى إليك - كتاب أحكمت آياته، وكأن ما يوحى إليه والمأمور باتّباعه الكتاب الذي أحكمت آياته، ومن أحكمهم؟ خير الحاكمين. وهو خير الحاكمين كتاب أحكمت آياته الذي أحكمه هو خير الحاكمين. خير الحاكمين في يونس
    (وَاصْبِرْ حَتَّىَ يَحْكُمَ اللّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (109))
    وفي هود (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ)
    من الذي أحكم آياته؟ خير الحاكمين.

    في آخر يونس
    (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ (108))
    وفي أوائل هود
    (أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ اللّهَ إِنَّنِي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ (2) وَأَنِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ (3))، نذير وبشير مقابل من اهتدى ومن ضلّ
    (يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا)
    هذا لمن اهتدى
    ثم يقول
    (وَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ (3))
    هذا مقابل
    (وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا)
    إذن فسر وشرح ما قاله في يونس
    (فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا)
    أنه من اهتدى يمتعه متاعاً حسناً ومن ضل
    فإني أخاف عليكم عذاب يوم كبير
    وكلها إنني لكم منه نذير وبشير.




    يتبع بإذن الله مع مقاصد النورانية للقرءان الكريم
    (سورة هود
    )




+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تعلم كيفية تدريس القاعدة النورانية للأطفال في مرحلة رياض الاطفال
    بواسطة سوري و رافع راسي في المنتدى منهج رياض الاطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2017-08-25, 11:17 AM
  2. المقاصد النورانيه لسورة التوبه ( الجزء العاشر)
    بواسطة المنسي في المنتدى القسم الاسلامي .احاديث.فقه.صوتيات اسلامية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 2013-03-22, 04:40 PM
  3. المقاصد النورانيه لسورة البقره جزء 2
    بواسطة المنسي في المنتدى مسائل فقهية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 2013-02-09, 03:23 AM
  4. المقاصد النورانية للقرءان الكريم 2
    بواسطة المنسي في المنتدى مسائل فقهية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2013-01-23, 02:55 PM
  5. ♥المقاصد النورانية للقرآن الكريم ♥
    بواسطة المنسي في المنتدى مسائل فقهية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 2012-12-31, 11:50 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )