قصة الرجل مع امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه


جاء رجل الى امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وارضاه وكان مع الرجل ابنه وليس هناك فرق بين الرجل وابنه فتعجب عمر وقال:
والله مااشبه احدا احدا انتا وابنك الا كما اشبه الغراب الغراب(وكانت العرب تضرب في امثالها ان الغراب كبير الشبه بقرينه)فقال له :
ياأمير المؤمنين كيف لو عرفت ان امه ولدته وهي ميته ؛ فغير عمر من جلسته وبدل من حالته وكان رضي الله عنه يحب غرائب الأخبار قال:
اخبرني قال :
ياامير المؤمنين كانت زوجتي ام هذا الغلام حاملا به واردت السفر فمنعتني ولما وصلت الى الباب الحت علي وقالت:
كيف تتركني وانا حامل فوضعت يدي على بطنها وقلت:
اللهم اني استودعك غلامي هذا ومضيت(((تأملو العباره لم يقل واستودعك امه)))) وقضيت في سفري ماشاء الله ان اقضي ثم عدت ولما عدت وجدت باب بيتي مقفل واذا بأبناء العمومة يحيطون بي ويخبرونني ان زوجتي قد ماتت فقلت :
انا لله وانا اليه راجعون فأخذوني ليطعموني عشاء اعدوه لي فبينما انا على العشاء إذا بدخان يخرج من المقابر فقلت: ماهذا الدخان قالوا :
هذا الدخان يخرج من مقبرة زوجتك كل يوم منذ ان دفناها فقلت :
والله اني اعلم الناس بها كانت صوامة قوامة عفيفة تنهى عن المنكر وتقر بالمعروف ولايخزيها الله ابدا فقمت وذهبت الى المقبره ومعي الرجال فأخذت احفر القبر حتى وصلت لها فإذا هيا ميتة جالسه وابنها هذا اللذي معي حي عند قدميها وإذا بمناد ينادي يامن أستودعت الله وديعتا خذ وديعتك قال العلماء ولو انه استودع الله الام لوجدها كما تركها