التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


قصه تائبه

قصه تائبه بسم الله الرحمن الرحيم حينما سمعتها... وكأنها أول مره تمر علي!! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بينما كنت في جلسه عائليه .. وكان جهاز (التلفزيون)

قصه تائبه


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قصه تائبه

قصه تائبه بسم الله الرحمن الرحيم حينما سمعتها... وكأنها أول مره تمر علي!! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بينما كنت في جلسه عائليه .. وكان جهاز (التلفزيون)

  1. #1
    الصورة الرمزية المنسي
    المنسي
    المنسي غير متواجد حالياً

    رفـيق الـدرب Array
    تاريخ التسجيل: May 2011
    المشاركات: 30,627
    التقييم: 50

    Lightbulb قصه تائبه



    قصه تائبه
    بسم الله الرحمن الرحيم


    حينما سمعتها... وكأنها أول مره تمر علي!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بينما كنت في جلسه عائليه .. وكان جهاز (التلفزيون) مفتوح ..
    لأعلم لماذا .. فالكل مشغول.. والصوت قصير .. فلافائده..
    المهم.... أخذ احدهم (الريموت) وقام بتغيير القناه ..إلى أن وصل لقناه المجد للقرآن..
    كنا في هذه اللحظه منشغلين.. منا من يقرأ جريده, والآخر (يلعب) بالجوال .. الخ
    رفع أحدهم الصوت قليلاً... واذا بصوت ندي ... ياتي إلينا...
    كنت مشغولة لم انتبه للسورة أصلاًَ
    إلا عند...قوله سبحانه:
    { يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا }
    بالضبط هنا توقفت...
    اتجهت إلى مصدر الصوت...
    ثم بدأت أتخيل
    { وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا }
    كان وقع الآيه كبير علي.. وكأني لأول مره أسمعها...
    تقشعر جلدي.. تخيلت الموقف...
    { فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا }
    { فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا }
    { فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا }
    موقف مخيف ..
    تخيلتوا أحبتي..! !
    حينما رجعت للمنزل أول شي فعلت هو اني أتجهت الى تفسير السعدي
    { يومئذ يتبعون الداعي }
    وذلك حين يبعثون من قبورهم ويقومون منها، يدعوهم الداعي إلى
    الحضور والاجتماع للموقف، فيتبعونه مهطعين إليه، لا يلتفتون عنه، ولا يعرجون يمنة ولا يسرة.

    { لا عوج له }
    أي: لا عوج لدعوة الداعي، بل تكون دعوته حقا وصدقا،
    لجميع الخلق، يسمعهم جميعهم، ويصيح بهم أجمعين، فيحضرون لموقف القيامة،
    خاشعة أصواتهم للرحمن.
    { فلا تسمع إلا همسا }
    أي: إلا وطء الأقدام، أو المخافتة سرا بتحريك الشفتين فقط،
    يملكهم الخشوع والسكون والإنصات، انتظارا لحكم الرحمن فيهم، وتعنو وجوههم،
    أي: تذل وتخضع، فترى في ذلك الموقف العظيم، الأغنياء والفقراء، والرجال والنساء،
    والأحرار والأرقاء، والملوك والسوقة، ساكتين منصتين، خاشعة أبصارهم،
    خاضعة رقابهم، جاثين على ركبهم، عانية وجوههم، لا يدرون ماذا ينفصل
    كل منهم به، ولا ماذا يفعل به، قد اشتغل كل بنفسه وشأنه، عن أبيه وأخيه،
    وصديقه وحبيبه { لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه } فحينئذ يحكم فيهم
    الحاكم العدل الديان، ويجازي المحسن بإحسانه، والمسيء بالحرمان.
    والأمل بالرب الكريم، الرحمن الرحيم، أن يرى الخلائق منه،
    من الفضل والإحسان، والعفو والصفح والغفران، ما لا تعبر عنه الألسنة،
    ولا تتصوره الأفكار، ويتطلع لرحمته إذ ذاك جميع الخلق لما يشاهدونه
    [فيختص المؤمنون به وبرسله بالرحمة]فإن قيل: من أين لكم هذا الأمل؟
    وإن شئت قلت: من أين لكم هذا العلم بما ذكر؟
    قلنا: لما نعلمه من غلبة رحمته لغضبه، ومن سعة جوده، الذي عم جميع البرايا،
    ومما نشاهده في أنفسنا وفي غيرنا، من النعم المتواترة في هذه الدار،
    وخصوصا في فصل القيامة.

    اللهم أرحمنا إذا صرنا بهذا الموقف.....اللهم آمين آمين آمين



  2. = '
    ';
  3. [2]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: قصه تائبه

    قصة رائعة يعطيك العافية

  4. [3]
    المنسي
    المنسي غير متواجد حالياً
    رفـيق الـدرب Array


    تاريخ التسجيل: May 2011
    المشاركات: 30,627
    التقييم: 50

    افتراضي رد: قصه تائبه


+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )