عبرة لمن يعتبر

الغفلة تبعث هما ........والحزن يكوي قلبا
.وانا اعرض فلما .....لعل الامة تزيد فهما ...
واليكم هذه النشرة ...لنعيش سويا حسرة .....عن واقع بعض الفتيات فعباءتها كالفستان ....فيها النقش والالوان .....ضاقت للجسم الفتان ...
لتواكب هذه الازمان .....كشفت عن اجمل عينان .....وتمد بياض الكفان ...


فالاب ضرب مواعيده .....والام عجوزة وقعيدة.....واخوها يراقب صيده..
فمضت تمشي في الاسواق ...تسال عن احلى الاذواق .....
كم هذا خفض يا بائع ....بلسان مكسور مائع.......


ومضت تمشي في الاسواق ......
فراها بعض الشبان ....وقعوا في كيد الشيطان .......قالوا يا اجمل انسان ....
سلي العاشق والولهان ....وتعالي نمضي بامان .....كي ننسى كل الاحزان ....


فلو كان لها محرم ...ما استجرا ذاك المجرم ....ان ينظر او ان يقدم .........
لكن البنت بغفلتها ...تزعم ان ذلك راحتها ....تمشي في السوق بمفردها...
يا يا يا حسرة تلك الفتيات...
واسمعي عن بعض النكبات ....بنت في عمر الوردات ....تبحث في بعض القنوات ....
عن فيلم فيه النكسات ....لتعيش حياة الحشرات ...وتدمر اغلى الغايات ....



فتصيح بكل سخافة ....وتقول بدون مخافة.....
هذا ظلم للنسوان ....ان تمشي مثل الغربان ...وبلا فتن او الوان ....
هيا اعطوني الحرية **اولست فتاة عربية **


عاشت في التاريخ ابية..دون حياء او عصبية ...حتى لو كانت همجية...
فنلاحظ ان الحرية للفتيات ...هي في تقليد الغربيات ...واركض وراء الموضات
باللبس الضيق مرة ....وبالشعر المتبعثر كرة ....
تركض مرة ....ترقص مرة ...تخطف مرة ...تبكي تبكي الف مرة
فيا يا يا حسرة تلك الفتيات ....


والحرية في الاعمال ...ان تعمل عمل الابطال ....وتصير مديرة اعمال....
فيا يا يا خيبة تلك الفتيات .....



والحرية دون شطارة ...ان تركب افخر سيارة ...وتقود بكل مهارة ...
تتزين عند اشارة ....وتسلم عند المارة ....
تدخل حارة .........تسال جارة .....تضحك تارة .....


فهل هذه حضارة ....ام هي حقارة....
واترك لك الجواب..
فيا حسرة تلك الفتيات ....



والحرية في الاوقات ***بلا ذكر او صلوات ***
قد ضيعت كل الطاعات ***
للافلام والقنوات .......تخضع بخشوع وثبات ......ضيعت فيهن القربات
فيا يا يا غفلة تلك الفتيات



واقول لك يا بنت الاسلام اجيبي ***وتعالي للحق انيبي ***
كي توضع عنك الزلات **فهذا عن بعض الفتيات لله الحمد قليلات***
لكن البعض يزيد...والشيطان لهن يكيد.....
فاعوذ برب الاكوان ...من كيد كفور فتان....او من همزات الشيطان...
والحق يقال الان ....عن فتيات الايمان ...يخشين الله المنان....
نعمت والله الفتيات***التي تنبع فيهن الصحوة ***ولهن زينب قوة***
فهذه والله اسوة***
وما اروع تلك الفتيات...اين كانت فهي جميلة...بذكر الله خليلة
والعينان تكون كحيلة ...في دمعات غير عليلة ...ان قامت في الليل جليلة ....
قد صلت بعض الركعات ....
والثغر لها فتان ....ان ذكرت فيه الرحمن...فما اجمله يا اخوان ....
ان تتلو فيه القران ....في صوت عذب رنان ....
فما اروع اروع تلك الفتياة...
يارباه اليك متاب...انت المعطي والوهاب...
فاغفر للعبد المرتاب ....وتقبل ياربي متاب...انت الواحد والتواب ...


وفي الاخير اسال الله ان يعين كل فتاة على ارتداء الحجاب ويهديها الى الطريق المستقيم وان يفتح لها ابواب رحمته ومغفرته اااااااااااااامين