( بين جسدك / وروحك) ... sIP24122.jpg



‏​‏​‏​ستظل تعيش حالة شد وجذب ..


( بين جسدك / وروحك) ...




فَـ جسدك ..

يفضّل النزول إلى الأرض والاستمتاع بكل

لذاتها ؛ لأنه منها .. !





وَ روحك ..

تريد أن تسمو وتعلو إلى مركزها. ..




« وكلٍ منهما غذاؤه من منبعه »





فَـ الجسد ..

يحتاج إلى الأكل والشرب والنوم ليعيش




وَ الروح ..

تريد ما نزل من السماء من ذكر وقرآن

وإيمان لكي تعيش





شعورك بالجوع والعطش والتعب ..

إشارات لحاجة ”جسدك” !

،وشعورك بـ : الهـّم والضيق والملل ..

دليل حاجة
روحك” !




وهنا ندرك خطأنا..!

ـ أحياناً ـ

حين نشعر( بالضيق ) ..

نخرج إلى مطعم فاخر ..

أو جولة سياحية.. أو .. أو ..

ومع ذلك تجد أنه لم يتغير شيء





ـ عفواً ـ

أنت بهذا تلبي حاجات جسدك ..

بينما التي يحتاج هي روحك !!




أعد الاستماع إلى نفسك فـ قد أخطأت فهمها




"كلام مقنع وحقيقي .. فلنحيا حياتنا ولتسمو أرواحنا "