لذة عتابــــــك











إن رحت ضاق الصدر وإن جيت أبزها بك
لك في خفوقي ورود الحب ملمومه
والشعر في دفتري يالعذب يبدأ بك
لك بالحنايا غرام شقق هدومه
من كثر حبك لأجل تهدي له ثيابك
والخيل في مشيتك يالترف مصدومه
والغصن الأخضر تغطرس لحظة غيابك
في داخلي لك نهار جفت غيومه
رطب نهاري وخذ من عمري أتعابك
أترك ملامح جنونك بي مرسومه
واخذ القصايد غلاف الحب لكتابك
دام انه الحب فيني معلنٍ صومه
أهلا هلا بك بوقت الحب لي جابك
انا أشهد انه صفات الزين مقسومه
مابين قمة جمالك واسفل ترابك
وأنا أشهد انه لو ان الناس معصومه
ماذنبي الا لعبت بهادي أعصابك
قلت إسأل الورد وش هي علومه؟
يومك بساتين وضاع القلب باعشابك

ماجاء شكا لك خفوقي قاسي همومه
دامك تشوف الهموم بقلبي العابك
ماجاء شكا لك عذاب الحلم في نومه
لانه لقاك فـ منامه تكرم أحبابك
ماقد تمنيت أكون بيوم معلومه
إلا يوم اني غديت بدفتر حسابك
كم من لقب لك يهز الحب وخصومه
وإن جيت أعدد بضيع بحسبة القابك
وإن كانت النفس من كل شيء محرومه
ياجعلني ما أنحرم من لذة عتابك
يكفيني اني كتبت ابيات منظومه
وأخذت دمعة عيونك فرحة اعجابك
ياهاجر الروح منك الروح مظلومه
تكفى تفضل ونوخ عندي ركابك
بعض الأوادم بلا ذمه ومذمومه
لاتامن البعض لو هو اقرب اصحابك

يوم انه الطيب رجل ضاعوا زلومه
شفني كريم وصلتك طارق بابك