بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


ليست دعوة للتخاذل أو التنازل ...



ليست دعوة للتخاذل أو التنازل ... 126788_1322051356.gi

الغضب عاطفة أساسية طبيعية وهي وسيلة بناءة إيجابية
تمدنا بالطاقة العاطفية والجسدية حين نحتاج لحماية
أو حاجة لنداوي جروحنا ...
لكن لا يجب أن نستغل هذه الحاجة ونطلق العنان لها
لتكبر بصورة منفرة ومخيفة ...
ونستغلها بالإساءة والأذى والعنف والتدمير
للغضب قوة وقد تكون رهيبة وعندما تنفجر
فلا يمكن أن نتوقع مدى ما تسببه من دمار للآخرين
لكن أول من يتأثر بعواقبها نحن مُطلقوها...

ليست دعوة للتخاذل أو التنازل ... 126788_1322051586.jp

مهما كان الإحباط الذي نشعر به أو التهديد أو العنف والخسارة
فلا يجب أن ينسينا هدوئنا وقوة التسامح
التي نملكها في قلوبنا والصفح الجميل ببساطة
لأن الدنيا لم تكن آخر همنا ...
وهذه ليست دعوة للتخاذل أو التنازل عن الحق
وإنما أخذه بصورة راقية بعيدة عن نزق الشيطان
وهذا أساس السعادة في الدنيا
أن لا نتعصب لأنفسنا وآرائنا
ولا لأي من مغريات الدنيا

عندما نطلق العنان لغضبنا فإننا سندمر صحتنا
وندمر علاقاتنا...
ممكن للغضب إن تملكنا أن يجعلنا ننفجر في أسوأ توقيت
وأسوأ مكان ...
ماهو الشيئ في كامل دنيانا يستحق أن نروع إنسان بسببه
أو نحزنه .؟.....
ما التراكمات التي جمعناها كل تلك السنين
لتتحول لمارد يحرق كل شيئ جميل ؟
ماالمعتقد الذي نحمله ويجعل كل ذلك مقبول أو حتى ذو فائدة ؟
عندما يتصرف إنسان بالغ كطفل ويستعمل قوته في إيذاء الآخرين
ويغيب عقله فإنه يتنازل بإرادته عن مروءته ...
وينتقص من أخلاقه بيده ويسيئ لنفسه إساءة كبيرة
وينسى حقيقة أن الله يراه ...
بسم الله الرحمن الرحيم
(ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )
فأين القلوب التي تعقل ؟