التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


التدفق الشعوري

مااجمل أن تشعر كأنك شلال يتدفق التدفق الشعوري!! التدفق الشعوري ..! الطفل :

التدفق الشعوري


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: التدفق الشعوري

مااجمل أن تشعر كأنك شلال يتدفق التدفق الشعوري!! التدفق الشعوري ..! الطفل :

  1. #1
    الصورة الرمزية املي بالله
    املي بالله
    املي بالله غير متواجد حالياً

    نائبة المدير العام Array
    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 68,020
    التقييم: 1052
    النوع: Red

    افتراضي التدفق الشعوري

    مااجمل أن تشعر كأنك شلال يتدفق














    التدفق الشعوري!!







    التدفق الشعوري ..!










    الطفل :






    أماه الجذع الذي في سطح آل فلان لا أراه ؟






    الأم :






    يا بني ليس ذاك جذعا .. ذاك ( منصور ) كان دآيماً يصلي .. قد مات







    أما ابن الزبير فتقول و الدته :









    أنها دخلت عليه بيته , فسقطت (حيه) على إبنه هاشم






    فصاحوا الحية .. الحية .. فرموها






    و هو لم يلتفت إليهم






    ما هو ذلك الشعور الذي أفقد منصور و ابن الزبير الإحساس بما حوله بل حتى عن فلذة كبده ؟!






    أما الثالث






    يسألونه عن عدم سهوه فيقول:






    هيهات .. مناجاة الحبيب تستغرق الإحساس






    عن ماذا يتحدث هؤلاء ؟!..






    ( الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ )







    يقول د.ياسر عبد الكريم بكار في( القرار في يديك )






    و هو يحاول أن ينقل لنا التحليل النفسي الدقيق للخشوع متسائلا :






    (هل أكرمك الله يوما بحضور ليلة ختم القرآن في الحرم المكي؟!






    كنت أتأمل هذه الآلاف المؤلفة .. التي نسيت ما حولها..






    نسيت كل همومها ومشاغلها.. نسيت تعب السفر الشاق إلى مكة






    و هي تصطف منغمسة في التذلل بين يدي الله و هي تردد






    ( آآآآآمين )






    مؤمنة على دعاء الشيخ السديس ـ حفظه الله ـ






    تلك اللحظات تمثل أرقى لحظات السمو الإنساني و منتهى النعيم الدنيوي الذي يمكن أن تتذوق حلاوته)






    و يواصل د.ياسر حديثه فيقول :






    (من عاش هذه اللحظات فقد شهد واحدة من الحالات النفسية المدهشة






    و التي درسها علماء النفس بإهتمام و أطلقوا عليها حالة (التدفق flow) )






    ما رأيكم بهذا المصطلح ؟!






    ( التدفق)






    هل تتلمسون عذوبته و صدقه؟!







    ( التدفق الشعوري Flow ) :






    هي حالة من نسيان الذات والغرق في عمل يملك كل إنتباه المرء وحواسه






    حتى يكاد لا يشعر بالعالم الخارجي من حوله، وتدعمه تدفق من العواطف الإيجابية مليئة بالطاقة والحيوية






    تعمل جميعها على صرف انتباهه تجاه العمل الذي يقوم به.






    يكتنف الإنسان في هذه اللحظات شعور بتوقف الزمن، وإحساس داخلي بالبهجة،






    وقدرة خارقة على التركيز والمهارة في الأداء، وتحول الصعب إلى أمر يسير.






    ويغيب عنه الإهتمام بالكيفية التي يُؤدي بها العمل أو التفكير في النجاح أو الفشل






    لأن مشاعر السرور والبهجة بالعمل نفسه هي فقط التي تحركه وتحفزه .







    واسمع كيف تصفها إحدى لاعبات رياضة التزلج :











    لا أتذكر شيئاً من تلك اللحظة، إلا أنني كنت مغمورة بشعور من الإسترخاء، شعرت وكأنني شلاليتدفق.







    يعيش مثل هذه الحالة العلماء أثناء قيامهم بتجربة ملهمة ،






    والرياضيون في أحلك المنافسات،






    والفنانون أثناء قيامهم بعمل مبدع،






    والخطباء في أصعب المواقف وغيرهم.







    أحد أهم العلماء الذين انشغلوا بدراسة ( التدفق الشعوري) هو عالم النفس ميهالي.






    درس هذا العالم ظاهرة التدفق ووصل إلى أن الدخول فيها يحتاج إلىالمتطلبات الآتية:







    * حب العمل الذي ستقدم عليه :






    والشعور بالبهجة العارمة والحماس المتقد أثناء القيام به.






    إذ لا يمكن أن تصل إلى مرحلة التدفق الشعوري أثناء أداء عمل لا تحبه ولا تعشقه.






    فالبداية إذن في خلق الإهتمام، والرغبة الجامعة في أداء العمل، والإستمتاع به.






    وسيساعدك في ذلك أن تسأل نفسك: ما هو العمل الذي تود أن تجد نفسك منغمساً فيه وتتمنى أن لا ينتهي ؟






    في دراسة لـ (200) من الرسامين بعد 18 سنة من تخرجهم من كلية الفنون






    تقرر أن الفنانين الذي تذوقوا واستمتعوا ببهجة الرسم ذاتها هم الذين أصبحوا فيما بعد رسامين جادين لهم ووزنهم.






    أما هؤلاء الذين كان دافعهم في الإلتحاق بكلية الفنون، تحقيق الشهرة والثروة فقد انسحب معظمهم من مجال الفن بعد تخرجهم.






    ولذا تنتهي الدراسة إلى أن: ( يجب أن يكون هدف الرسامين هو الرسم ولا شيء آخر ).







    * تركيز الإنتباه الحاد :






    على العمل الجاري وفي اللحظة الحالية وليس على الماضي ( أخطاء ) أو على المستقبل ( مكاسب ).






    فالتركيز العالي هو جوهر التدفق. وهذه الخطوة تتطلب قدراً من الجهد،






    لكن ما إن يصل المرء إلى مرحلة التدفق حتى تنطلق قوة دفع ذاتية






    تؤدي إلى القيام بالعمل بكل هدوء ودون جهد عصبي يذكر.






    كيف نصل إلى التركيز الحاد ؟






    يمكن أن نتعلم ذلك من كبار الرياضيين. فقبل أن تبدأ أي مباراة أو منافسة يخلو الرياضي بنفسه،






    ويقوم بتمرين التنفس العميق حيث يوجه تركيزه على عضلات بطنه وهي تقوم بإدخال الهواء وإخراجه،






    والتأكد من جريان الأوكسجين في كل عضلة. بعد الإسترخاء وإستجماع التركيز،






    يبدأ بممارسة تمرين التصور البصري حيث يبدأ في تصور المهارات والحركات والتكتيكات التي يتوجب عليه القيام بها أثناء اللعبة.






    كما يصوب تركيزه نحو الهدف ( كرة التنس أو مرمى كرة السلة أو العمود الذي يجب أن يجتازه بالقفز.. إلخ )






    ويبعد أي مؤثر قد يشتت ذهنه.







    * الشعور بالتحدي :






    فالأعمال السهلة تبعث فينا الملل، والأعمال شديدة الصعوبة أو التي نجهل كيف تؤدي تسبب لنا القلق والإرتباك.






    بينما الأعمال التي تتجاوز حدود قدرتنا وتشكل تحديا معقولاً قد تكون هي الأنسب كعامل مساعد للوصول إلى حالة التدفق.






    ولذا يُنصح بتقسيم المشروعات الضخمة إلى أعمال جزئية صغيرة تساعد على قوة التركيز






    وبالتالي الوصول إلى مرحلة التدفق وقمة الأداء.







    في الختام ..!






    بعد قراءتي لأدبيات هذه المهارة سألت نفسي : كم نعيش هذا الشعور خلال اليوم؟.






    هل يمكن أن نعيد التفكير في الأعمال الروتينية التي نقوم بها كل يوم






    (العمل الوظيفي، الدراسة الجامعية، الصلوات الخمس،..)






    ونحولها إلى أعمال تُؤدي ونحن في حالة التدفق الشعوري؟ أمر يستحق التجربة..!









    "







    و الآن هل عرفتم ما لذي شغل ابن الزبير عن فلذة كبده ؟! إنه الخشوع الحق






    و ماذا كان يرمي إليه ـ عامر بن عبد قيس ـ حينما قال :






    مناجاة الحبيب تستغرق الإحساس ؟!! هو أن تكون مغمور بشعور من الاسترخاء






    أن تشعر كأنك شلال ( يتدفق)

  2. = '
    ';
  3. [2]
    المنسي
    المنسي غير متواجد حالياً
    رفـيق الـدرب Array


    تاريخ التسجيل: May 2011
    المشاركات: 30,627
    التقييم: 50

    افتراضي رد: التدفق الشعوري


  4. [3]
    Mrs.eng
    Mrs.eng غير متواجد حالياً
    عـضـو جـديد Array


    تاريخ التسجيل: Apr 2012
    المشاركات: 20
    التقييم: 50

    افتراضي رد: التدفق الشعوري

    جزاك الله خيرا .......
    واعاننا الله على امور ديننا ودنيانا ...........
    الراحة بالاخير راحة الضمير وليس العقل والابدان
    شكرا على الموضوع الرائع

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )