لايغني عذرآ او عتاب


لا والذي فرض الكتاب

لايغني عذرآ او عتاب
ماتجزى الا مثلما
قدمت من قبل الحساب
صمدآ اتيته طائعآ
رحماه قد سبق العذاب
حقآ اتيته عاصيآ
فابشر بانواع العقاب
عبس الطغاة ومكرهم
لم يهدهم عين الصواب
دنيا وان جارو بها
خداعة مثل السراب
والدار دار الاخرة
والفوز في عتق الرقاب
ان كنت في شك مريب
يكفيك خلقك من تراب