قصة حقيقية محزنة







قصة حقيقة

يحكى لى احد الاصدقاء كان يدرس فى امريكا و لاية كلفورنيا مدينة سان فرنسسكور
عذرا لأن القصة و واقعية ممكن لا تجدو بعض المفردات التى نراها دائما فالقصص
التشبيه و المشبه به و العبارات الرنانه المشوقة زرقة السماء و اشعة الشمس الذهبية و لؤلؤ البلور الخ الخ
وايضا فى و اقع الامر لم يسبق لى ان كتبت قصه او خطر فبالى ان اكون كاتب قصى قصيرة او طو يله
لذا لم اتعلم قو اعد كتابة القصص ولم اطلع على المفردات الدارجة و اسلوب التشو يق و ربط العبارات بحبكة ادبية
الشاهد بذالك لااستبيحكم العذر اذا لم تكن القصة ذات الطابع القصصى المتعارف عليه معليش ام سورى


المهم يقول صاحبنا انه يوم من الايام بعد رجوعة من الجامعة شعر بتعب شديد بسبب يوم شاق بالاضافة للمحاضرات
ورشة عمل و زيارات ميدانية وحركة ذالك اليوم فوق العادة عمل مجهود اضافى
شربت كوب عصير وتناولت بعض من الفو اكة قلت فنفسى اريح شوى
و اخذتنى نومة طو يله صحيت ا لا الدنيا ظلام قمت مفجوع ما ادرى انا فى اى وقت ركزت شوت لقيت الوقت الساعة 3 صباحا الناس تنام بدرى قليل الى يسهر فحينا مهو عندنا حتى الاطفال لين اخر الليل صاحين ما علينا
و قمت عملتلى كوفى و صليت الفروض اللى فاتتنى طبعا حسيت بجوع والله ما فيا اقوم
اطبخ و انفخ حتى و لو بيض قلت خلينى اروح مطعم اسمة جاك انذاباكس قريب منى ارو حله مشى

المهم لبست ملابس الخروج الجو كان مشتى طبعا فصل الشتاء وما ادرك ما فصل الشتاء هنا الصيف يالله الخراج
نهايتة دفيت نفسى كو يس و لبس معطف برد و قفازات و شال على الاذنين علشان ما تنكسر
وقلت كذا تمام ماحتاج السيارة يبعد عنى المطعم تقريبا 200 متر احرك دمى شو ية
و انا ماشى فطريقى تقريبا باقى عن المطعم 70 متر نصف المسافة تقرييبا لا حظت
شخص جالس على الارض و متكى على عامود انارة الشارع
وكل ما اقتربت تتضح الرويأ شيئا فشيئا حتى اقتربت بعض المترات وجدتها فتاة لابسة معطف صوف اسود
كان و اضح انها فحالة بيئس و حزن وبرد كانت و اضعه ياقة المعطف على رأسها
بصر احه كنت بمشى فطريقى و اتركها حالها مثل كثير من الامركان يعدى من جنبك حتى لو كنت فحالة تحتاج من يمد يده لك
ولا كأنك موجود بصراحه يفقدون التكافل الاجتماعى والرحمة و الروابط الحميمة بين االبشر وامور انسانية كثير يطول فيها الحديث
المهم شعرت ان المسئله مهى عادية اكيد فيه امر مهم قلت فنفسى ان شالله اقدر اساعدها لوجه الله تعالى
قربت منها و سلمت ماردت فالبداية وكررت التحية قلت هل ممكن اقدم مساعدة
رفعت راسها الا هى شابة 25-28 سنة تقريبا جميله ولكن و اضح على و جهها اثر كدمات
ودم خفيف حول فمها انتابنى الحزن عليها و قلت لابد ان ان قدم لها يد العون
قلت لها هل اخذك الى المشفى هزت راسها (لا) تشعرين بالجوع نروح ناكل فالمطعم او اجلب لك طعام هزت راسها (لا)
قلت يارب ايش ممكناقدر اعملها اتصل على البو ليس يشوف ايش مشكلتها يقول جلست جنبها
احاول اقدملها خدماتى تخيلو الجلسها جالسة على الارض و ثانية رجليها ويدينها سانده على ركبها وراسها على يديها
منظر كيئب ومحزن فنفس الوقت حاولت كذا مره لدرجة انى تسو لت خدمتها و لكن جميع محاولاتى بائة بالفشل قلت فنفسى عملت المفترض على ان اعملةههمت بتركها وقلبى يتعصر الم و حزن
قلتلها طيب مع السلامة قالتلى مع السلامة مشيت خطو تين قالت انا( بنتحر اليوم)
قال الكمة ما كنت مستو عبها وقفت فى مكانى كأنه ايعاز عسكرى بالقوف ورجعت لها جلست لاشعو ريا ووضعت يدى على راسها
ايش قلتى قالت انا بنتحر اليوم قلتلها ليش قالت مهو لازم اعيش خلاص جربت حظى فالحياة و فشلت
جلست بجانبها اهدئ عليها و هى مقررة واترجها و صارت تبكى وانا لا شعو ريا وجدت نفسى ابكى معاها المهم طلبت منها ان تأخر الانتحارللغدالظاهر حنت على حالى ووافقت اخير على الحاحى الشديد و تو سلى . سئلتها هل تشعرين بالجوع قالت نعم لى يوم كامل لم اتذوق الطعام و لا الشراب المهم قلت طيب نذهب للمطعم قريب منا جدا
قالت لو شافونى بهذه الحال سوف يتصلو بلبو ليس وانا لا اريد ذالك قلت طيب انا بيتى قريب انا اطلب الطب و ناكله سوا فالبيت اذا حبيتى حتى تأخذين قسطا من الراحه و التدفئة
وافقت المهم طلبت الاكل وذهبنا سو يا الى منزلى يوجد لدى صندوق اسعافات أو ليةو اقراص دواء للألام ( البون استان) ضمدت جراها الظاهرة
الظاهر انها اكله ضرب جامد من مصارع مامافى قلبة ذرة من رحمة يالله تمشى يالله تجلس والله قطعت قلبى قلت خلينى اجهز الاكل عبارة عن سندو شتات رحت المطبخ و قفت احس ارجولى مهى قادرة تشيلنى و جلست و رحت ابكى بحرقة ايش عملت المسكينة
علشان تتعاقب بهذا الشكل الاجرامى البشع شكلها انسانة رقيقة ناعمة جسمها ضيئل مهو مثل جسم الكثير من الامريكان زى البغال عملتلها كوب كوفى علشان تدفا ورجعت المطبخ احضرت معى
الكا تشب و الماينيز و الماستر لقيتها نامت على الكنبه قلت فنفسى تاكل اى شى على الاقل علشان يساعدها ورد شى من عافيتها صحيتها بهدوء صحيت قلت لها الاكل قامت و اكلت يمكن ثلث السندو شت وانا احاول اعطيها بطاطس تجاو بت و اكلت و اعطيتها كوب عصير قالتلى ابغى انام اخذتها لغرفتى و نيمتها على سريرى و لحفتها و طفيت النور و قفلت الباب و انا كملت اكلى والله بغصة فنفسى و حاولت انام على الكنبه الحمدلله اخذتى نومة بعد التعب النفسى اللى مريت فيه
صحيت يمكن بعد 3 ساعات لا جامعة ولا يحزنون المسئلة فيها نفس وهى نامت قبلى يمكن بساعتين يعنى اخذت 5 ساعات نوم قلت خليها تشبع نوم الو اضح مراح تصحى الا بعد 12 ساعة طلعت اجيب شوية اغراض من السوبر ماركت بسيارتى
بعدت عن البيت يمكن 10 دقايق الا اشوف وحدة تمشى على الرصيف لا بسة معطف صوف اسود شكيت فيها بعدما اتعديتها بخطوات اطالع فالمراية الخلفية الا هى اللى ما انكر و جهها
للقصة بقية