لا تطرقي ما اوصدت من أبواب




اللي يبينا عيت النفس تبغيه
واللي نبي عيا البخت لا يجيبه

لا تطرقي ما اوصدت من أبواب
فالتي قبلك أدمت القلب عتاب
ثم ضيعته في متاهات الغياب
كسؤال في متون الوجد أعياه الجواب
لا تطرقي ما اوصدت من أبواب
فإن وراء القلب الف باب
لفه شك ووهم وصمت واضطراب
يا من طرقتي الباب
ما الذي يغويك فى ناسك
تعبد في دير ظلله السراب
تنفس الآلام في صمت
وأدمن تلاوة السور إكتئاب
حتى بات يخشى عليك
من هاجس الأيام وصدى العذاب
أو من ضلالات رؤاه.. تحيل جنتك يباب
يا هذه .. كيف ستفتحي الابواب
وكل أحلامه قد أضحت تراب