لا تندم على حب عشته


حنين الماضي



من حنين الماضي ..
تذكرت يوما أني مازلت أعاني
أعاني من الزمن ..من الحزن ..من الوداع ..
أعـــــــــــــانــــي...أ ـــــــــــــانــــي...
تذكرت حينها أصدقائي وأحبابي ...
تذكرت ذكرياتي الحلوة بينهم ..
وكم الزمن فرق بيننا..
حينها هلَّت الدمعة الحارقة في عيني
وتوجعت من ذكرياتي .. وزادت آهاتي
وارتفع صوتي منادياً..
رحمـــآآك ربي بي ...
خنقت العَبرة صدري ..
وبدأ السكون .. وبهدوء
بدأت أتذكر شريط حياتي وذكرياتي







ذات يوم وفي صباح مشرق بالنور والمسراتِ
هل علي يوم جديد لم اعرف له عنوان..
غير أنه يوم الفرح والسرور
حينما حل على حياتي ضيف جديد ..
دخل الأعماق سريعا ..
لم يحتاج إلى استئذان ..
قلبي رحب به مبادراً ..
كأنه ينتظره منذ زمن ماضٍ ..
أحببته بصدق ..
وجدت فيه روح الوفاء .. و الحب .. و الإخلاص
تعودت عليه حتى أصبح جزء مهم في حياتي ..
أتألم لألمه.. وأفرح لفرحه ..
عشت معه أحلى الأوقاتٍِ..
فديت عمري وحياتي له ..
مقابل أن يستمر معي طول حياتي
حياتي معه باختصار كانت
(( جنة الله لي في دنياي ))





تبادر إلى ذهني أن الحياة لاتدوم
فتذكرت أيامي المُرِّه الماضية
تذكرت الآلم والآحزان والمواجع .
خفت .. ارتعشت ..
الى اين سأذهب ؟ هل سأرجع إلى .. ؟





فبادرت مسرعاً لحبيبي ..
وأخذت منه المواعيد أن يظل معي طول حياتي
استغرب مني كثيرا .. لكنه وعدني ..
لكن لاحظت أنه كان يلمح لي بما خفت منه
لكن لم أبالي من تلميحه ..
لأني أخذت الوعد منه ..





... فجأة ...
وبدون مقدمات ..
وبلا سبب مقنع ..
أعلن الرحيل ..
وطعنني بخنجره الحاد المسموم في أحشائي
وخلف بعده الحزن والألأم والآهات..
وتركني وحداُ أعاني المر من حياتي ..
وأكثر من آهاتي وَ ويلاتي ..






توقف شريط الذكريات عن إكمال نفسه
عند نقطة ذرفت فيها عيناي كل دموعها
رفعت يدي إلى السماء .. وناجيت ربي
بأن ييسر لأحبتي طريقهم في كل وقت وكل زمان






((** ماذا استفدت من حنين الماضي ** ))



(( أن الحياة لا تدوم لأحد .))

وأن الأيام دُوَل ..

و أن الذكريات دوم تكون أكثر من اللحظات اللي نعيشها