دعوات المظلومين




بسم الله الرحمن الرحيم


لقد وردت أحاديث كثيرة تفيد أن دعوة المظلوم من الدعوات المستجابة،
منها ما في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما:
لما بعث رسول الله معاذًا إلى اليمن وأوصاه قال له في آخر وصيته:
((واتق دعوة المظلوم؛ فإنه ليس بينه وبين الله حجاب))، وعند الترمذي والإمام أحمد وأبي داود عن أبي هريرة أن النبي قال:
((ثلاثُ دعواتٍ مُسْتَجَابَاتٌ لا شكَّ فيهنَّ: دَعْوَةُ الوالد، ودعوة المسافر، ودعوة المظلوم)).

وقد تحقق هذا الوعد الإلهي منذ آدم عليه السلام إلى يوم الناس هذا، فهذا فرعون
الذي بلغ من الطغيان والجبروت والظلم ما بلغ، حتى إنه استعبد
أهل مصر وبلغ به من صلفه وغروره ما قاله الله جل وعلا:
وَقَالَ فِرْعَوْنُ يٰأَيُّهَا الْملاَ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرِي
فَأَوْقِدْ لِي يا هَامانُ عَلَى الطّينِ فَاجْعَل لّي صَرْحًا لَّعَلّى أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَـٰهِ مُوسَىٰ
وَإِنّي لأَظُنُّهُ مِنَ الكاذِبِينَ وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الأرْضِ بِغَيْرِ الْحَقّ
وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لاَ يُرْجَعُونَ فَأَخَذْنَـٰهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَـٰهُمْ فِي الْيَمّ فَانظُرْ
كَيْفَ كَانَ عَـٰقِبَةُ الظَّالِمِينَ وَجَعَلْنَـٰهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ
وَيَوْمَ الْقِيـٰمَةِ لاَ يُنصَرُونَ وَأَتْبَعْنَاهُم فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ القِيَامَةِ
هُمْ مّنَ الْمَقْبُوحِينَ [القصص:38- 42]،


فدعا عليه نبي الله موسى: وَقَالَ مُوسَىٰ
رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلاَهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا
لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَىٰ أَمْوالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَىٰ
قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّىٰ يَرَوُاْ الْعَذَابَ الألِيمَ [يونس:88]،


قال الله تعالى بعدها مباشرة: قَالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَّعْوَتُكُمَا
فَاسْتَقِيمَا وَلاَ تَتَّبِعَانّ سَبِيلَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ [يونس:89].


وهذا رسول الله عندما دعا على أعدائه الذين آذوه وحاربوا دينه وظلموه ظلمًا عظيمًا،

كان ذات يوم ساجدًا عند الكعبة وكان بقربه جماعة من كفار
قريش فيقول بعضهم لبعض:

أيكم يقوم إلى سلى جزور بني فلان فيلقيه على ظهر محمد؟
فيقوم عقبة بن أبي معيط ويأخذ السلى ويلقيه على ظهر النبي ،
فيبقى النبي ساجدًا حتى تأتي ابنته وتأخذ السلى من
على ظهره وهي تبكي، ثم تقبل على المشركين تسبهم،
فيقوم النبي قرب الكعبة ويرفع يديه ويقول:

((اللهم عليك بقريش، اللهم عليك بأبي جهل، اللهم عليك
بعقبة بن أبي معيط، اللهم عليك بفلان، اللهم عليك بفلان))،
ويعد سبعة من صناديد المشركين، كما في الصحيحين،
يقول ابن مسعود : فوالله، لقد رأيتهم صرعى يوم بدر،
ثم سحبوا إلى قليب بدر فألقوا فيها بعدما انتفخت جثثهم،
وأتبع أصحاب القليب لعنة.

إيـاك من ظلم الكريـم فإنه مرّ مذاقتـه كطعم العلقم

إن الكريـم إذا رآك ظلمتـه ذكر الظلامة بعد نَوم النُّوَّم

فجفا الفراشَ وبات يطلب ثأرَه أسفًا وإن أغضى ولم يتكلّم


أيها المسلمون، وعندما يحاصَر المسلم من كل جهة ويضيّق عليه
الخناق فلا يستطيع الانتصار لنفسه ممن ظلمه ولا يقدر على التخلص
من الظلم الصارخ الذي أحاط به من كل جانب يرفع يديه إلى السماء،
فتَفتح له السماء أبوابها، وتأتيه منافذ الفرج ويتنزل عليه المدد،
إنه مدد السماء من رب الأرباب وخالق الأسباب، مهلك الجبابرة
وقاصم القياصرة، الذي أهلك عادًا الأولى وثمود فما أبقى وقوم
نوح من قبل، إنهم كانوا هم أظلم وأطغى.


إن رحمة الله تبارك وتعالى تتجلى في هذا السلاح الفتاك الذي
منحه الله للمظلومين، بل إن الظلمة مهما بلغوا من الطغيان أفرادًا
كانوا أو دولاً قد يسقطون بسبب الدعاء.
أما والله إن الظلم شـؤم وما زال المسيء هو الظلوم

إلى ديّان يوم الدين نمضي وعند الله تجتمع الخصـوم


هل يظن الظالم بأن الله غافل عنه، لا يعلم عنه، لا يقدر عليه،
إن الله يمهل الظالم لكن لا يهمله، يصبر عز وجل على الظلمة
ولكن إذا أخذهم لم يفلتهم، قال الله تعالى: وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى
فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ [النحل:61].


فيا أيها الظالم، اتق دعوة المظلوم، لا تعرض نفسك لدعائه؛
لأن دعوة المظلوم مستجابة. اتق دعوة المظلوم؛ فإنها تُحمل
على الغمام، ويقول الله تعالى: وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين.
اتق دعوة المظلوم وإن كان كافرًا؛ فإنه ليس دونها حجاب،
فكيف بالمظلوم إن كان مسلمًا؟! كيف بالمظلوم إن كان صالحًا تقيًا؟!



وقصص المظلومين
كثيرة، منهم من دعا على من ظلمه فاستجاب الله دعوته، نذكر بعضها تسلية للمظلومين وتحذيرًا للظالمين:

فهذا سعد بن أبي وقاص ،
ظُلم فدعا سعد على من ظلمه وكان مجاب الدعوة، وتفصيل القصة
أن عمر بن الخطاب عيّن سعد بن أبي وقاص أميرًا على أهل الكوفة،
فاشتكوه إلى عمر وقالوا: إن هذا الأمير فيه كذا وكذا حتى قالوا:
إن هذا الأمير لا يحسن الصلاة، فدعاه عمر بن الخطاب فقال له:
يا سعد، إن أهل الكوفة شكوك في كل شيء حتى قالوا: إنك لا
تحسن أن تصلي، فقال سعد: أما إني أصلي بهم كما رأيت النبي يصلي،
أطيل في الأوليين وأخفف في الأخريين، فقال له عمر: ذلك الظن بك يا
أبا إسحاق، ثم أرسل عمر لجنة إلى الكوفة للتأكد من الأمر وتقصّي الحقائق،
فذهبت هذه اللجنة إلى الكوفة وصارت تقف في أسواق الناس وفي
مساجدهم وتسألهم: ماذا تقولون في أميركم؟ فيقولون: لا نعلم إلا خيرًا،
حتى دخلوا على مسجدٍ لبني عبس فسألوهم: ما تقولون في سعد بن أبي
وقاص أميركم؟ قالوا: لا نعلم إلا خيرًا، فقام رجل مرائي فقال: أما أن سألتنا
عن أميرنا سعدًا فإنه لا يقسم بالسوية ولا يسير بالسرية ولا يعدل بالقضية،
بمعنى: أنه رجل فيه ظلم وجبن وخوف ولا يساهم في المعارك، فقام
سعد بن أبي وقاص وقال: اللهم إن كان عبدك هذا قال رياءً وسمعة
فأطل عمره وأطل فقره وعرضه للفتن ـ والقصة في صحيح البخاري ومسلم
ـ، فاستجاب الله دعوة سعد، وقد كان مظلومًا من قِبَلِ ذلك الرجل، فطال
عمره حتى سقطت حاجباه على عينيه من الكبر، وطال فقره حتى إنه
كان يمدّ يده يتكفّف الناس، وتعرّض للفتن حتى إنه كان على رغم
فقره وشيخوخته وكبر سنه كان يقف بالأسواق يتعرّض للجواري
يغمزهنّ، فإذا قيل له في ذلك قال: شيخ كبير مفتون أصابته دعوة سعد.

وهذه قصة أخرى لامرأة يقال لها: أروى بنت أويس،

شكت الصحابي الجليل سعيد بن زيد إلى مروان بن عبد الحكم أمير المدينة،
وقالت: إنه أخذ شيئًا من أرضها، فقال سعيد بن زيد: أنا آخذ شيئًا من أرضها بعدما سمعت رسول الله يقول في ذلك؟! فقال له مروان: وماذا سمعت من رسول الله ؟
قال: سمعته يقول: ((من اقتطع شبرًا من أرض طوِّقه يوم القيامة من سبع أرضين))، فقال مروان بن الحكم: لا أسألك بعد هذا بينة، يكفيني قولك هذا،

ثم قام سعيد بن زيد ودعا على هذه المرأة التي ظلمته وكذبت عليه
ونسبت إليه ما هو منه بريء، فقال: اللهم إن كانت كاذبة فأعمِ بصرها
واجعل ميتتها في هذه الأرض. قال راوي الحديث عروة بن الزبير ـ
والحديث في الصحيحين ـ قال: فوالله، لقد عمي بصرها حتى رأيتها
امرأة مسنّة تلتمس الجدران بيديها، وكانت في هذه الأرض بئر،
وكانت تمشي في أحد الأيام فسقطت في البئر، وكان ذلك البئر قبرها،
وأجاب الله دعاء سعيد بن زيد وكان مظلومًا .

وما يزال الله عز وجل يتقبل دعوات الداعين ويستجيب استغاثة المظلومين.

وهذه قصة ثالثة
فيها عجب وعبرة، ذكرها عدد من المؤرّخين،
وقد حصلت في بلاد الأندلس، ذكروا أن حاكمًا من حكام الأندلس يقال له:
ابن جهور، وكان أميرًا على قرطبة أحد كبار المدن الأندلسية، حاول
بعض جيرانه أن يعتدي عليه وهو يحيى بن ذي النون، حاول أن

يعتدي عليه ويأخذ ملكه، فاستنجد ابن جهور بأحد حكام الأندلس يقال له:
المعتمد بن عباد وكان ملكًا قويًا شاعرًا أديبًا مشهورًا، فجاء المعتمد
بن عباد وساعده وقضى على عدوه، ولكن المعتمد بن عباد لما رأى
قرطبة وما فيها من المياه والبساتين والخضرة والأموال والترف طمع
فيها وبدأ يخطّط للسيطرة عليها، فأدرك ذلك أمير قرطبة ابن جهور
فذكّر المعتمد بن عباد بالعهود والمواثيق التي بينهم، وذكّره بالله،

لكن المعتمد بن عباد كان مصرًا على احتلال قرطبة، وفعلاً تحقق
للمعتمد بن عباد الاستيلاء على قرطبة بعد طول كيد وتدبير وتخطيط،
فاستولى عليها وأخذ أمراءها وطردهم منها وصادر أموالهم، وقتل
منهم من قتل، وسجن من سجن، وخرج أمراء بنو جهور من قرطبة
بلا مال ولا جاه ولا سلطان أذلاء خائفين مذعورين، وبعدما خرجوا

منها التفت ابن جهور إلى قرطبة، هذه المدينة التي طالما تمتع بحكمها،
وعرف أنه ما أخرج منها ولا تسلط عليه ابن عباد إلا بسبب دعوات
المظلومين وبسبب الدماء التي أسالها ظلمًا وعدوانًا، وبسبب الأموال
التي أخذها بغير حق، وبسبب ظلمه للناس وحيفه في معاملته لهم،
عرف ابن جهور هذا فالتفت إلى قرطبة ورفع يديه إلى السماء وقال:
يا رب، اللهم كما أجبت الدعاء علينا فأجب الدعاء لنا، فإننا اليوم
مسلمون مظلومون، فدعا الله عز وجل على المعتمد بن عباد،
وخرج بنو جهور، وظل ابن عباد يحكم قرطبة ردحًا من الزمن
يتمتع بما فيها من الترف، وقد بلغ الترف بالمعتمد أنه كان عنده
جارية جميلة تسمى: اعتماد، وكان المعتمد يحبّها، أطلّت هذه
الجارية في يوم من الأيام من أحد نوافذ القصر فشاهدت بعض
النساء القرويات يحملن على ظهورهنّ القرب وفيها السمن وغيره،
يذهبن ليبعنه في الأسواق، وقد هطل المطر من السماء وأصبحت
الأرض فيها من الوحل والطين، فكانت هؤلاء النساء يطأن في الوحل
والطين وعلى ظهورهنّ القرب، فأَعجب هذا المنظر هذه الجارية
فقالت للمعتمد بن عباد: أريد أن أفعل مع الجواري والبنات
مثل ما يفعل هؤلاء النساء، فقال ابن عباد: الأمر هين، فأمر
بالكافور والمسك وماء الورد فخلط بعضه ببعض حتى صار
مثل الطين في أرض القصر، طين ليس من الماء والوحل والتراب،
لكنه طين من المسك والكافور وماء الورد، إلى هذا الحد بلغ به الترف،
ثم جاء بقرب وحزمها بالإبريسم وهو نوع من الحرير، ثم حملتها
هذه الجارية ومن معها وبدأن يطأن في هذا الطين أو بالأصح في
هذا الورد والكافور والمسك، وتم لهنّ ما أردن، لكن تلك الدعوات
التي خرجت من المظلوم ابن جهور ما تزال محفوظة، فما هي
إلاّ فترة من الزمن وإذا بملك النصارى يهدد المعتمد بن عباد،
وطلب منه مع دفع الجزية التخلّي عن بعض القصور والدور فرفض،
ووجد نفسه مضطرًا أن يستعين بأحد حكام المرابطين وهو يوسف
بن تاشفين، فأرسل إليه يستنجد به، فجاء يوسف بن تاشفين
ودخل قرطبة وخاض معركة ضد النصارى وانتصر عليهم وطردهم،
وبعدما انتصر على النصارى وجد يوسف بن تاشفين نفسه مضطرًا
إلى السيطرة على قرطبة، فقبض على المعتمد بن عباد وأولاده
فقتل بعضهم على مرأى من أبيهم، وأودع المعتمد السجن في مدينة
في المغرب تسمى: أغمات، فبقي مسجونًا فيها عشر سنوات، ثم
انتهت هذه السنوات العشر بموته، وكان فترة سجنه مجرّدًا من
كل شيء والقيود في يديه ورجليه، ويرى بناته اللاتي كُنَّ بالأمس
يطأن في المسك والكافور يطأن اليوم في الطين والوحل، وهنّ يغزلن
للناس من أجل كسب العيش ولا يملكن شيئًا، فبكى بكاءً مرًّا ثم قال
يخاطب نفسه في إحدى المناسبات وقد فرح الناس واستبشروا بالعيد:
فيما مضـى كنت بالأعياد مسرورا فساءك العيد في أغماتَ مأسورا

ترى بناتـك في الأطمـار جـائعة يغزلن للناس ما يملكن قطميـرا

برزن نـحوك للتسليـم خـاشعة أبصارهن حسيـراتٍ مكاسيرا

يطأن فِي الطيـن والأوحال حافية كأنـها لَم تطأ مسكًا وكافورا

من بـات بعدك فِي ملكٍ يُسَرّ به فإنـما بات بالأحلام مغرورا


إنها دعوات المظلومين، فدعوة المظلوم قد تصيبك في نفسك، دعوة المظلوم قد تصيبك في مالك، دعوة المظلوم قد تصيبك في ولدك، دعوة المظلوم تقلب صحتك سقمًا, دعوة المظلوم تقلب سعادتك شقاء، دعوة المظلوم تجعلك بعد العز والغنى ذليلاً حقيرًا فقيرًا، والله على كل شيء قدير.