الى المتكهنين المتغطرسين الى احقاد العابرين



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

رسالة الى كل من تطاول عليي
أقول لهن حسبنا الله ونعم الوكيل .
لن تضيرني إساءتكم لي فهكذا حال المبتلين
يمسهم القرح فيصبرون
ويتعرض لهم السفهاء فيتحملون .
وهكذا حال فقراء النفوس
وضعفاء القلوب والمذبذبين الذين تترنح أحوالهم بين هذا وذاك .
فهم يبحثون عن ابخس الإثمان وأرخصها
دون تفكير أو تردد لقيمتهم الإنسانية فيسخرون أنفسهم
ويبيعونها لمنفعة وليتها منفعة مادية يستفيدوا منها
ولكن للأسف
وهذه قمة غباءهم
أتدرون ما هي هذه المنفعة

كله من اجل ذلك فلن ينفعهن
هل الإنسان عندما يرتقي بذاته يصبح عديم الأخلاق
مع الآخرين
وهل هي ثقافة فقراء النفوس هذا التحريض والاندفاع
والإساءة والمساس بالتعرض للآخرين بذم
هل يعتبر نصراً لهن وشفاء للصدور
بقدر ما يكون عمى وغشاوة بصيرة
عليهن
هل يدركن ذلك وعاقبته
سخط الله عليهن ومقت القراء لما تبدى لهن معرفة حقيقة
نفوسهن المأجوره . هل يرضى الإنسان على نفسه الذم ؟؟
لا فكيف يرضاها على غيره .
هل ستحمل عنهن من دفعتهن
الى هذا التهجم والشتيمة أوزارهن أمام الله .
فليس كل من بكى ومثل دور الضحية انه مظلوم
ولكن سيأتي اليوم الذي سيظهر فيه الحق وتنقشع الأمور.
(فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون)
ولكنني أترفع عن سفاسف الأمور
ولا يعني
أني لا أستطيع الكيل بمكيالين وبرد الصاع بصاعين
لخرس أفواه السفهاء
ولكن ديدني وتربيتي تترفع عن ذلك .
وأسال الله الهداية للجميع ومراجعة ومحاسبة النفس
قبل مداهنة الآخرين التي في مطيتها الحكم على الآخرين
بما ليس فيهم.