صحة أن الله سبحانه و تعالى خلق حواء من آدم وهو نائم؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



شيخنا الفاضل هناك موضوع منتشر في المنتديات ، بأن الله سبحانه وتعالى خلق حواء من آدم وهو نائم .السؤال :هل صحيح أن الله سبحانه وتعالى خلق حواء من آدم وهو نائم ؟

وهذا نص الموضوع
....................................
الكثير منا يجهل لماذا خلقت حواء من أدام وهو نائم هنا بأذن الله سوف تجدون الإجابة..
حين خلق الله
ادم عليه السلام كان هو أول بشري وُجد .. كان يسكن الجنة ..
و بالرغم من كل ما هو موجودٌ هناك استوحش ..
فحين نام خلق الله حواء من ضلعه ....!!!
يا تُرى ما السبب ؟؟!!...
لِما خُلقت حواء من آدم و هو نائم ؟؟!!!
لِما لم يخلقها الله من آدم و هو مستيقظ ؟؟!!
أتعلمون السبب ؟؟
يُقال إن الرجل حين يتألم يكره، بعكس المرأة التي حين تتألم تزداد عاطفةً و حباً !!...
فلو خٌلقت حواء من آدم عليه السلام و هو مستيقظ لشعر بألم خروجها من ضلعه
و كرهها، لكنها خُلقت منه و هو نائم .. حتى لا يشعر بالألم فلا يكرهها..
بينما المرأة تلد و هي مستيقظة ، و ترى الموت أمامها ، لكنها تزداد عاطفة ..
و تحب مولودها ؟؟ بل تفديه بحياتها ...

لنعدْ إلى آدم و حواء ..
خُلقت حواء من ضلعٍ أعوج ، من ذاك الضلع الذي يحمي القلب ..
أتعلمون السبب ؟؟
لأن الله خلقها لتحمي القلب .. هذه هي مهنة حواء .. حماية القلوب ..
فخُلقت من المكان الذي ستتعامل معه ..
بينما آدم خُلق من تراب لأنه سيتعامل مع الأرض ..
سيكون مزارعاً و بنّاءً و حدّاداً و نجاراً ..
لكن المرأة ستتعامل مع العاطفة .. مع القلب .. ستكون أماً حنوناً ..
وأختاً رحيماً .. و بنتاً عطوفاً ... و زوجةً وفية ..
خرجنا عن سياق قصتنا ..
لنعدْ ...
الضلع الذي خُلقت منه حواء أعوج !!!!
يُثبت الطب الحديث أنه لولا ذاك الضلع لكانت أخف ضربة على القلب سببت نزيفاً ،
فخلق الله ذاك الضلع ليحمي القلب .. ثم جعله أعوجاً ليحمي القلب من الجهة الثانية ..
فلو لم يكن أعوجاً لكانت أهون ضربة سببت نزيفاً يؤدي – حتماً – إلى الموت ..
لذا ...
على حواء أن تفتخر بأنها خُلقت من ضلعٍ أعوج ..!!
و على آدم أن لا يُحاول إصلاح ذاك الاعوجاج ، لأنه و كما أخبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، إن حاول الرجل إصلاح ذاك الاعوجاج كسرها ..
و يقصد بالاعوجاج هي العاطفة عند المرأة التي تغلب عاطفة الرجل ...
فيا ادم لا تسخر من عاطفة حواء ...
فهي خُلقت هكذا ..
و هي جميلةٌ هكذا ..
و أنتَ تحتاج إليها هكذا ..
فروعتها في عاطفتها ..
فلا تتلاعب بمشاعرها ....
و يا حواء ، لا تتضايقي إن نعتوكِ بناقصة عقل ..
فهي عاطفتكِ الرائعة التي تحتاجها الدنيا كلها ...

فلا تحزني.....
أيتها الغالية ...... فأنتِ تكادِ تكونين المجتمع كله ..
فأنتِ نصف المجتمع الذي يبني النصف الآخر

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وأعانك الله .

القول بأن الله خَلَق حواء من ضِلع آدم ، هو قول جماهير الْمُفسِّرِين ، في تفسير قوله تعالى : (خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا) ، وقوله تبارك وتعالى : (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا) .
وهو قول جمهور شُّرَّاح الحديث في قوله صلى الله عليه وسلم : إن المرأة خُلِقَتْ مِن ضلع . رواه البخاري ومسلم .

قال ابن عطية في قوله تعالى : (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ) : قال جمهور المفسرين : المراد بالنفس الواحدة آدم عليه السلام ، بِقوله : (وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا) حواء ، وقوله : (مِنْهَا) يُريد ما تقدم ذِكْره مِن أنّ آدم نام فاسْتُخْرِجَت قصرى أضلاعه ، وخُلِقَت منها حواء .
واسْتَدَلّ ابن عطية بالحديث " خُلِقَتْ مِن ضلع " على كون حواء خُلِقت مِن ضِلع آدم عليه الصلاة والسلام .

وقال ابن كثير في تفسير قوله تعالى : (وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا) : وهي حواء عليها السلام خُلِقَتْ مِن ضلعه الأيسر مِن خَلفه وهو نائم ، فاستيقظ فرآها فأعجبته ، فأنِس إليها ، وأنِسَت إليه .

وجاء هذا المعنى عن ابن عباس رضي الله عنهما ، فقد روى عنه ابن أبي حاتم والبيهقي في شُعب الإيمان قوله : : خُـلق الرجل من الأرض فَجُعِلَتْ نِهْمَته الأرض ، وخُـلِقت المرأة من الرجل فجُعِلت نِهمتها في الرجل ؛ فاحْبِسُوا نساءكم .

وأما سبب خلق حواء من ضلع آدم وهو نائم ، فهو التماس حِكمة ذلك ، وليس بين أيدينا نصّ على ذلك ، ولا شكّ أن الْحِكْمَة ضالّة المؤمن ، أنّى وجدها فهو أحقّ بها ، إلاّ أنه لا يُمكن الْجَزْم بأن ما ذُكِر هو السبب ، ولذلك يُصدِّر العلماء مثل هذا القول بِصيغة تمريض وتضعيف .
قال الإمام السمعاني في تفسيره : وفي الخبر أن الله تعالى لَمَّا خَلَق آدم أُلْقِي عليه النوم ، ثم أُخِذ ضِلعا مِن أضلاعه وخُلِق منه حواء ، فجلست بجنبه ، فلما انتبه رآها جالسه بجنبه . وقيل : إنه لم يُؤذه أخْذ الضلع شيئا ، ولو آذاه لَمَا عَطف رَجُل على امرأة أبدا . اهـ .

والله تعالى أعلم .