أرى إسلام ولا أرى مسلمين

الإسلام دين الحق ودين القييم النبيلة والأخلاق الفاضلة ، فهويدعو الى التمسك بكل معانى الإنسانية من تجرد النفس والذات من الأنانية والفسق والقسوة ويدعو البر والتقوى والإحسا ن يدعو الى إحترام الكبير وتوقير الصغير يدعو الى التفضيل على النفس ويدعو الى الستر والتعاون والإخاء والمحبة فى الله
يدعو الى الصدق والإلالتزام والترفع عن الصغائر وإجتناب الشهوات والآثام
أمرنا الله سبحانه وتعالى فى محكم تنزيله بفعل الطاعات ومنعنا عن فعل المنكرات وحثنا على ذلك رسولنا الكريم عليه افضل الصلوات والسلام وفسر ووضح التشريعات المفروضة علينا ولم يترك لنا دين الحق شئ فكل الامور واضحة أمامنا .
حذرنا الله سبحانه وتعالى من إتباع الشيطان وضلاله ، وعدم ترك الفرصة والثغرات له ليضلنا ويبعدنا عن طريق الحق وعن الصراط المستقيم
أمرتا الله سبحانه وتعالى بالتقوية بإقامة الصلاة وهى عماد الدين وبأداء الزكاة وبتقديم الصدقات وبالامر بالمعروف و النهى عن المنكر’ امرنا وفرض علينا إالتزام الحجاب ووضح الحلال والحرام
نقراء القرآن ونحفظ الاحاديث ونعلم ماهى السيرة النبوية ومن هم الصحابة رضوان الله عليهم ، ولكن لو سألنا احد سؤال واحد فقط لانستطيع الاجابة
حسنا نحن مسلمين ليس هنالك إختلاف فى ذلك لكن ، نفعل عكس ما أمرنا به سبحانه وتعالى ياللعجب
فى حين اننا نجد كل اخواننا من الديانات الاخرى يقدسون ديانتهم فعلا وقولا ويدعون لها واى شئ ولو بسيط يخالفها لايفعلونه بل يبتعدون عنه تماما سبحان الله .
اذكر عندما كنا فى المدرسة كانت هنالك زميلة لى غير مسلمة وكانت من النوع الملتزم بديانتها وكانت محتشمة جدا فى ملابسها واخلاقها ولا يتقصها سوى وضع الخمار ونطق الشهادتين وكانت توجد زميلة اخرى ايضا من نفس ديانتها ولكن على العكس منها فكانت تلك الزميلة تزعل من كل قلبها وتتعصب من فعائل وتصرفات الزميلة الثانية وتقول ( إن ديانتهم لم تأمرهم بفعل المعاصى بل وتزعل إذا علقت إحدانا على لبسها وايضا تقول نفس العبارة ديانتهم لم تأمرهم بالمعاصى )، ونحن المسلمات لانلتزم بالحجاب بل احيانا حتى الإحتشام .
نسرق وننهب ونختلس ونرتشى ونحن نعلرف كتاب الله تعالى جيدا ولكن اخواننا غير المسلمين يقولون كيف نرشى ونرتشى وهنالك حساب وعقاب ، ونفعل المحرمات بجميع انواعها
(يحكى إنه ذهب شاب مسلم للدراسة فى اوربا وجلس مع صديقه الاوربى غير المسلم طبعا فكان يذهب معه الى كل الاحتلفلات ويحتسى الخمر والإختلاط وكل شئ بعيد عن الإسلام وعند العشاء سأل الشاب المسلم صديقه مانوع اللحم الذى على الطبق ؟فأجبه بأنه لحم خنزير فابعد الشاب المسلم الطبق عنه وقال له نحن المسلمين يحرم علينا لحم الخنزير ، فاجب الاوربى بدهشه إن كل الذى فعلته معى اهون منه لحم الخنزير !
نخاف من الذين حولنا ونظهر امامهم بمظهر متكامل ونعمل حسابهم بل ونكذب احيانا من اجلهم ولهم ولكن ننسى مخافة الله وإنه رقيب علينا .
عجبى من الذى أراه واسمع به
أسال الله ان يهدينى ويهدى جميع المسلمات للطريق القويم المستقيم طريق الحق