قصة حقيقية"مات صديقه ،وجاء والده في المنام ليتوب بعدها"





انها قصة حقيقية قرأتها ،وسمعتها من البعض أثناء الحديث عن الدين والقصص الحقيقية التي تتحاكي عن الرسائل الربانية
انه شاب نشأ في أسرة متدينة ولكنه للأسف لم يكن مثلهم،وزادت معاصيه أثناء الجامعة وكان يفعل كل شيئ من المعاصي
وفي أحد الأيام شرب هو وأصدقائه المخدرات وسهروا وعاد للبيت ولكن وجد الدنيا أمامه سوداءأمامه
وشعر بملك الموت سيقبض روحه،ودعي الله أنه لن يرجع للمخدرات لو تركه يعيش،ونام ليجد نفسه في الصباح مازال حيي،فترك المخدرات ولكن لم يترك السهر والديسكو والخمر،وفي احدي السهرات رجعوا لبيوتهم هو وأصدقائه
وفي الصباح ووجد اتصال من صديق يقول له: تصور فلان مات، فرد:ازاي ده ده كان معانا
وبعد يومين مات آخر وكان صدمة له، وسافر وأشتغل هذا الشاب وبعدها شاهد والده أثناء نومه يمشي وذهب بناحيته فادار والده وجهه كأنه لا يريد أن يكلمه
فنادي عليه فلم يعيره أي انتباه
وشاهد منام آخر يجلس في حجرته ويبكي ويجلس والده في حجرة أخري ولا يريد ام يأتي لمكالمته
وشعر بعدها أن شيئا ما ،ووجد أخته تتصل به وتقول أن والدهما غير راضي عنه فقد جاء لها أيضا في المنام وقال لها الحقي أخوكي يسقط ويقع وبدأ بعدها يسأل نفسه "لو مت كيف سأقابل ربي وماذا سأقول له؟"
فبدأ يخاف ربه وبدأ ينتبه لحياته الهايفة ،وبدأ يتقرب من الله

لذلك أنبهي صديقتي أنت وهي للقاء ربك مثلما فعل ذلك الساب