أكثر الأنبياء صبراً على البلاء والمحن




من هو أكثر الانبياء صبرا

* صبر آدم على مفارقة الوطن الأول من الجنة،
* وصبر نوح على فقد الولد،
* وصبر إبراهيم على مقام ذبح الابن،
* وصبر يعقوب على فراق يوسف،
* وصبر موسى على أذى الطاغية،
* وصبر داود على مـــــرارة الندم،
*وصبر سليمان على فتــنة الدنيا،
* وصبر عيسى على ألم الفقر،

وأما رسولنا صلى الله عليه وســــلم فصبر عليها كلها،

وعاشـــــها كلها،
وذاقها كلــها،
ففــــاز بالمقامات كلها،

* صبر على فــــراق الوطن،
ومراتع الفتوة، وملاعب الصـــبا، وربــــوع الشـباب،
فترك الأهل والعشـــــيرة، والدار والمال،
* وصـــبر على فقد الولد،
فسالت أرواح أبنائه بين يديه،
وقعقعت أنفسهم أمام ناظريه.
* وصبر على ألم الأذى
فأوذي في المنهج والوطن،
والسمعة والخُلُق، والرسالة والزوجة.
* وصبر على شماتة العدو،
وتنكر الصديق، وعقوق القريب، ونيل الحـــــاسد، وتشفي الحاقد،
وتألب الخصــوم، وتكالُبِ الأحزاب، وتكاثر المنــاوئين،
وصولة الباطل، وقلة الناصر،
* وصبر على شظف العيــــش،
وجفـــاف الفقر، ومضض الحاجة،



وقــلة ذات اليد،وجـــدب النفـــقة، وعوز المعيشة،
وحـــرارة الجــــــوع، ومرارة الفاقة.
* وصبر على غلبة الخصم،
وقتل القريب، وأسر الحبيب،
وتشريد الأصحاب، والتنكيل بالأتباع،
والجراح في البدن، وفزع التهديد والوعيد،
وقعقــــعة الغارات، وأهوال الغزوات.
* وصبر على بطر الأغنياء،

وزهو الكبراء، وشراسة الأدعياء،
وجلافة الأعراب، وصلف الجهلة، وسوء أدب الجفاة.
* وصبر على خيانات اليهود،
ومراوغة المنافقين،
ومجابهة المشركين،
وبطء استجابة المدعوّين.
* صبر وهو يرى
الكنوز تفرّغ في أوعية الناس
فلم يأخذ منها درهماً واحداً.
* وصبر وهو يشاهد
القناطير المقنطرة من الذهب والفضة
يتقـــاسمها النــاس ولم يحمل منها قطميراً.
* ثم صبر على فرح الفتح،
وسرور الانتصار،
وجلبة إقبال الدنيا،
وإذعان الملوك،
واستسلام الجبابرة،
ودخول الناس في دين الله أفواجاً.