الحنين, يشدني

يشدني الحنين

كم أشتاق إليك وبشده


كم أشعر بالأمان وانت بحياتي


تقودني اليك مشاعر مجنونه لا اعرف تفسيرها ولا ادري الى اي مكان سوف تاخذني ...




حنيني اليك يزداد يوما بعد يوما


لهفتي الى معرفتك اكثر تجعل حبي لك يزداد


احساس يخبرني بانك تشتاق الي ضعف مااشتاق اليك...


لم اراك كثيرا ولكن صورتك لم تغب عن بالي


كل ملامح وجهك محفوره في ذاكرتي


ابتسامتك الخجوله التي لم ارى مثلها شبيه


سحرتني ..وهي كذلك لم تفارق ذاكرتي ..


صوتك الذي لم يسمح لي القدر بسماعه


ولكنه سمح لي بالصدفه ان اسمع نبراته


وهمساته اه مااجملها وهي ترن في مسعمي


لا تعلم كم يقودني الحنين اليك عندما تفعل مااريده منك ولا تريد ان تجرحني


لا تعلم انك بفعلك هذا تكبر في ناظري وفعلا اشتاق اليك اكثرر...


لا تعلم كم انا احبك وسوف اضل احبك الى الابد باذن الله الواحد الصمد