قصيد الأم (تبكي من لا يبكي)

شاب متهور تعرض إلى حادث وكان معه أمه فتوفيت وبقي هو علي قيد الحياه وكتب القصيده
هذي:





يواسيني وانا الميت وحالـي يجبـر الدمعـات
تسيل من الذي فيني ويبكـي وهـو يواسينـي

وانا ابكي واتنهـد وارسـم بالحـزن لوحـات
يجبروني عشان امشي ورجلي مـا تمشينـي

قتلت رعايتي بيدي قتلت الحـب والرحمـات
حرمت النفس من حقها وانا ابكيهـا وتبكينـي

وكنه حلم قدامـي يقيدنـي مـن الصرخـات
ابي اصحى ولكني عجزت القى ال يصحينـي

فداك القلب يايمه ومهمـا قلـت مـن كلمـات
صغيره في كبر حقك بـس اتمنـى تعذرينـي

نهبت الفرح من بيتي صحيح اني خسيس الذات
صحيح اني ولد طايش وكل ما أسمعـه فينـي

تجول عيونهم فينـي تفصـل منـي قياسـات
وتشيح وجوههم عني وكنـي غيـرت دينـي

يظنوا حزنهم اكبر وهم اصحـاب هالمأسـات
وانا اتحدى اذا فيهم ربع مـا يحتـرق فينـي

نقص قدري بعد موتك وغابت نشـوة اللـذات
وصـار الهـم عكـازي اباكيـه ويباكيـنـي



عطيتيني بدون حساب ولا سمعتك تقولي هات
وانا اشرب حيل من دمك ودمك مـا يكفينـي

يايمه ارجعي كافي ابجلس معك لـو لحظـات
واقبل ايدك ورجلك وافرش لك رمـش عينـي

يايمه ما تحملهم يقولوا فـات مـا قـد مـات
تعالي غيري هالقول واطيعـك باقـي سنينـي

واترك عادة التدخين وانفذ مـا تبـي بسكـات
واصلي الفجر في المسجد قبل منتي تصحينـي

يايمه ارجعي تكفين وطفـي شمعـة الآهـات
ابيك انتي ولا غيرك علـى موتـك تعزينـي

وضميني وداويني مثل مـا كانـت الهقـوات
ما ابي احدن يواسيني ابيـك انتـي تواسينـي

دخيلك بس لا تبكي اذا شفتـي بـي الدمعـات
انـا مقـوى ابكـيـك اذا انـتـي تبكيـنـي