خواص الصلاة و السلام على سيد الانام


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله و صحبه أجمعين
عن الإمام أحمد و الحاكم و البهقي عن عمر بن الخطاب قال يا رسول الله أفلا أجعل ثلث دعائي في الصلاة عليك قال فإن زدت فهو افضل قال اجعل الثلثين قال ان زدت فهو افضل ٌفقال بأبي أنت وأمي يا رسول الله أجعل دعائي كله الصلاة عليك قال إذن يكفيك الله أمرك من دنياك وآخرتك. كذا في بحر الأنوار
وعن إبن الملقن عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: من صلى علي صلت عليه الملائكة ومن صلّت عليه الملائكة صلى الله عليه ومن صلى الله عليه لم يبقى شيء في السماوات السبع والارضين السبع و البحار السبع و الأشجار والنبات والطيور و السباع و الانعام الا صلى عليه. كذا في الحقائق
عن ابن منده عن جابر رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى علي في اليوم مائة مرة قضى الله له مائة حاجة سبعين منها في الآخرة و ثلاثين منها في الدنيا وأنه صلى الله عليه وسلم قال من صلى علي كل يوم خمسمائة مرة لم يفتقر أبدا وأنه قال اكثروا من الصلاة علي فانها تحل العقد و تفرج الكروب وقال أنا حبيب الله تعالى و المصلي علي حبيبي فمن أراد ان يكون حبيبا للحبيب فليكثر من الصلاة على الحبيب.
وعن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال من عسرت عليه حاجة فلكثر من الصلاة علي
فإنها تكشف الهموم و الغموم و الكروب و تكثر الارزاق و تقضي الحوائج وقال الامام السيوطي ان هذه الاحاديث صحيحة وان كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم تكثر الارزاق و البركات و تقضي الحوائج و تكشف الهموم و الكروب كلها بالمشاهد والتجربة بين السلف و الخلف و ان التوسل بالصلاة و السلام على سيد الانام في الامور كلها واقع بين الانس و الجن و الملائكة كما دلت عليه الآيات و الأحاديث
ونفهم من هنا انه اذا ابتلي المؤمن بالمصائب و الامراض و الغموم و الهموم او بطلب المناصب و الجاه او ابتلي بالفقر و الذلة او بعزل من مصب او بنزول الآفات السماوية و ظهور البلايا الارضية وهو يريد دفعها فليكثر من الصلاة و السلام على سيد الانام في الليالي و الايام فانه ببركتها ينال مرامه و المقام.
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد صلاة تنجينا بها من جميع الاهوال الآفات و تقضي لنا بها جميع الحاجات و تطهرنا بها من جميع السيآت و ترفعنا بها أعلى الدرجات وتبلغنا بها اقصى الغايات و جميع الخيرات في الحياة و بعد الممات