ويمضي المساء ,


مُقِيْمٌ بعيني
يروحُ المساءُ ويأتي النهارْ
وعيني تَحُوْمُ بذاتِ المدارْ
تَرَبَّعَ فى حُضْنِها البدرُ حتى
بِنَوْمِي أراه لذيذَ الحوارْ
أُناجِيْهِ ما بين نفسي ونفسي
كطفلٍ يذوقُ حكاوي الكبارْ
أُعَاِتبُهُ أَنْ جفاني فَيَحْنُو
وَيَرْنُوْ رقيقاً ويُبْدِى اعتذارْ
وأشكو إليه عذابي وسهدي
فيزْرُفُ فَيْضَاً من الدمعِ حارْ
فآخذه في الجفون وأغفو
وأرشف من دَمْعِهِ في انكسارْ
أناشِدُهُ العفْوَ عمّنْ يعيشُ
على حُبِّهِ لؤلؤاً في محارْ
إذا انفضّ عنى أموتُ جفافاً
وإنْ غاب أبقى أسيرَ الدوارْ
أحُوْمُ على صورةٍ فى عيوني
ومن نَسْمَةٍ لامَسَتْهُ أَغَارْ
يروحُ المساءُ ويأتي النهارْ
وعيني تحُوْمُ بذات المدارْ
ويمضي المساء , خاطره جديده 132641315215.bmp





له رِقّةٌ كالنسائمِ فَجْرَاً
إذا لامَسَتْها خُدُودُ الصِّغارْ
له بَرْدُ ماءٍ يداوى نديّا
إذا ضمّ قلبا تلظّى بنارْ
له فوْحُ وردٍ وبوْحُ عبيرٍ
وسِحْرُ فراشٍ تهادى وَدَارْ
وعدْوُ غزالٍ رشيقٍ يمُرُّ
كَلَمْحِ النسيم إذا هو سارْ
يَمُرُّ على الأنفس المتعباتِ
مروراً عليلاً يُزِيْلُ الغُبَارْ
ووجهٌ صبوحٌ يشُفُّ الصفاءَ
كَبَدْرٍ مَشُوْبٍ ببعضِ اسْمِرارْ
يهِلُّ بهاءً ويعدو سريعاً
كما العندليب أطلَّ وطارْ
أُحاولُ أُمْسِكُهُ بعضَ حينٍ
فمَنْ ذا يُقِيْمُ عليه جَدَارْ
له الكونُ ساحٌ وأرضُ مراحٍ
ويا ويلتى ما له من قرارْ
يروحُ المساءُ ويأتي النهارْ
وعيني تحومُ بذاتِ المدارْ




أتى فتلهفْتُ أسرِقُ طَرْفَاً
من الوقت وانهلْتُ أشكو الحِصَارْ
فهمْهَمَ لمْ أدْرِ إلا عبيراً
كساني ولاذ سريعَ الفرارْ
فغاص فؤادي بلُجَّةِ حُزْنٍ
ولاح بوجهي ضَنَىْ الاصفرارْ
ورُحْتُ أواسى الأسى فى ضلوعي
وباحت به زفرتي للجِوَارْ
تساءل كُلٌّ : أتشكو سقاما ؟
فأنكرتُ ما اشتكى من مرارْ
وجاءت مراسيمُ حفلِ الوداع
وحاصرني اليأسُ والانكسارْ
جلستُ وحيداً وليس جواري
سوى مقعدٍ قد خلا فى انتظارْ
فأشرقَ من فتحةِ الباب نورٌ
وأغرقني وأنا فى انبهارْ
أيَلْحقُ بى قبل زهقةِ روحي؟
أكان عليماً بما فى القرارْ ؟
أكان شفوفاً إلى أن رآني ؟
أحسَّ بنفسي وناري تُثَارْ ؟!
عَجِيْبٌ هو البدر، مهما حَيِيْتُ
سأبقى بِسِرِّ عُلاهُ أحارْ
ويمضى المساءُ ويأتي النهارْ
وعيني تَحُوْمُ بذاتِ المدارْ
مُقيمٌ بعينى.
ويمضي المساء , خاطره جديده PIC-544-1347997993.g



إلى منْ سأشكو ؟وماذا سأشكو؟
أليس بعيني مقيماً َوَبار ؟
فكيف أقولُ بعيداً وعيني
تَضُمُّ عليه الجفونَ كَدَار
ويمضى المساء ويأتي النهار
وكم من حوار بعيني يُدَار

ويمضي المساء , خاطره جديده PIC-759-1347997982.g