جميله , طقوس عشقي

جميله , طقوس عشقي 132641315419.jpg


هناك حبيبتي .. حيث قلبي المشوق

يشخب بأنين ٍصامت
يتلهف رسم خطاك ِ
مُدِّي يديكِ إليه .. بالماء والثلج غسّيليْه
واكتبي بأصابعك الشمعية
هنا بدأتْ حياتك
هنا سأمارس طقوس عشقي من جديد
ولن تكون خدجاً يا قلباً أرهقتني نبضاته
دثريني برداء الوجع .. اشتقتُ إليك ِ
كي أموت فيك ِعشقاً وفناء
غطي وجهي وامسحي عيوني برمادٍ وحناء
سيدتي .. أيتها القادمة من رحم الحب
من واحات الضوء
من ليل ٍفيه ألف قمر .. وألف سماء
من دوحةٍ تغني فيها البلابلُ كل مساء
من بحر ٍ يعْـتليه موجُ الكبرياء
من وهج ٍ يتمادى بريقاً وسناء
وقلب ٍ .. هـَوَى وغنـَّى
ووجهك .. يعلو فلكَ الثريَّا بهاءً وضياء
أحِسّ أنه يتقمصني
يشاكل معالمي
تغارُ المرايا منـِّي عندما تراني
وتكتبُ فوق لهيب ِالقناديل المهجورة
يا سماء افتحي أبوابك العليا
وارمي علي قلبها مطراً أخضر
وازرعي فوق جبينها إكليلَ غار
ونجماً أحمر


جميله , طقوس عشقي 132641315417.jpg

ودعيني أحبك ولو قليلاً
دعيني أعزف لك ِ وتراً يمحو الذاكرة
وأغنية تمحو آثار الهاجرة
وامتلكُ كل ما فيك ِ
دعيها لي يا سماء ولو دقيقة
أمارس فوق صدرها عبث طفولتي
ورغائبَ عشق ٍحبيسة الضلوع
هناك اكتبي بأصابعك الخائفة
فوق صدري آيات ٍوتعاويذ
وارسمي ألوانَ شفتيك ِعلى صفحة ثغري
خـُطـِّي بيمينك طلاسمَ سحرك
ربما أتنفسك قليلاً
وأرتاح قليلاً
وأموت قليلاً .. قليلاً
إننا بين الفراديس لن نقتلَ مرتين
ولن نحْيا مرتين
وتعلو صلواتُ الحيارى
أطوفُ وأبتهل في معبد حسنك
وأكتب لك على أوراق الورد
أنا أحبك ِأكثر من نسمات الربيع
تنتابني رعشة الهوى


جميله , طقوس عشقي 132641315012.jpg




علـَّني أبزغ كحبة ِقمح ٍطال غيابها
في أرض ٍتشتاق قطرات مطرك
وتستبشر العصافيرُ بقدوم ِالصيف
وترحلُ فراشاتي من ليل ٍالى ليل
وأتمنى أن أكون عصفوراً أغفو على غصنك
ألتقط الحَبَّ والحُبَّ من راحتيك ِ
تعاودني الأحلام
وترحل بي المراكبُ أشرعة
سئمتُ والله يا سيدتي أن أكون منارة
وفي كل ريح يلعنني البحارة
وعند أول مرفأ تنساني تباشيرُ الأحلام
وأبكي بصمت ٍهجراً لحين سفر ٍجديد
نحو وكر ٍكنا فيه عاشقين
وأرى العاشقين يرسمون سرَّ المواعيد
وأنا هناك وحيداً .. وحيد
سئمت والله حبيبتي بعدك عني
وصهيل الشوق يصرخ داخلي
ومع كل إشراقة شمس
ألمَحُ طيفك يبزغ من وراء الأفق
أحلى من القمر
وأكثر بهاءً من عين الشمس
وفي كل قطرة ندي أتخيلك وردة الربيع
وعند أول الليل ترسمني تباشير الأحلام
ويعاودني الشوق والحنين لضمك
وأبكي بصمت لعلـِّي أغنمُ منك ِالقبلات
هذا وكرُ عشقنا مازال في الركن الهاديء
مازال يحتفظ بحكايات الليل
حينما كانت عيناك ِتوسوس قلبي
فأهيمُ بك عشقاً ودلالاً
يا سيدتي .. اعطيني عشقك الجميلا
وامسحي شفتاي وقبليهما طويلا
ستزهرُ معجزاتي وآياتي
وإلى السماء أبغى السبيلا
دعيني أزهرُ لك ورداًً وكرزاً وياسمينا
وأمارس طغيان جنوني
وافتراس محاسنك
وأكون بين يديك رجلاً فارساً
وأنت بين أحضاني مليكة النساء
قد طال انتظاري .. فوق مواقد الاشتياق
واشتعل اللهيب بحشاشة الروح
لقد أعلنت استسلامي
وخفقت رايتي البيضاء أمام ثورتك وتمردك
فلا طاقة لي بجحافل أنوثتك
فصار الجسدُ والروح طوع بنانك
هيا مارسي على جسدي جنونَ عشقك
واستبيحي ما شئت ِ
فلا حول ولا قوة بأسير ٍعاشق
فإذا كانت حياتي مهمة
فأنت ِمنها أهم
بجوارك تبدأ أيام حياتي
وجوارك أتمنى نهايتها
فأنت عندى البدايةً والمنتهى
معك أشعرُ بميلادى
ومعك أتمنى استمرارى
وجوارك أريد إنتظار نهايتى
ليس من علاج لحالتى تلك
ولا منك أريد الشفاء
لا لشئ إلا لأنى أخشى الخروج من ذاتى
وذاتى هى أنت ِ بكل تفاصيلك
بكل مميزاتك .. بكل عيوبك
وعثراتك التى لم أرها يوماً ما
كنت ِدائما لى مصدراً للقوة والتحدى
علمتنى كيف أواجه
وكيف أصادم الآخرين فى الحق
فأنا أعلم جيداً أنك ِهدية السماء الغالية
التى مازلت أوقن بعجزى عن دفع ثمنها
مازلت ُ أنتظرك
بقلبٍ يملؤة الحنين والشوق
فلتتأخرى ما شئت ِ
فكلما تأخرت ِإزداد شوقى وحبى لك ِ
مازلت أنتظرك
ولا يعنينى أنى لم أركِ يوماً فى واقعى
تكفينى أحلامى بك ويكفينى يقينى
أنك ِآتية ٌ لا محالة