حبيبى احتاجك حد الجنون









احتاجك حد ادمان القلب دماءه
احتاجك فما عاد قلبي يحتمل اهات اشتياقه
داب العمر من اول كلمه منك فاشعلت شوقا ياكل عروقي
احتاجك كثره ما بقلوب العاشق من اشواق
وددت لو اني اموت علي شرط الموت بين يدك
اموت غريقا بشرط اغرق في قبله من شفتيك
اعيش بك واموت لك فلا ذنب علي من مات من الشوق
قتيلا في غرام انثي اشعلت نارا به وتملكت كل اشياءه
لا عيب علي مشتاق ان فقد عقله وجن جنون الهواء
منه فصار يهتف بكلمات احتياجك حتي صرت بلاعنوان
ضاعت بي الطرق ولم اجد مسكنا ياوني الا اياكي
ترفقي بي فقد اخذ الشوق مني باع وترك بداخلي اشواط
من عذاب ولهفه في الغياب حتي ظننت العقل قد ضاع
وجدت الروح تخرج مني وتذهب اليكي كمثل الانتزاع
انتزعت خلايا مشاعري واحساسي فصرت كــ انت
لا اظن الروح تاتي الا عندما ياتي وقت اللقاء
اجلت كل اعمالي ورتبت كل دفاتر العشق
واخذت من الحزن هدنه وافرغت الصبر في كفي
ونزعت الوقت من يومي واجلت كل احتياجاتي
منتظرا وقت قريبا سياتي وقت اللقاء بيني وبينك
وعزمت ان اترك الدنيا من اجلك
واسرع بالخطي مهرولا نحوك
واسرق من الورد عطره ومن السماء قمرها
ومن الارض كنوزها واهديها اليكي
وارسم وجهك في كل سماء تهوي اليها روحي
واخذ من نورك نور لدربي ومن شوقك دليلا يوصلني اليكي
اعترف اني اصبحت لا اسيطر علي نفسي
كل مفاتيحها اعطيتها اليكي وصرت امشي دروبي بامرك
واصبحتي انتي مليكه عرش قلبي دائما يمتثل لـ امرك
فرفقا بي يا من سكنت خلايا عقلي ولا تتلاعبي بفكري
لا تتطايري حولي ولا تسحبي بساط الارض من تحتي
وتدعيني معلق بين السماء والارض منتظر رضاء قلبك
همست بكل حروف العشق في اذنك فما حركت ساكن
ولا اشبعت رغبه مني في هزيمه قلبك ورضاء غرور نفسي
دليني ان موت انتحار هل ساكون ميتا وانا يقتلني الشوق اليكي
اوصلني حبك غاليتي الي قمم الجبال وانا جالس في بيتي
واخذ بي عنان السماء وانا في فرشي وهبط بي اسفل الارض
وانا علي سطح مسكني باحثا عن طيفك وروحك
كفاكي تلاعبا بفكري كفاكي احتلالا لقلبي
فالجزي المحتل صار يتحكم في قلبي
يامرني كلما نمت ان افيق من كثره شوقه اليكي
وكلما افقت ان انام كي تاخذني احلامي اليكي
كفاكي رسوخا وتمكننا باجزاء فصار الجسد محتلا
ولم اعد اسيطر علي نفسي
كفاكي بعدا عني يولمني
وارجوكي اقتربي ولكن بحرص اخاف ان تشتعل نيران قربك بي
فا اموت احتراقا من نار احضانك